أضرار تفتييح البشرة

أضرار تفتييح البشرة: بالنسبة لكثير من النساء، يتضح أن تفتييح البشرة هو الممارسة العملية لتفتيح مظهر البشرة وإخفاء العيوب. إذا كنتِ تفكرين في هذا الإجراء لبشرتكِ أو شعركِ قبل حضور حفلة في نهاية هذا الأسبوع ، فيجب أن تعرفي أضرار تفتييح البشرة أولاً.

ما هو تفتييح البشرة؟

تبييض البشرة هو عملية تجميلية باستخدام مواد أو خلائط اصطناعية أو طبيعية، أو علاجات مثل الليزر أو التقشير الكيميائي لتفتيح لون بشرة الشخص جسديًا.

وذلك إما لتقليل المناطق الداكنة من الجلد أو لتحقيق لون بشرة أكثر شحوبًا.

كيف يعمل تفتييح البشرة؟

تعمل إجراءات تبييض البشرة عن طريق تقليل تركيز أو إنتاج الميلانين في الجلد.

الميلانين هو الصبغة التي تعطي البشرة لونها وتساعد على حمايتها من أشعة الشمس.

الأشخاص ذوو البشرة الداكنة لديهم المزيد من الميلانين. تؤثر الهرمونات وأشعة الشمس وبعض المواد الكيميائية أيضًا على إنتاج الميلانين.

تتضمن تقنيات أو طرق تفتيح البشرة الشائعة ما يلي:

  • تبيض البشرة بما في ذلك الكريمات والحبوب والمستحضرات.
  • علاج الهيدروكينون.
  • علاج الجلوتاثيون.
  • التقشير الكيميائي.
  • تقشير الجلد.
  • العلاج بالليزر.

تُعرف العلاجات الموضعية، التي يتم تطبيقها على الجلد، أيضًا باسم مبيضات الجلد أو كريمات التبييض أو الأمصال، وهي تعمل على تقليل تصبغ الميلانين في الجلد.

تحتوي كريمات ومستحضرات التبييض الموضعية الشائعة تاريخياً على الهيدروكينون والكورتيكوستيرويدات ومركبات الزئبق.

فوائد تفتييح البشرة

  • تحسين مظهر حب الشباب وأنواع الندبات الأخرى.
  • تصحيح تغير اللون الناتج عن التغيرات الهرمونية أو البقع العمرية، والمعروفة أيضًا باسم بقع الكبد.
  • ابيضاض النمش.
  • تفتيح البشرة الداكنة بشكل طبيعي.
  • تحسين مظهر الكلف – وهي حالة جلدية شائعة وغير ضارة تتميز ببقع بنية أو رمادية زرقاء أو بقع تشبه النمش.

غالبًا ما يطلق عليه “قناع الحمل” حيث تحصل عليه 15٪ إلى 50٪ من النساء الحوامل.

يحدث الكلف بسبب الإفراط في إنتاج الخلايا التي تصنع لون البشرة.

النساء أكثر عرضة للإصابة بالكلف من الرجال: حوالي 10٪ من المصابين بالكلف هم من الرجال و 90٪ من النساء.

تفتييح البشرة بالليزر

يمكن أيضًا استخدام الليزر لتفتيح البقع أو البقع الداكنة من الجلد.

قد يعمل تفتيح البشرة بالليزر مع بعض الأشخاص، بينما قد لا يكون له أي تأثير بالنسبة للآخرين، أو قد يكون تفتيح البشرة مؤقتًا فقط.

يعمل تفتيح البشرة بالليزر إما عن طريق إزالة الطبقة الخارجية من الجلد أو إتلاف الخلايا التي تنتج الميلانين.

مع ذلك، يجب إجراء اختبار الجلد على منطقة صغيرة من الجلد لمعرفة كيفية تفاعلها قبل بدء الإجراء ، وإذا لم تكن هناك مشاكل، فمن المحتمل أن تتم الجلسة الأولى بعد بضعة أسابيع.

يمكن استخدام كريم مخدر موضعي لتخدير الجلد مسبقًا، حيث قد يشعر بعض الأشخاص بوخز أو وخز أثناء العملية.

تستغرق جلسات الليزر عادةً حوالي 30 دقيقة إلى ساعة، وقد يتم نفخ نفاثة من الهواء البارد على الجلد لإبقائه باردًا أثناء العلاج، ويصف بعض الأشخاص الإحساس بالعلاج على أنه شعور وكأن الشريط المطاطي ينفجر على الجلد.

بعد الجلسة، يُنصح الأشخاص بتناول المسكنات، مثل الباراسيتامول، إذا كان لديهم أي إزعاج، ووضع كيس ثلج ملفوف في منشفة على الجلد لتقليل أي تورم.

بعد أي علاج لتفتيح البشرة، من الضروري وضع كريم الحماية من الشمس يوميًا على المنطقة المعالجة لمدة 6 أشهر على الأقل لحمايتها من الآثار المتفاقمة للشمس حيث يصبح الجلد أكثر هشاشة.

أضرار تفتييح البشرة

ما هي الآثار الجانبية لتبييض البشرة؟

لا يتم تنظيم معظم منتجات تبييض البشرة، كما هو الحال مع إجراءات التجميل الأخرى، يمكن أن يحدث خطأ في بعض الأحيان.

أضرار تفتييح البشرة

هناك مخاطر وآثار جانبية لاستخدام كريمات تبييض البشرة أو السيروم، وتشمل:

  • تهيج والتهاب الجلد.
  • حكة وتقشر الجلد.
  • تورم.
  • الإحساس بالحرق أو اللسع.
  • ترقق الجلد.
  • تندب.
  • الأوعية الدموية المرئية في الجلد.
  • يصبح الجلد داكنًا أو فاتحًا جدًا.
  • تلف الكلى أو الكبد أو الأعصاب.
  • إذا تم استخدامه أثناء الحمل، فمن الممكن حدوث تشوهات في المولود الجديد.

بالإضافة إلي ذلك، كريمات تبييض الجلد التي تحتوي على الكورتيكوستيرويدات يمكن أن تسبب حب الشباب الستيرويدي، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة لاستخدام الستيرويد.

علاوة علي ذلك، من المعروف أن بعض منتجات تفتيح البشرة تحتوي على الزئبق.

وعلى الرغم من حظر استخدام الزئبق كعنصر في منتجات تفتيح البشرة في العديد من البلدان، إلا أن هذه المنتجات لا تزال تُباع عبر الإنترنت وفي بعض المتاجر.

يمكن أن يؤدي تناول الزئبق، سواء عن طريق البلع أو عن طريق الجلد، إلى التسمم بالزئبق.

تشمل علامات وأعراض التسمم بالزئبق هذا ما يلي:

  • خدر.
  • ضغط دم مرتفع.
  • إعياء.
  • تورم حول العينين.
  • تورم القدمين والكاحلين.
  • فقدان الشهية.
  • الحساسية للضوء.
  • الأعراض العصبية ، مثل الرعشة وفقدان الذاكرة والتهيج.
  • بول رغوي.
  • فشل كلوي.

ومع ذلك، كما هو الحال مع العلاجات الموضعي، هناك مخاطر وآثار جانبية محتملة لتفتيح البشرة بالليزر بما في ذلك:

  • تقشر الجلد.
  • احمرار وتورم.
  • عدوى الجلد.
  • كدمات.
  • تندب.
  • يصبح الجلد أغمق أو فاتحًا جدًا.
  • تنشيط القروح الباردة.
  • عدوى بكتيرية.

أضرار أخري لتفتييح البشرة

يمكن أن يؤدي استخدام عوامل تبييض البشرة على مساحات كبيرة من الجلد إلى شيخوخة الجلد المبكرة عن طريق جعل الجلد أكثر هشاشة.

كما أن وجود الجلد الهش والتالف يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

تاريخيًا، لم يكن سرطان الجلد شائعًا بين السود بسبب الميلانين، لذلك عندما يستخدم الشخص مادة كيميائية لمنع الجسم من صنع الميلانين، فهناك آثار صحية، وربما أحد أسباب الزيادة في سرطان الجلد الملحوظ الآن بين السود، والسكان البني.

كيفية تجنب أضرار تفتييح البشرة

نظرًا لأن عوامل التفتيح التقليدية تأتي مع بعض الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة، يتم الآن استخدام مكونات أخرى بدلاً من ذلك.

وتشمل هذه:

· التريتينوين (حمض الريتينويك)

يستخدم هذا بشكل شائع لتأثيراته المضادة للشيخوخة على الجلد وحب الشباب، ولكنه يساعد أيضًا في تفتيح البشرة.

ولكن يجب على المرأة الحامل عدم استخدامه لأنه قد يضر بالجنين.

· الجلوتاثيون

وهو مضاد للأكسدة ويستخدم في علاج السرطان. إنه مبيض شائع للبشرة في بعض البلدان، ولكن لم يتم تقييم سلامة وفعالية الجلوتاثيون بشكل كافٍ للتوصية رسميًا باستخدامه كمبيض.

تشمل البدائل الأحدث التي قد يكون لها آثار جانبية أقل أو أقل خطورة ما يلي:

  • حمض ألفا هيدروكسي( (AHA.
  • النياسين (ب 3) والنياسيناميد.
  • أربوتين ومشتقاته حمض الكوجيك والنيكوتيناميد.
  • فيتامين سي.
  • فيتامين هـ.
  • مستخلص عرق السوس.
  • N- أسيتيل جلوكوزامين.

على الرغم من أن تفتيح البشرة من خلال العلاج بالليزر لا يمكن أن ينتج بشرة “مثالية” ، إلا أنه قد يحسن مظهر الجلد.

أضرار تفتييح البشرة

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

What is Skin Bleaching?

 

المصدر
What is Skin Bleaching?
زر الذهاب إلى الأعلى