فوائد عشبة الاشواجندا

فوائد عشبة الاشواجندا: هو عشب قابل للتكيف شائع في الطب الهندي القديم والطب التقليدي. لقد تم استخدامه لأكثر من 2500 عام وخضع لبحوث مكثفة لخصائصه المحتملة في تعديل الغدة الدرقية، والحماية العصبية، ومضادة للقلق ومضادة للالتهابات.

في الهند، يُعرف باسم “قوة الفحل” لأنه يستخدم تقليديًا لتقوية جهاز المناعة بعد المرض.

يشار إليه أيضًا باسم “الجينسنغ الهندي” نظرًا لقدرته على تعزيز القدرة على التحمل والعمل كمخفف طبيعي للتوتر، وهذه ليست الفوائد الوحيدة للاشواجندا.

علاوة علي ذلك، تساعد الجسم على الحفاظ على التوازن، حتى في لحظات الإجهاد العاطفي أو البدني.

كما أنه في طب الأيورفيدا، يتم وصفه بأنه “rasayana” ، مما يعني أنه يستخدم لدعم الصحة الجسدية والعقلية، والدفاع عن الجسم ضد الأمراض والعوامل البيئية الضارة ، وإبطاء عملية الشيخوخة.

القيمة الغذائية للاشواجندا

تشير الأبحاث المنشورة في المجلة الدولية للعلوم المنزلية إلى أن 1000 ملليجرام من مسحوق جذر الاشواجندا المجفف يحتوي على ما يلي:

  • 5 كالوري.
  • 05 جرام كربوهيدرات.
  • 04 جرام بروتين.
  • 032 جرام ألياف.
  • 03 مليجرام حديد.
  • 02 مليجرام كالسيوم.
  • 08 ميكروجرام كاروتين.
  • 06 مليجرام من فيتامين سي.

كما تحتوي الاشواجندا على العديد من العناصر المفيدة، بما في ذلك الفلافونويد ومضادات الأكسدة، مثل الكاتلاز، وسوبروكسيد ديسموتاز والجلوتاثيون، والتي تُعرف باسم “أم جميع مضادات الأكسدة”.

من ناحية أخري، تحتوي أيضًا على قلويدات وأحماض أمينية (بما في ذلك التربتوفان)  وناقلات عصبية وستيرولات وعفص وقشور وتريتربين.

تسمح هذه المركبات القيمة بالأنشطة الدوائية للعشب وهي مسؤولة عن العديد من فوائد الاشواجندا.

فوائد الاشواجندا للرجال والنساء

فيما يلي بعض أهم الاستخدامات التي يدعمها البحث:

1. تحسن نشاط الغدة الدرقية

من أكثر الجوانب المذهلة لأعشاب أدابتوجين أنها تساعد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية.

لقد ثبت أن الاشواجندا تدعم الغدة الدرقية البطيئة للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض هاشيموتو، أو الغدة الدرقية غير النشطة.

بالنسبة لملايين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية، وكثير منهم لا يعرفون ذلك، فقد يكون بمثابة الحل الذي ينتظرونه.

هذه الفوائد الصحية للاشواجندا للغدة الدرقية تمثل أيضًا فوائد الأعشاب لفقدان الوزن لأن مشاكل الغدة الدرقية يمكن أن تؤدي إلى تقلبات الوزن.

2. تساعد في تخفيف تعب الغدة الكظرية

تظهر الأبحاث أن الاشواجندا قد تكون مفيدة في دعم وظيفة الغدة الكظرية والمساعدة في التغلب على إجهاد الغدة الكظرية.

الغدة الكظرية هي غدد صماء مسؤولة عن إفراز الهرمونات، وخاصة الكورتيزول والأدرينالين، استجابة للإجهاد.

إذا كانت الغدة الكظرية لديك مرهقة بسبب فرط الإجهاد العاطفي أو الجسدي أو العقلي، فقد يؤدي ذلك إلى حالة يشار إليها باسم التعب الكظرية.

