فوائد حمض اللينوليك

فوائد حمض اللينوليك: حمض اللينوليك هو أحماض أوميجا 6 الدهنية غير المشبعة المعروفة باسم الأحماض الدهنية الأساسية لأنه لا يمكن أن يصنعها جسم الإنسان. هناك أدلة قوية على أن اتباع نظام غذائي مع التوازن المناسب لأحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 الدهنية يمكن أن يساعد في: تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتحسين وظائف المخ، وتعزيز صحة الجلد والشعر، وتحسين الصحة الإنجابية، وتعزيز وظائف المناعة، وتقوية العظام.

يلعب حمض اللينوليك، الذي يمثل حوالي 90 % من المدخول الغذائي لأحماض أوميجا 6 الدهنية، دورًا مهمًا في العديد من العمليات الكيميائية الحيوية.

لكن من المهم التعرف على أفضل مصادر الغذاء والكمية المحددة من هذه الدهون التي يجب أن تستهلكها بانتظام.

ما هو حمض اللينوليك؟

حمض اللينوليك هو حمض دهني أساسي متعدد غير مشبع يوجد في الغالب في الزيوت النباتية.

يُعرف باسم الأحماض الدهنية الأصل لسلسلة أوميجا 6، وهو ضروري لتغذية الإنسان لأنه لا يمكن تصنيعه بواسطة جسم الإنسان.

مثل جميع الأحماض الدهنية، يستخدم الجسم حمض اللينوليك كمصدر للطاقة.

لأنه ركيزة لتخليق المنظمات الفسيولوجية التي تسمى eicosanoids ، بما في ذلك البروستاجلاندين والبروستاسيلينات والثرموبوكسانات والليوكوترين.

وهو “هرمونات محلية” تعمل كوسيط للعديد من العمليات الكيميائية الحيوية، مثل تنظيم ضغط الدم ومستويات الدهون في الدم ووظيفة المناعة وتجلط الدم والالتهاب والتكاثر.

من ناحية أخري، يعد حمض اللينوليك أيضًا مكونًا هيكليًا مهمًا لأغشية الخلايا ويؤثر على خصائص غشاء الخلية مثل السيولة والمرونة والنفاذية.

على الرغم من أن تناول أطعمة أوميجا 6 يمكن أن يكون مفيدًا للصحة لعدد من الأسباب، إلا أن تناول هذه الأحماض الدهنية بكميات زائدة قد يكون مشكلة.

لذلك، من المهم أن تستهلكي التوازن الصحيح من أحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 الدهنية ، بنسبة 1: 1 إلى 2: 1.

حمض اللينوليك مقابل CLA مقابل حمض الأوليك

حمض اللينوليك

هو بمثابة ركيزة لتخليق الهرمونات المحلية، مثل البروستاجلاندين، المسؤولة عن العديد من العمليات الكيميائية الحيوية.

يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بحمض اللينوليك، مع الحفاظ على التوازن المناسب مع أطعمة أوميجا 3، في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية ووظائف المخ والمناعة وصحة الجلد وقوة العظام.

هذا الحمض موجود في الزيوت النباتية مثل زيوت عباد الشمس والقرطم.

CLA

أو حمض اللينوليك المترافق، يشير إلى مجموعة من أيزومرات حمض الأوكتاديكاديينويك المترافق المشتقة من حمض اللينوليك.

تقوم الميكروبات الموجودة في الجهاز الهضمي للحيوانات المجترة (مثل لحم البقر والضأن الذي يتغذى على الأعشاب) بتحويل حمض اللينوليك إلى CLA من خلال عملية تسمى الهدرجة الحيوية .

حمض اللينوليك المترافق مشابه هيكليًا لحمض اللينوليك، مع الاختلاف الوحيد في موقع الرابطة المزدوجة.

تشمل فوائد CLA قدرته على:

المساعدة في إنقاص الوزن، وتحسين وظائف المناعة، وتنظيم مستويات السكر في الدم، وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، وتعزيز النمو السليم والتنمية.

يوجد CLA بشكل طبيعي في الأطعمة، مثل اللحوم ومنتجات الألبان التي تتغذى على الأعشاب.

حمض الأوليك

حمض الأوليك هو أحماض أوميجا 9 الدهنية الأحادية غير المشبعة التي لا تعتبر “أساسية” لأنها مصنوعة من قبل جسم الإنسان.

تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض الأوليك يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وزيادة مستويات الطاقة لديك وتعزيز وظائف المخ.

يوجد حمض الأوليك في الدهون النباتية والحيوانية، ويعتبر زيت الزيتون المصدر الأكثر شيوعًا للأوميجا 9.

كما تشمل بعض مصادر الغذاء الأخرى لحمض الأوليك البندق والمكاديميا وزيت عباد الشمس.

فوائد حمض اللينوليك واستخداماته

  1. يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  2. يعزز صحة وظائف الدماغ.
  3. يدعم صحة الجلد والشعر.
  4. يحسن الصحة الإنجابية.
  5. يعزز وظيفة المناعة.
  6. يحمي كثافة العظام.

1. يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تشير الدراسات إلى أن تناول حمض اللينوليك قد يساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار.

بالإضافة إلي تحسين ضغط الدم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل عام.

هناك دراسات تشير إلى أن حمض اللينوليك لا يقلل من تطور أمراض القلب.

لذا فإن الاستنتاج النهائي حول فوائد حمض اللينوليك لصحة القلب والأوعية الدموية غير ممكن في هذا الوقت.

