أيهما أفضل الحليب كامل الدسم أم الحليب خالى الدسم

أيهما أفضل الحليب كامل الدسم أم الحليب خالى الدسم: الحليب هو أحد أكثر المشروبات المغذية على كوكب الأرض، لذلك فهو عنصر أساسي في وجبات الغداء، وهو مشروب شائع للأشخاص من جميع الأعمار. وستعرض لكِ مرجانة أنواع الحليب وفوائد كل منهما وأيهما افضل.

أنواع الحليب

للحليب أنواع مختلفة : كامل الدسم، وقليل الدسم، ومنزوع الدسم، وهذه الأنواع تختلف بشكل رئيسي في محتواها من الدهون

يُشار أحيانًا إلى الحليب كامل الدسم بإسم “الحليب العادي” لأن كمية الدهون فيه لم تتغير.

أما الحليب منزوع الدسم فيتم إنتاجه عن طريق إزالة الدهون من الحليب كامل الدسم.

يتم قياس محتوى الدهون كنسبة مئوية من إجمالي السائل بالوزن.

فيما يلي محتويات الدهون لأنواع الحليب الشائعة:

  • الحليب كامل الدسم: 3.25٪ دهن الحليب.
  • الحليب قليل الدسم: 1٪ دسم الحليب.
  • منزوع الدسم : أقل من 0.5٪ دهن حليب.

نظرًا لأن الدهون تحتوي على سعرات حرارية أكثر من حيث الوزن مقارنة بأي عنصر غذائي آخر، فإن الحليب الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون يحتوي على سعرات حرارية أكثر.

فيتامين د هو عنصر غذائي آخر يمكن أن يختلف تبعًا لمحتوى الدهون، فهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون.

لذلك فهو موجود بشكل طبيعي في الدهون فقط ومع ذلك فإن معظم مصنعي الحليب يضيفون فيتامين د إلى الحليب، مما يجعل كل نوع على محتوى مماثل من فيتامين د.

إن أحد أهم الاختلافات الغذائية بين أنواع الحليب هو محتواها من أوميغا 3، الذى له العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين صحة القلب والدماغ وتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان.

فكلما زادت نسبة الدهون في كوب من الحليب، زاد محتواه من الأوميغا 3، لذلك الحليب العضوي كامل الدسم يحتوي على كمية أعلى من أوميغا 3 من الحليب كامل الدسم العادي.

لماذا يرى البعض ان الحليب كامل الدسم غير صحي أحيانًا ؟

كانت إرشادات التغذية لسنوات توجه الناس إلى تجنب الحليب كامل الدسم

ويرجع ذلك أساسًا إلى محتواه من الدهون المشبعة ، التى تنصح بالحد من الدهون المشبعة بسبب ارتباطها المفترض بأمراض القلب.

أظهرت بعض الدراسات أن الدهون المشبعة ترفع مستويات الكوليسترول، ويعرف الباحثون أن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

يحتوي كوب (237 مل) من الحليب كامل الدسم على 4.6 جرام من الدهون المشبعة، وهو ما يمثل حوالي 20٪ من الكمية اليومية الموصى بها في الإرشادات الغذائية لعام 2015.

لهذا السبب، توصي الإرشادات باستهلاك الحليب قليل الدسم أو الخالي من الدسم.

ولكن في السنوات الأخيرة ومع تقدم البحث العلمى تم التشكيك في هذه التوصية، يوجد الآن الكثير من البيانات التجريبية التي تشير إلى أن تناول الدهون المشبعة لا يسبب أمراض القلب.

ما سبب الخوف من الدهون المشبعة؟

هناك القليل من الأدلة العلمية التي تشير إلى أنه يجب تجنب الدهون المشبعة في نظامكِ الغذائي.

الفرضية القديمة هي أن الدهون المشبعة تزيد من مستويات الكوليسترول، كما أن إرتفاع مستويات الكوليسترول في الدم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومع ذلك، فإن العلاقة بين الدهون المشبعة والكوليسترول أكثر تعقيدًا من ذلك.

تزيد الدهون المشبعة من مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) في الدم، والذي يُعرف باسم الكوليسترول “الضار”.

ولكن ما يتم تجاهله غالبًا هو أن الدهون المشبعة  ترفع أيضًا مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)

وهو الكوليسترول “الجيد” (HDL) له تأثير وقائي ضد أمراض القلب.

اقرأي أيضاً: بدائل الحليب

فوائد الحليب كامل الدسم 

1. يساعد على إنقاص الوزن

يتجنب الكثير من الناس شرب الحليب كامل الدسم لأنهم يفترضون أن الدهون الزائدة والسعرات الحرارية ستؤدي إلى زيادة وزنهم .

لكن من المثير للإهتمام أن العكس هو الصحيح على الأرجح.

فقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول منتجات الألبان عالية الدسم، مثل الحليب كامل الدسم قد يساعد في منع زيادة الوزن.