بالتالي، عندما تتعب الغدة الكظرية، يمكن أن يؤدي ذلك أيضًا إلى تعطيل الهرمونات الأخرى في جسمك.

بما في ذلك البروجسترون، الذي يمكن أن يسبب العقم وانخفاض مستويات هرمون ديهيدرو إيبي آندروستيرون، وهو هرمون مرتبط بطول العمر والحفاظ على جسم قوي.

3. تكافح التوتر والقلق

واحدة من أكثر فوائد الاشواجندا شهرة هي قدرتها على العمل كعلاج طبيعي للقلق.

في دراسة أجريت عام 2009 ، أثبتت الاشواجندا أنها قابلة للمقارنة مع الأدوية الصيدلانية الشائعة لورازيبام وإيميبرامين ولكن بدون آثار ضارة.

بالإضافة إلى هذه النتائج الإيجابية، من فوائد الاشواجندا الرئيسية أنه لا توجد ردود فعل سلبية أو قليلة عند تناولها.

على العكس من ذلك، قد تسبب الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق النعاس والأرق وفقدان الرغبة الجنسية وزيادة الشهية، من بين الآثار السلبية الأخرى.

4. تساعد على تحسين الاكتئاب

لا تفيد الاشواجندا الأشخاص الذين يتعاملون مع القلق والتوتر المزمن فحسب، بل يمكن أن تكون مفيدة أيضًا للأشخاص الذين يعانون من علامات الاكتئاب.

كما تعمل هذه العشبة على تحسين مقاومة الإجهاد، وتشير الدراسات إلى أنها بذلك تحسن نوعية الحياة التي يقيمها الأشخاص ذاتيًا.

خلصت دراسة إلى أنه يمكن استخدام الاشواجندا كمثبت للمزاج في الحالات السريرية للاكتئاب.

5. توازن مستويات السكر في الدم

تم تقييم الاشواجندا لتأثيراتها المضادة لمرض السكري، والتي تكون ممكنة بسبب وجود مركبات فينولية، بما في ذلك مركبات الفلافونويد.

لذلك فإن مستخلص الاشواجندا قد يكون مفيدًا في تحسين حساسية الأنسولين وتقليل علامات الالتهاب لدى البشر.

6. تساعد في محاربة السرطان

تشير الأبحاث إلى أن الاشواجندا لها تأثيرات واعدة مضادة للأورام، ويمكن أن تساعد في تقليل نمو الخلايا السرطانية وقد تعمل على منع الخلايا السرطانية من النمو.

لقد ثبت أن المستخلص يساعد في منع تكاثر الخلايا السرطانية – خاصةً خلايا سرطان الثدي والرئة والمعدة والقولون، والتي تعد من بين الأنواع الرائدة من السرطانات في العالم.

يُعتقد أن الاشواجندا تساعد في منع نمو الخلايا السرطانية في الغالب بسبب قدراتها المعززة للمناعة ومضادات الأكسدة.

بالإضافة إلى ذلك، يقترح الباحثون أيضًا أن العشبة يمكن أن تساعد في تقليل التفاعلات العكسية للعوامل المضادة للسرطان التي يمكن أن تقلل المناعة ونوعية الحياة.

وفقًا لدراسة، تعمل الاشواجندا كمُعدِّل للمناعة يمكن أن يعزز العمر الافتراضي لمرضى السرطان، الذين هم معرضون بشكل خاص لخطر انخفاض المناعة.

يعد انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم بعد العلاج الكيميائي مصدر قلق كبير لأنه يعرض مرضى السرطان لخطر أكبر بكثير من المشكلات الصحية، مثل الإصابة بعدوى.

هذا هو السبب في أن هذه العشبة قد تكون بمثابة إضافة تكميلية لعلاجات السرطان التقليدية.

7. تقلل من تنكس خلايا الدماغ وتحسن الذاكرة

يمكن أن يكون للإجهاد العاطفي والفيزيائي والكيميائي آثار ضارة بالدماغ والجهاز العصبي.

