فوائد الكاموت

الفوائد الكاموت: الكاموت يُطلق عليه أيضاً قمح خراسان. له نكهة زبدية ويعمل كغذاء ليفي غني بالعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامينات ب والمغنيسيوم والزنك. يمكن أن تساعد إضافة الكاموت إلى نظامكِ الغذائي على الهضم، ودعم صحة العظام والجهاز المناعي، وتعزيز وظائف المخ، وحتى خفض الكوليسترول.

كما يمكن استخدامه لتحسين وظائف الدماغ والطاقة، ومضاد للحساسية.

ما هو كاموت؟

يُعتقد أن الكاموت هو ابن عم القمح الصلب، حيث ينتمي كلاهما إلى عائلة Triticum turgidum .

يتميز قمح كاموت بنكهة زبدانية لذيذة. بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أنه سهل الهضم.

على غرار القمح البلغار، يحتوي القمح على بروتينات، ودهون، وفيتامينات، ومعادن، وأحماض أمينية أكثر من القمح الشائع. لذلك، فهو بمثابة بديل أكثر تغذية.

كما أن الكاموت محصول ممتاز للزراعة العضوية لأنه ينتج قمحًا عالي الجودة دون الحاجة إلى أسمدة صناعية أو مبيدات حشرية.

هذا لأن المحصول يتمتع بدرجة عالية من التحمل للظروف العضوية المتنوعة، ومثله مثل الحبوب الأخرى، فإنه ينتج بشكل جيد.

يبلغ حجم الحبوب ضعف حجم حبات القمح وتتميز بشكل سنام مميز.

قصة ظهور الكاموت في الولايات المتحدة

وفقًا للتقارير القصصية، تم العثور على حبوب الكاموت في هرم في مصر، وتم إعطاء بعض الحبوب لطيار أمريكي كان متمركزًا في البرتغال حوالي عام 1949.

أرسلها الطيار إلى والده، وهو مزارع قمح في ولاية مونتانا، وقام بزرعها. كمية صغيرة من الحبوب.

لم يكن لديه أي نجاح تجاري معها، وتلاشى الاهتمام بالحبوب حتى قرر ماك وبوب كوين، الأب والابن المزارعون من مونتانا، زراعة الحبوب القديمة في عام 1977.

وبحلول عام 1990، سجل كوينز  صنف تورانيكوم المحمي والمزروع  QK -77 كعلامة تجارية Kamut®.

اليوم، يُطلق على القمح المعروف سابقًا باسم قمح خراسان اسم كاموت ويباع في متجر الأطعمة الصحية المحلي.

القيمة الغذائية للكاموت

يتميز التركيب الكيميائي لقمح الكاموت بميزة واضحة مقارنة بالقمح الحديث لأنه يحتوي على ما يصل إلى 40 % من البروتين.

علاوة علي ذلك، يعتبر الكاموت أعلى أيضًا في الزنك والمغنيسيوم والسيلينيوم الغني بالفوائد، بالإضافة إلى العديد من البوليفينول والأحماض الدهنية.

كما تُعرف باسم “الحبوب عالية الطاقة” نظرًا لارتفاع نسبة الدهون فيها، والتي توفر طاقة أكثر من الكربوهيدرات المكررة.

كوب واحد (حوالي 172 جرام) من الكاموت المطبوخ يحتوي على:

  • 251 كالوري.
  • 52.4 جرام كربوهيدرات.
  • 11.1 جرام بروتين.
  • 1.6 جرام دهون.
  • 7 جرامات من الألياف الغذائية.
  • 2 ملليجرام منجنيز (104 % DV).
  • 304 ملليجرام فسفور (30 % DV).
  • 4.7 ملليجرام من النياسين (24 % DV).
  • 96 ملليجرام من المغنيسيوم (24 % DV).
  • 0.4 ملليجرام من النحاس (21 % DV).
  • 3 ملليجرام من الزنك (20 % DV).
  • 3 ملليجرام من الحديد (19 % DV).
  • 0.2 ملليجرام من الثيامين (14 % DV).
  • 0.14 ملليجرام من فيتامين ب 6 (7 % DV).
  • 20 ميكروجرام حمض الفوليك (5 % DV).
  • 0.05 ملليجرام من الريبوفلافين أو فيتامين ب 2 (3 % DV).
  • 17 ملليجرام من الكالسيوم (2 % DV).

فوائد الكاموت

1. يدعم صحة العظام

يعزز المنجنيز في الكاموت عظام قوية وصحية.

يساعد هذا المعدن المهم في تقليل فقدان العظام، خاصة عند النساء الأكبر سنًا والأكثر عرضة لضعف العظام والكسور.