ومع ذلك، فإن البحث الذي تم إجراؤه حتى الآن كان واعدًا.

2. يعزز صحة وظائف الدماغ

هناك أدلة مهمة على أن حمض اللينوليك يلعب دورًا مهمًا في أغشية الخلايا، مما يؤثر على وظائف المخ الصحية.

وجد الباحثون أن تركيز حمض اللينوليك غير المعالج بالدماغ يزداد بعد إصابة الدماغ.

مما يشير إلى أن حمض اللينوليك أو مستقلباته قد يكون له دور في الاستجابة الطبيعية للإصابات التي تشمل الدماغ.

كما تشير الدراسات إلى أن اضطرابات المزاج مرتبطة بتركيزات منخفضة جدًا من حمض اللينوليك.

وجدت إحدى الدراسات أن هناك انخفاضًا طفيفًا في حمض اللينوليك في منطقة اتخاذ القرار في الدماغ في حالات الانتحار المكتئبة أو ثنائية القطب.

وكانت تركيزات منخفضة جدًا من هذا الحمض موجودة في الصفائح الدموية للأشخاص الذين حاولوا الانتحار.

3. يدعم صحة الجلد والشعر

قد يؤدي نقص حمض اللينوليك إلى تقشر وحكة الجلد، وهو ما ظهر في الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

يلعب حمض اللينوليك دورًا مباشرًا في الحفاظ على حاجز نفاذية الماء للجلد، وبالتالي تحسين ترطيب البشرة.

علاوة علي ذلك، فهو يساعد على تعديل انسداد الجروح الجلدية، ويقلل من التهاب الجلد وحب الشباب.

بالإضافة إلى ذلك، يمتلك أحد المستقلبات الرئيسية لحمض اللينوليك خصائص مضادة للتكاثر، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في منع انتشار الخلايا الخبيثة في الأنسجة المحيطة.

كما تشير الأبحاث إلى أن استخدام الزيوت الغنية بحمض اللينوليك ، مثل زيت القرطم وزيت الأرغان، على شعرك قد يساعد في تعزيز نمو الشعر وقد يكون بمثابة علاج طبيعي لترقق الشعر.

4. يحسن الصحة الإنجابية

يعد ضعف الصحة الإنجابية من أعراض نقص حمض اللينوليك.

لأن حمض اللينوليك يحتوي على مكونات أساسية لجميع أغشية الخلايا، فإنه يمكن أن يؤثر على العمليات التناسلية ويغير إنتاج البروستاجلاندين.

بالإضافة إلى ذلك، يتطلب الجهاز التناسلي نسبة عالية من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة لتزويد أغشية البلازما بالسيولة اللازمة للتخصيب.

5. يعزز وظيفة المناعة

الدهون المتعددة غير المشبعة في كل من عائلات أوميجا 6 وأوميجا 3 مفيدة في اضطرابات التهاب المناعة الذاتية البشرية.

وجدت الأبحاث أن أحماض أوميجا 6 الدهنية تساعد في منع أو تقليل شدة أمراض المناعة الذاتية من خلال تعزيز وظيفة المناعة وتنظيم ردود الفعل المناعية الخلوية.

ومع ذلك، هذا صحيح فقط عندما تأكلين توازنًا صحيًا من أوميجا 3 وأوميجا 6.

لكن عندما تأكلين كمية زائدة من أطعمة أوميجا 6 ، مثل المنتجات المصنوعة من الزيوت النباتية، فإن لها استجابة مسببة للالتهابات.

6. يحمي كثافة العظام

تدعم الدراسات البشرية تناول كميات أكبر من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، بما في ذلك أحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 الدهنية، لزيادة كثافة المعادن في العظام وتقليل خطر الإصابة بكسور الهشاشة.

تؤثر هذه الأحماض الدهنية على استقلاب خلايا العظام، وتساعد في الحفاظ على تكوين الهيكل العظمي وقد تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور.

المخاطر والآثار الجانبية لحمض اللينوليك

هل حمض اللينوليك مضر بالصحة؟

إن تناول الكثير من أحماض أوميجا 6 الدهنية وعدم كفاية أوميجا 3 يمكن أن يخل بتوازن الأحماض الدهنية، مما قد يؤدي إلى التهاب وعدد من المشكلات الصحية الخطيرة.

لهذا السبب، يحب تناول المصادر الطبيعية لهذا الحمض من الأطعمة العضوية وغير المعدلة وراثيًا والأطعمة الكاملة.

تجنبي تناول الأطعمة المصنعة والمعبأة التي تحتوي على زيوت نباتية تحتوي على أوميجا 6 ، وحافظي على توازن الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3 وأوميجا 6 بنسبة حوالي 1: 1 إلى 2: 1.

بالإضافة إلي ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول كميات كبيرة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة بين النساء الحوامل يمكن أن يؤثر على مستويات أحماض أوميجا 3 الدهنية في نمو الأجنة.

ومع ذلك، يشير الباحثون إلى أن الآثار الضارة للجرعة الزائدة من حمض اللينوليك بالنسبة إلى أوميجا 3 تتطلب مزيدًا من البحث في هذا الوقت.

فوائد حمض اللينوليك

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر

Linoleic Acid Helps Improve Brain, Heart, Skin, Bone & Reproductive Health

 

المصدر
Linoleic Acid Helps Improve Brain, Heart, Skin, Bone & Reproductive Health
زر الذهاب إلى الأعلى