تظهر الأبحاث الحديثة أن الاشواجندا أكثر من مجرد مسكن للتوتر – فهي تحمي الدماغ أيضًا من تنكس الخلايا، والذي يمكن أن يؤدي إلى أمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون.

أحد الأسباب الرئيسية لفعاليتها في شفاء الدماغ هو احتوائها على مضادات الأكسدة القوية التي تدمر الجذور الحرة التي تسبب الشيخوخة.

8. تعزز وظيفة المناعة

نظرًا لأن الاشواجندا تعمل كمكثف يمكنه تقليل هرمونات التوتر في الجسم، فيمكن أن تساعد في تعزيز جهاز المناعة وتقليل الالتهاب داخل الجسم.

كما أنها قادرة على تعزيز بيئة مضادة للالتهابات عن طريق قمع السيتوكينات المؤيدة للالتهابات.

من خلال تقليل تنظيم جهاز المناعة عند تعرضه للخطر، قد تكون هذه العشبة المتكيفة أداة مفيدة في علاج الاضطرابات الالتهابية المختلفة.

9. تزيد من القدرة على التحمل

تشير الدراسات إلى أن الاشواجندا يمكن أن تعزز القدرة على التحمل أثناء النشاط البدني عن طريق شحذ وظائف المخ وتقليل الألم الجسدي.

نظرًا لآثارها الإيجابية والمهدئة والمنشطة على الدماغ وقدرتها على خفض هرمونات التوتر، فقد تساعد في تحسين التركيز والتحفيز والقدرة على التحمل في الدراسات التي أجريت.

10. تساعد على زيادة قوة العضلات

قد تكون الاشواجندا أداة مفيدة للأشخاص الذين يشاركون في تدريب المقاومة وأشكال أخرى من التمارين التي يمكن أن تكون مرهقة لعضلاتك.

أظهرت دراسة نشرت عام 2015 في مجلة الجمعية الدولية للتغذية الرياضية أن مكملات الاشواجندا كانت مرتبطة بزيادة كبيرة في كتلة العضلات وقوتها.

حيث أظهر أولئك الذين تلقوا الاشواجندا زيادة كبيرة في حجم العضلات في الذراعين والصدر، وانخفاض أكبر بكثير في تلف العضلات الناجم عن التمرين، وزيادة مستويات هرمون التستوستيرون، وانخفاض أكبر في نسبة الدهون في الجسم.

حتى مع زيادة كتلة العضلات، يجب أن تكون المفاصل قوية للعمل بأعلى مستويات الأداء. يبدو أن الاشواجندا تساعد في ذلك أيضًا.

وجدت التجارب، أن عشبة الاشواجندا تخفف من الآلام الشديدة ولا تسبب أي آثار جانبية موثقة .

11. تساعد على تحسين الوظيفة الجنسية والخصوبة

في طب الايورفيدا، تم استخدام الاشواجندا كمنشط جنسي طبيعي يمكن أن يساعد في تحسين الخلل الوظيفي الجنسي.

كما أنها تستخدم لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون وتحسين خصوبة الرجال.

بالإضافة إلى ذلك، تصف دراسة نشرت عام 2010 في Fertility and Sterility أن مكملات الاشواجندا كانت قادرة على تحسين مستويات هرمون التستوستيرون لدى 75 رجلاً كانوا يخضعون لفحص العقم.

كما أنها تقلل من الإجهاد التأكسدي وتحسن مستويات مضادات الأكسدة المتنوعة في مجموعة العلاج.

أضرار عشبة الاشواجندا

تتكون الاشواجندا من اللاكتونات الستيرويدية أو الإيثانوليدات، بما في ذلك withanolide A و withaferin A و withanone.

هذه التركيبات فريدة من نوعها لهذه العشبة ولها تأثيرات طبية مختلفة.

تحتوي بعض أجزاء النبات على هذه المركبات أكثر من غيرها، لذلك عند اختيار مستخلص الالاشواجندا، يجب الانتباه إلى مصدره.

تحتوي مستخلصات الأوراق عادةً على مستويات أعلى من withaferin A من مستخلصات الجذر.

لذلك، عند تناولها بجرعات مناسبة للاستخدام العلاجي، فقد تم اعتبارها آمنة للاستهلاك البشري.

تشمل بعض الآثار الجانبية المحتملة للاشواجندا:  

  1. اضطراب المعدة والقيء والإسهال؛ إذا لاحظت أيًا من هذه المشكلات، فتوقف عن تناول العشبة على الفور.
  2. لا ينبغي أبدًا استخدامه من قبل النساء الحوامل أو المرضعات.

هناك بعض الأدلة على أنها قد تسبب الإجهاض، ولا توجد معلومات أمان متوفرة حول الرضاعة الطبيعية أثناء تناول العشب.

  1. يجب على الأشخاص الذين يستخدمون أدوية السكري أو أدوية ضغط الدم أو الأدوية التي تثبط جهاز المناعة أو المهدئات أو الأدوية لمشاكل الغدة الدرقية ألا يستخدموا الاشواجندا إلا بعد استشارة الطبيب.
  2. قد يلاحظ الأشخاص المصابون بفرط نشاط الغدة الدرقية زيادة إضافية في وظائف الغدة الدرقية عند تناول العشب ويجب ألا يفعلوا ذلك إلا تحت إشراف الطبيب
  3. من الممكن أن تزيد الاشواجندا من أعراض أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  4. إذا كنت ستخضع لعملية جراحية تتطلب تخديرًا، فيجب عليك التوقف عن تناول الاشواجندا قبل أسبوعين على الأقل في حالة تباطؤ هذه العشبة في الجهاز العصبي المركزي.

كيفية تجنب التفاعلات العكسية:

  • من أجل الحصول على أقصى استفادة من المكمل، تأكد من استخدامه وفقًا للإرشادات، واتبع التعليمات الخاصة بكيفية تناول الاشواجندا بعناية.
  • يُنصح أيضًا بالبدء بجرعة منخفضة والعمل على متابعة وتقييم مدى تحملك.
  • بالإضافة إلى ذلك، تأكد من تحديد مكمل عالي الجودة لزيادة الفوائد الصحية للاشواجندا مع منع الآثار الجانبية لكبسولات الاشواجندا.
  • اشترِ من بائع تجزئة حسن السمعة، واقرأ تقييمات الاشواجندا من المستهلكين الآخرين وتحقق من ملصق المكونات لاختيار منتج خالٍ من المواد الكيميائية والمواد المضافة والمواد المالئة.
  • من المهم أيضًا البحث عن المكملات التي تحتوي على ما بين 1 % و 10 % من الإيثانوليدات ، وهي المواد الكيميائية النباتية الرئيسية الموجودة في الاشواجندا.
  • إذا كنت تعاني من أي آثار ضارة لجذر الاشواجندا أو شاي الاشواجندا، ففكر في تقليل جرعتك لمعرفة ما إذا كانت الأعراض مستمرة.
  • للآثار الجانبية الخطيرة ، توقف عن الاستخدام واستشر طبيبك.

ما مقدار الاشواجندا الآمن؟

كم يجب أن تتناول الاشواجندا يوميًا؟

على الرغم من عدم وجود جرعة رسمية موصى بها من الاشواجندا، يوصي الكثيرون بأخذ حوالي 300-500 ملليجرام يوميًا والعمل في طريقك حتى حوالي 1000-1500 ملليجرام يوميًا.

على الرغم من أن العديد من المصادر تنصح بتناول جرعات تصل إلى 6000 ملليغرام يوميًا، فمن الأفضل الالتزام بجرعة معتدلة ما لم يكن ذلك بتوجيه من ممارس رعاية صحية موثوق به.

فوائد عشبة الاشواجندا

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Ashwagandha Benefits for the Brain, Thyroid, Muscles & More

المصدر
Ashwagandha Benefits for the Brain, Thyroid, Muscles & More
زر الذهاب إلى الأعلى