أشارت إحدى الدراسات الكبيرة جدًا إلى أن النساء اللائي تناولن كميات أكبر من منتجات الألبان عالية الدسم كن أقل عرضة لزيادة الوزن بمرور الوقت.

ووجدت دراسة أخرى أجريت على 1782 رجلاً أن أولئك الذين تناولوا كميات كبيرة من منتجات الألبان عالية الدسم لديهم خطر أقل بنسبة 48٪ للإصابة بسمنة البطن، مقارنة بالرجال الذين يتناولون كميات متوسطة من الأطعمة.

في نفس الدراسة، كان الرجال الذين تناولوا كميات قليلة من منتجات الألبان عالية الدسم معرضين لخطر الإصابة بالسمنة البطنية بنسبة 53٪. لأن السمنة في منطقة البطن، حيث تتراكم الدهون حول محيط الخصر، قد تكون أسوأ أنواع زيادة الوزن.

لقد وجدت الدراسات أن وجود الدهون حول منطقة الوسط يزيد بشكل كبير من خطر الوفاة بأمراض القلب والسرطان.

2. يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة

أظهرت دراسات متعددة أن شرب الحليب كامل الدسم يرتبط بإنخفاض خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

“متلازمة التمثيل الغذائي” هو الأسم الذي يطلق على مجموعة من عوامل الخطر، بما في ذلك مقاومة الأنسولين، والسمنة في منطقة البطن، وانخفاض مستويات HDL وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية.

عندما تتواجد عوامل الخطر هذه معًا، يكون خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب مرتفعًا.

وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1800 شخص أن البالغين الذين يتناولون أعلى كمية من منتجات الألبان عالية الدسم، لديهم خطر أقل بنسبة 59٪ للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي من البالغين الذين يتناولون أقل كمية.

من المحتمل أن تكون الأحماض الدهنية في الحليب كامل الدسم مسئولة عن فوائده الصحية.

في إحدى الدراسات الكبيرة، كان الأشخاص الذين لديهم أعلى كمية من الأحماض الدهنية المشتقة من منتجات الألبان في مجرى الدم لديهم معدل إصابة بمرض السكري أقل بنسبة 44٪ من أولئك الذين لديهم أقل كمية (32).

3. يساعد على زيادة الخصوبة

4. يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون

فوائد الحليب خالى الدسم

هناك بعض الأوقات التي قد يكون فيها الحليب الخالي من الدسم هو الخيار الأفضل لنظامكِ الغذائي.

  • إذا كنتِ تتبعى نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية للغاية، على سبيل المثال، فإن 63 سعرة حرارية إضافية تحصلى عليها من شرب كوب (237 مل) من الحليب كامل الدسم بدلاً من الخالي من الدسم قد تكون أكثر مما تستطيعين.
  • الحليب خالي الدسم مصدرا للبروتين منخفض السعرات الحرارية نسبيًا، يحتوي كل من الحليب كامل الدسم والحليب الخالي من الدسم على حوالي 8 جرامات من البروتين لكل كوب.

ومع ذلك، في الحليب كامل الدسم، يشكل البروتين 22٪ فقط من السعرات الحرارية

في حين أنه يشكل 39٪ من السعرات الحرارية في الحليب الخالي من الدسم.

  • الحليب الخالي من الدسم “كثيف العناصر الغذائية”، أي أنه يوفر جرعة كبيرة من الفيتامينات والمعادن مع القليل من السعرات الحرارية.
  • يعتبر الحليب الخالي من الدسم أحد أغنى مصادر الكالسيوم الغذائية، حيث يوفر حوالي 300 مجم لكل كوب هذا أعلى من محتوى الكالسيوم في الحليب كامل الدسم، والذي يبلغ 276 مجم لكل كوب.

اقرأى المزيد عن: حليب جوز الهند للشرب

إذا كنتِ بحاجة إلى زيادة كمية الكالسيوم التي تتناوليها ولكنكِ لا تستطيعين تحمل الكثير من السعرات الحرارية الإضافية في نظامكِ الغذائي، فإن الحليب الخالي من الدسم هو السبيل.

ربما كانت التوصية بتجنب الحليب كامل الدسم شائعة في الماضي، لكنها غير مدعومة من قبل العلم.

قد تكون هناك بعض الظروف حيث يكون الحليب الخالي من الدسم هو الخيار الأفضل.

ولكن بالنسبة لمعظم الناس، يقدم الحليب كامل الدسم مزايا غذائية واضحة على الحليب الخالي من الدسم والحليب قليل الدسم.

عرضنا لكِ فوائد الحليب كامل الدسم والحليب خالى الدسم ولكِ أن تختارى وفقًا لإحتياجاتكِ.

أيهما أفضل الحليب كامل الدسم أم الحليب خالى الدسم

مرجانة تتمنى لكم دوام الصحة والعافية.

دمتم سالمين

المصدر: Comparing Milks: Almond, Dairy, Soy, Rice, and Coconut

 

بواسطة
Is Whole Milk Better Than Low-Fat and Skim Milk?
المصدر
Is Whole Milk Better Than Low-Fat and Skim Milk?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى