كيفية اجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة)

كيفية اجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة): يعد اختبار الرقعة في المنزل طريقة استباقية لمنع حدوث رد فعل سلبي من منتجات العناية بالبشرة الجديدة. إذا كنتِ تتفاعلين باستمرار مع مكونات جديدة للعناية بالبشرة، أو إذا اشتبه طبيب الأمراض الجلدية في إصابتكِ بحساسية تجاه أحد المكونات، فقد تحتاجين إلى اختبار رقعة أكثر شمولاً بقيادة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد ما تشعرين بالحساسية تجاهه.

في المتوسط​​، تستخدم النساء 12 منتجًا للعناية الشخصية يوميًا، أي ما يعادل حوالي 168 مكونًا كيميائيًا.

لكن إذا لاحظتِ أن بشرتكِ تعاني من تهيج غير مبرر بعد استبدال منتج جديد للعناية بالبشرة، فقد تكون مكوناته هي السبب.

لهذا السبب يوصي خبراء العناية بالبشرة والعلامات التجارية على حد سواء بإجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة) قبل إضافة تركيبة جديدة إلى روتينكِ.

ما هو اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة)؟

يستخدم اختبار البقعة لتحديد ما إذا كانت بشرتكِ قد تتفاعل سلبًا مع منتج أو مكون.

على نطاق واسع، اختبار التصحيح هو عندما نقوم بتطبيق منتج أو مكون على منطقة صغيرة من الجلد ومراقبة رد فعل الجلد.

سيساعدكِ اختبار الرقعة لمنتجاتكِ على تحديد كيفية تفاعل بشرتكِ مع منتج جديد قبل أن تنثريه بالكامل وربما تواجهي العواقب.

كيف يمكن أن يبدو رد الفعل هذا؟

قد يكون رد الفعل الخفيف عبارة عن إحمرار بسيط.

كما تشمل علامات رد الفعل التحسسي الطفح الجلدي والشرى وتغير اللون؛ أي احمرار على درجات لون البشرة الفاتح أو البني الداكن أو الأرجواني أو الرمادي على درجات لون البشرة الداكنة.

والأكثر خطورة، قد ينتهي بكِ الأمر بشيء شديد، مثل طفح جلدي متقشر ومثير للحكة قد يتطلب وصفة طبية لتهدئته.

أيضاً يمكن تطوير نوع من نوعين من التهاب الجلد التماسي استجابة لمنتج جديد للعناية بالبشرة هما:

التهاب الجلد التماسي المهيج أو التهاب الجلد التماسي التحسسي.

يتسبب الأول في رد فعل “لأنكِ تستخدمين مكونًا قاسيًا” لا تستطيع كيمياء بشرتكِ تحمله، كما يلاحظ.

من ناحية أخرى، التهاب الجلد التماسي التحسسي يحدث عندما “يثير أحد مكونات المنتج استجابة مناعية.”

يمكن أن يحدد اختبار التصحيح الاحترافي المواد المسببة للحساسية.

بينما يمكن أن يمنحكِ الاختبار المنزلي الأقل شمولاً فكرة عما قد يكون لديكِ حساسية تجاهه.

الفرق بين اجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة) في المنزل أو في العيادة

يمكنكِ اختبار الرقعة بإحدى طريقتين: في عيادة الأمراض الجلدية أو في المنزل. لكنها تجارب مختلفة إلى حد كبير.

من خلال اجراء اختبار التصحيح في المنزل يمكن أن يحدد ما إذا كنتِ حساسة تجاه منتج ما، ولكنه لا يخبركِ بالضرورة ما إذا كان ذلك بسبب حساسية أو تهيج.

كما أنه لا يخبركِ ما هو المكون الذي تتفاعلين معه على وجه التحديد.

إذا كنتِ تستخدمين منتجًا يحتوي على مكون نشط قاسٍ، فمن المحتمل أن تنسبي رد الفعل إلى هذا المكون النشط”، لكنه ليس نهائيًا.

في المقابل اجراء اختبار التصحيح الاحترافي مختلفاً تمامًا؛ إنه إجراء يتم فيه وضع ما يزيد عن 80 رقعة لاصقة أو أكثر على ظهر المريض.

تحتوي كل رقعة على مادة واحدة نشطة ترتبط بشكل شائع برد فعل تحسسي في الجلد، مثل العطور والأصباغ والمواد الحافظة.

تُترك هذه اللاصقات في مكانها لمدة 48 ساعة – وهذا يعني عدم الاستحمام أثناء الاجراء

ثم تعودي إلى العيادة ويقوم طبيب الأمراض الجلدية بإزالتها وتقييم بشرتكِ لمعرفة ما إذا كان لديكِ رد فعل.

اختبار حساسية الجلد

الخلاصة

يعد اختبار الرقعة في المنزل عند شراء مستحضرات العناية بالبشرة الجديدة ممارسة قياسية جيدة لمنع حدوث رد فعل يمكن تجنبه.

لكنكِ ستظلين بحاجة إلى إجراء احترافي لحالات التهاب الجلد التماسي التحسسي المشتبه بها.

ما هي المنتجات التي يجب اختبارها؟

يجب عليكِ اختبار كل منتج جديد للعناية بالبشرة قبل تطبيقه في روتينكِ.

ينصح بإجراء اختبار على الأقل قبل تجربة التركيبات التي تحتوي على مكونات نشطة.

مثل، أحماض التقشير وفيتامين C والريتينول هي المكونات الثلاثة التي يحتمل أن تسبب تهيجًا.

من ناحية أخري، تعد المرطبات الخفيفة (الصيغ الخالية من العطور والمكونات النشطة جيدة على الأرجح بدون اختبار التصحيح .

كيفية اجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة)

لإجراء اختبار الرقعة في المنزل، اتبعِ الخطوات أدناه:

  1. نظفي منطقة الجلد حيث ستضعين المنتج بمنظفكِ المعتاد واتركيه حتى يجف.
  2. ضعي نصف حبة بازلاء من منتجكِ خلف أذنكِ مباشرة
  3. راقبي هذه المنطقة من الجلد لمدة 24 ساعة، وإذا لاحظتِ أي علامة على رد فعل سلبي (مثل الاحمرار أو الحكة أو التهيج)
  4. خلال هذه الفترة، اغسلي المنطقة بمنظف لطيف واستخدمي مكونًا يحمي البشرة (اختاري العطر – كريم أو لوشن خالي من المواد، حيث تقل احتمالية تهيج الجلد).

إذا كانت بشرتكِ تبدو على ما يرام، فأنتِ على ما يرام.

أما إذا كان العَرَض الوحيد لديكِ هو القليل من الاحمرار، وما زلتِ حريصة على تجربة المنتج، فيوصي بإجراء جولة ثانية من اختبار التصحيح.

وفي هذه المرة، نقترح وضع طبقة من المرطب عليها؛ لمعرفة ما إذا كان من الأفضل تحملها بهذه الطريقة.

إذا لم تكن هذه هي المرة الأُولَى التي تصابين فيها بطفح جلدي وتواجهي صعوبة في تحديد السبب، فقد يكون الوقت قد حان لاستشارة طبيب الأمراض الجلدية.

قد يري أنه من الضروري إعداد اختبار رقعة احترافي لتحديد العامل الخارجي الذي يسبب رد الفعل.

كيفية اجراء اختبار حساسية الجلد (اختبار الرقعة)

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

How to Do a Skin-Care Patch Test — and Why It Matters

المصدر
How to Do a Skin-Care Patch Test — and Why It Matters
زر الذهاب إلى الأعلى