لأن المنجنيز يساعد في انتظام الهرمونات والإنزيمات، فهو يشارك أيضًا في عملية التمثيل الغذائي للعظام.

تظهر الأبحاث الحديثة أن تناول المنجنيز، بالإضافة إلى الكالسيوم والنحاس والزنك، يحسن كثافة المعادن في العظام عند النساء في سن اليأس.

وتشير الدراسات إلى أن النساء المصابات بهشاشة العظام لديهن عمومًا مستويات منخفضة من المنجنيز في الدم مقارنة بالنساء ذوات الكثافة المعدنية الطبيعية للعظام.

لذلك، إن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من المنجنيز.

مثل الكاموت، الذي يحتوي على أكثر من 100 % من القيمة اليومية الموصى بها في كوب واحد، مهم في الحفاظ على عظام قوية ويعمل كعلاج طبيعي لهشاشة العظام وأعراض تلف العظام.

2. يحافظ علي  الجهاز الهضمي

نظراً لأن الكاموت غذاء غني بالألياف، فهو يساعد في انتظام ووظيفة الجهاز الهضمي.

وذلك لإحتوائه علي الكربوهيدرات الليفية، التي تنظف الجسم وتشعر بالإمتلاء وتساعد في مكافحة البكتيريا والسموم لأنها تزيد من امتصاص العناصر الغذائية.

أثبتت الأبحاث أن هناك العديد من الفوائد الصحية لتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف، بما في ذلك حركية الأمعاء والوقاية من مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك.

من ناحية أخري، يساعد مستوى الزنك في الكاموت في تنظيم الهضم.

يرتبط نقص الزنك بمشاكل الجهاز الهضمي المزمنة وأمراض الإسهال، لذلك ثبت أن مكملات الزنك فعالة في كل من الوقاية والمساعدة في وقف الإسهال.

3. يزيل السموم من الجسم

إذا كنتِ تعانين من الصداع المتكرر والانتفاخ والغازات والتعب وآلام العضلات ومشاكل الجلد ورائحة الفم الكريهة، فقد تحتاجين إلى التخلص من سموم الكبد.

يعتبر الكاموت مصدرًا ممتازًا للفوسفور، وهو معدن أساسي يشارك في مئات الأنشطة الخلوية كل يوم.

بالتالي، الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفوسفور مهمة لوظيفة الكلى وتساعد الجسم على التخلص من السموم عن طريق البول.

تظهر الأبحاث أن الحفاظ على مستويات الفوسفور الصحية أمر أساسي، لذا فإن التمسك بمصادر الغذاء الحقيقية مثل، الكاموت بدلاً من الأطعمة المصنعة مع إضافات الفوسفور يعد أمرًا مثاليًا.

4. الكاموت مصدر عالي للبروتين

يعد الكاموت مصدرًا عاليًا للبروتين الذي يساعد أجسامنا على إنتاج الهرمونات والإنزيمات المساعدة وخلايا الدم وحتى الحمض النووي.

الفائدة العظيمة من تناول الأطعمة الغنية بالبروتين هي التحكم في الوزن.

يزيد البروتين من الشعور بالشبع (أو الامتلاء) أثناء الوجبات، مما يجعلنا نأكل كميات أقل بشكل عام.

5. يحارب نزلات البرد

من فوائد الكاموت الصحية أنه يساعد في منع نزلات البرد. ذلك لأنه يحتوي علي نسبة عالية من الزنك.

تظهر الأبحاث أن الزنك يمكن أن يتداخل مع العملية الجزيئية التي تسبب المخاط والبكتيريا داخل الممرات الأنفية.

بالإضافة إلي ذلك، يتمتع الزنك الأيوني، بناءً على شحنته الكهربائية، بالقدرة على ممارسة تأثير مضاد للفيروسات من خلال الارتباط بمستقبلات في الخلايا الظهارية للأنف ومنع العدوى الفيروسية.

6. الكاموت يدعم صحة الدماغ

يدعم المنغنيز في الكاموت الصحة الإدراكية، ويساعد في جعل قمح خراسان غذاء دماغًا حيويًا.

هل تعلم أن الدماغ يوجد نسبة مئوية من إمداد الجسم بالمنجنيز؟ لهذا السبب، يرتبط المنجنيز ارتباطًا وثيقًا بالوظيفة الإدراكية.

يتم إطلاق المنجنيز في الشق المشبكي للدماغ ويؤثر على النقل العصبي المشبكي.

لذلك، من الممكن أن يؤدي نقص المنجنيز إلى جعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض العقلية وتغيرات الحالة المزاجية وصعوبات التعلم وحتى الصرع.

7. يوازن الهرمونات

الكاموت غني بالزنك والمنغنيز وهما مسؤولان عن موازنة الهرمونات بشكل طبيعي في الجسم.

يفيد الزنك الصحة الهرمونية والخصوبة لأنه يلعب دورًا مهمًا في إنتاج الهرمونات، بما في ذلك  زيادة هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي، والذي له دور واسع الانتشار في كل من الرجال والنساء.

أما الزنك يفيد الهرمونات الجنسية الأنثوية ويشارك أيضًا في تكوين وإطلاق البويضات داخل المبايض ومنها.

وهو ضروري لإنتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون لدى النساء، حيث يدعم كلاهما الصحة الإنجابية.

عندما تصبح مستويات هرمون الاستروجين مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا، فإن هذا يسبب مشاكل في الدورة الشهرية وتقلبات المزاج والعقم وانقطاع الطمث، وقد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

8. يخفض نسبة الكوليسترول

يعتبر تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الكاموت فعالاً في خفض الكوليسترول لأن الألياف تساعد الجهاز الهضمي وتساعد الجسم على التخلص من السموم والفضلات غير المرغوب فيها.

كيفية استخدام الكاموت

يمكنكِ شراء منتج الكاموت عبر الإنترنت أو من متجر الأطعمة الصحية المحلي في قسم الحبوب أو الدقيق.

يستخدم قمح الكاموت بشكل مشابه للقمح الحديث، ويمكن إضافته إلى المخبوزات والخبز والباستا والفطائر والفطائر.

يشتهر الكاموت بقوامه الناعم ونكهة الجوز والزبدة.

أسرع طريقة لتحضير الكاموت في المنزل هي:

  1. نقع الحبوب بين عشية وضحاها.
  2. بعد ذلك، أضيفي كوبًا واحدًا من الكاموت إلى ثلاثة أكواب من الماء، واتركي المزيج ليغلي في قدر متوسطة أو كبيرة.
  3. بمجرد الغليان، خففي النار واتركيه ينضج لمدة 30 إلى 40 دقيقة أو حتى تنضج الحبوب.
  4. إذا لم تنقع الحبوب بين عشية وضحاها، فإن الخيار الأفضل التالي هو غليها لمدة ساعة.

فيما يلي بعض الطرق لإضافة الكاموت أو منتج يحتوي على قمح الكاموت إلى نظامكِ الغذائي اليومي:

  • تناولي حبوب كاموت على الإفطار في المنزل بدلاً من الشوفان. أضيفي الفاكهة والمكسرات والعسل لعمل وعاء إفطار ممتلئ.
  • استخدمي مكرونة كاموت لعمل سلطة مكرونة باردة أو طبق مكرونة دافئ وغني.
  • أضيفي حبوب الكاموت إلى الحساء أو اليخنة أو فوق السلطة.
  • أضيفي الحبوب إلى القلي السريع.
  • استخدمي حبوب الكاموت كطبق جانبي مع الدجاج المشوي أو السمك.
  • رقائق الكاموت أو خبز البيتا استخدميه كوجبة خفيفة أو طبق جانبي، واغمسيها في الحمص.
  • استخدمي دقيق الكاموت لصنع المخبوزات مثل البسكويت والكعك والمافن.

تعد إضافة حبوب الكاموت المطبوخة في المنزل إلى سلطة باردة ومنعشة هي الطريقة المثلى للاستفادة من محتواه من البروتين والألياف.

كما أنه يضيف نكهة لذيذة وجوزية للخضروات المختلطة.

المخاطر والآثار الجانبية للكاموت

قمح الكاموت آمن للاستهلاك بكميات الطعام.

لكن الكاموت يحتوي على الغلوتين، فإذا كنت تعاني من حساسية شديدة من الغلوتين، مثل مرض الاضطرابات الهضمية، فيجب تجنب تناول الكاموت.

إذا لم تستخدمي الكاموت من قبل، فابدأي بكميات صغيرة، وانظر كيف تشعر.

في حين شعورك بالغثيان أو تعاني من الصداع وتهيج الجلد، فهذه علامة على أنك قد تكون مصابًا بالحساسية تجاه الكاموت.

إذا كانت الآثار الجانبية خطيرة، فاتصلي بمقدم الرعاية الصحية.

فوائد الكاموت

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر

Kamut: The High-Energy, High-Nutrient Ancient Grain

 

المصدر
Kamut: The High-Energy, High-Nutrient Ancient Grain

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى