فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم والعقل

فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم والعقل: الاستحمام بالماء البارد قد يكون مفيدًا لكِ. البرد القارص هو أحد أشكال الإجهاد الذي يجعل الجسم يدخل لفترة وجيزة في “استجابة القتال أو الهروب” ثم التكيف من أجل أن يكون قادر على التعامل مع نفس الضغوط بشكل أكثر فعالية في المستقبل.

يعتبر الدش البارد الاستحمام بمياه تبلغ درجة حرارتها حوالي 50 إلى 60 درجة فهرنهايت (أو حوالي 15 درجة مئوية).

يري البعض أن الاستحمام بالماء البارد يمنح ميزة عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع التوتر وتحسين ثقتهم.

تكمن الفكرة في أنه من خلال السماح لنفسكِ عن طيب خاطر بالشعور بعدم الراحة لفترة وجيزة من الوقت.

بالتالي، لا تمنح نظام المناعة لديكِ دفعة قوية فحسب، بل يمكنكِ أيضًا تنمية المزيد من قوة الإرادة و “الصلابة العقلية” في هذه العملية.

كما تخبرنا الدراسات أن هناك بعض الفوائد الرائعة للاستحمام البارد – والتي قد تشمل زيادة اليقظة والإنتاجية والتعافي من التمرين.

فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم والعقل

يؤدي التعرض للبرد إلى إطلاق الجسم اندفاعًا من “هرمونات التوتر”، بما في ذلك الكورتيزول والنورادرينالين والأدرينالين.

يؤدي هذا إلى إغلاق وظائف الجسم غير الأساسية، والتي تشمل الاستجابات الالتهابية، من بين أمور أخرى.

لقد وجدت الدراسات أن الفوائد الصحية للاستحمام بالماء البارد يمكن أن تشمل:

1. تحسين الوضوح الذهني واليقظة

أحد الأسباب الأكثر إقناعًا لتجربة الاستحمام البارد هو قدرته على إيقاظكِ على الفور.

أظهرت الدراسات أن الاستحمام في درجات حرارة متجمدة تقريبًا يؤدي إلى زيادة مستويات الطاقة المتصورة والتركيز والإنتاجية والأداء العقلي / المعرفي.

حتى أن البعض يصف الآثار المرتفعة للتعرض للبرد بأنها مساوية لشرب فنجان أو كوبين من القهوة.

2. انخفاض الالتهاب وتحسين الدورة الدموية

يعتبر التعرض للبرد شكلاً من أشكال الهرمونات، وهي ظاهرة يؤدي فيها انخفاض التعرض لـ “الضغوطات الهرمونية” في إلى تغييرات مفيدة في كيفية عمل جسمكِ.

يحدث الشيء نفسه عند ممارسة الرياضة؛ فالهرمونات تجعل الجسم يتعلم التكيف مع التوتر ويعود إلى النمو بشكل أقوى.

في حالة الغمر في درجات حرارة شديدة البرودة، يتفاعل الجسم عن طريق تحسين وظائف القلب والأوعية الدموية، والوظائف المعرفية والعضلية الهيكلية.

علاوة علي ذلك، يعتقد الباحثون أن الاستحمام بالماء البارد يعمل على تحسين الصحة العامة نتيجة لتقليل آلام العضلات والالتهابات.

إلى جانب تحسين استعادة العضلات ووظائف القلب والأوعية الدموية بعد التمرين.

تعود التأثيرات المضادة للالتهابات الناتجة عن التعرض للبرد إلى آليات تشمل زيادة معدل ضربات القلب وتدفق الدم وامتصاص الأكسجين.

3. المساعدة في التعافي بعد ممارسة الرياضة

تعتبر الدورة الدموية الصحية ضرورية لمساعدة العضلات والأنسجة الأخرى على الإصلاح بشكل صحيح.

مما يعني أنكِ قد تلاحظين أنكِ قادرة على التعافي بشكل أفضل بعد التدريبات الصعبة إذا كنتِ تدخلين في حمامات باردة (أو العلاج بالتبريد ).

يعتقد الباحثون أن هذا يرجع إلى التأثيرات القلبية الوعائية والهرمونية المفيدة للزكام، بما في ذلك خفض مستويات الكورتيزول.

4. التخلص من الاكتئاب والقلق

يتطلب الأمر الشجاعة للغطس في الماء البارد، ويجد الكثيرون أنه على الرغم من أنه قد يكون مزعجًا، إلا أنه في الواقع يضعهم في حالة مزاجية أفضل بعد ذلك.

من خلال التغلب على خوفكِ من الشعور بعدم الراحة ومواجهة الإجهاد الحاد بشكل مباشر (في شكل برد شديد البرودة).

يمكنكِ تعلم التعامل بشكل أفضل مع الأعراض الفسيولوجية التي يمر بها جسمكِ عندما تكوني متوترة أو خائفة، مثل الأفكار المتسارعة بسرعة. التنفس والارتعاش.

بالإضافة إلي ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن العلاج بالبرودة يمكن أن يحسن الحالة المزاجية للأشخاص بل ويفيد أولئك الذين يعانون من الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع.

بالإضافة إلى إطلاق الإندورفين والمواد الكيميائية الأخرى التي تجعلكِ تشعرين بمزيد من اليقظة والإثارة.

هناك آلية أخرى يعمل من خلالها الاستحمام الباردة لتحسين مزاجكِ وهي زيادة النبضات الكهربائية من النهايات العصبية الطرفية في الدماغ، والتي يبدو أن لها بعض التأثيرات المضادة للاكتئاب.

5. تعزيز صحة الجلد والشعر

ركزت إحدى الدراسات على الفوائد الصحية للجلد بعد الاستحمام بالماء البارد.

وجد الباحثون أن هذه العادة يمكن أن تساعد في تقليل جفاف الجلد والالتهاب والحكة.

كما أن مقاومة الرغبة في تسخين الحرارة عند الاستحمام يمكن أن يمنع الجلد والشعر من فقدان الكثير من الرطوبة والظهور متهيجًا أو باهتًا.

ذلك لأن البرد يضيق الأوعية الدموية الصغيرة، مما يجعل المسام تبدو أكثر إحكامًا وأقل التهابًا (على الرغم من أنكِ قد تتحولين إلى اللون الأحمر في البداية بعد أن تصبحي شديد البرودة).

6. يحسن صحة الحيوانات المنوية

هل سمعت يومًا أنه يجب على الرجال تجنب حمامات البخار وأحواض الاستحمام الساخنة وركوب الدراجات المفرط لأنها تسخن الخصيتين كثيرًا؟

حسنًا، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الغمر البارد يمكن أن يساعد في خفض درجة حرارة كيس الصفن، مما يؤدي إلى تحسين إنتاج الحيوانات المنوية والتستوستيرون.

7. يمكن أن يساعد في دعم التمثيل الغذائي الصحي

في حين أنه من غير المحتمل أن يسبب فقدانًا كبيرًا للوزن دون أن يقترن بتغييرات نمط الحياة الأخرى، فإن التعرض للبرد قد يساعد أيضًا في إنقاص الوزن.

لقد وجدت الدراسات أن البرودة تنشط الأنسجة الدهنية البنية (الدهون البنية)، والتي تحرق المزيد من الطاقة لتدفئة الجسم.

يستخدم هذا السعرات الحرارية وقد يساعد في تعزيز عملية التمثيل الغذائي لديكِ .

علاوة علي ذلك، قد يساعد الاستحمام في البرد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم الصحية وتقليل خطر الإصابة بالسمنة.

8. يساعد في تحسين نوعية النوم

نعلم أن درجة حرارة الجسم تلعب دورًا في تحضير أجسامنا للنوم وتنظيم دورات النوم والاستيقاظ.

تنخفض درجة حرارة الجسم الداخلية قبل النوم، لذلك باستخدام درجة الحرارة الباردة لخفض درجة الحرارة في الليل ، قد تتمكني من الانجراف بسهولة أكبر.

يعتقد العلماء أن التعرض للبرد في الليل يمكن أن يساعد في تعزيز عمليات تنظيم درجة الحرارة الطبيعية، وربما أفضل من الاستحمام بالماء الساخن.

لذلك، بينما يهدأ الاستحمام بالماء الساخن ويقلل من توتر العضلات، قد نبدأ في رؤية المزيد من المياه الباردة الموصى بها لمن يتعاملون مع الأرق.

أيهما أفضل الدش البارد أم الدش الساخن؟

يمكن أن يكون الاستحمام الدافئ بالتأكيد وسيلة جيدة للاسترخاء، وجعل نفسكِ تشعرين بالنعاس قبل النوم وحتى تهدئة العضلات المؤلمة.

كما يعتبر الاستحمام بالبخار أيضًا طريقة جيدة لتخفيف المخاط الذي قد يكون محاصرًا في مجرى الهواء ويساهم في مشاكل الجهاز التنفسي، مثل الاحتقان.

ومع ذلك، لا ينصح بالاستحمام بمياه ساخنة جدًا لمن يعانون من حساسية الجلد أو أعراض مثل الجفاف والاحمرار والأكزيما.

علاوة علي ذلك، إذا كنتِ تعانين من ارتفاع ضغط الدم أو تشعر بالدوار بسهولة، فقد ترغبين أيضًا في تجنب التعرض للحرارة الشديدة.

بشكل عام، يبدو أن الاستحمام بالماء الدافئ هو الأفضل في الليل، بينما الاستحمام البارد يكون أكثر ملاءمة للصباح باعتباره “إيقاظًا سريعًا”

لذا، يمكن استخدام كلاهما بطرق مختلفة للمساعدة في تغيير حالتك المزاجية ومستويات الطاقة ووظيفة العضلات.

هل من الجيد الاستحمام بماء بارد كل يوم؟

إذا كنتِ تستمتعين به ولم تواجهي أي رد فعل سلبي، فعندئذ نعم.

هناك طريقة رائعة لتعودي نفسكِ على عادة تحمل الاستحمام البار، بل والاستمتاع به، وهي القيام بـ “تحدي الاستحمام البارد لمدة 30 يومًا”.

ابدأي بأوقات قصيرة، واستمري في الزيادة، وفي النهاية اعملي لمدة دقيقة كاملة أو أكثر.

طريقة الاستحمام بالماء البارد

اهدفي إلى البدء بفترة قصيرة جدًا من التعرض للمء البارد، بحيث تزداد تدريجيًا مع التعود على الشعور بالبرودة المتجمدة.

فيما يلي بعض النصائح للبدء وطرق التجربة:

  • ابدأي بحوالي 30 ثانية فقط. قد ترغبين في البدء بالوقوف في ماء دافئ مريح ثم خفض درجة الحرارة تدريجيًا حتى تصبح شديدة البرودة.
  • عندما تعتادي على تحمل آثار البرد، قومي بزيادة الوقت الذي تقضيه باستمرار في الماء البارد، حتى دقيقتين إلى ثلاث دقائق أو أكثر إذا كنتِ قادرة.
  • طريقة أخرى هي “الدش المتباين”، وهي تقنية تتضمن التناوب بين الماء البارد والساخن.
  • يمكنكِ القيام بذلك عن طريق الانتقال ذهابًا وإيابًا بين دقيقة واحدة من الماء شديد البرودة، متبوعة بدقيقة واحدة من الانتعاش في درجة حرارة دافئة / ساخن ، وما إلى ذلك.
  • أكملي الدورة حوالي ثلاث إلى سبع مرات. (سيكون الوقت الإجمالي في مكان ما حوالي 10 دقائق). سيساعد هذا التناوب على فتح الأوعية الدموية وضخ الدم في جميع أنحاء جسمك.
  • بقدر ما تستهدفي المياه، يمكنكِ إما الوقوف مباشرة تحت رأس الدش أو توجيه الماء إلى أجزاء معينة من الجسم والعضلات الملتهبة أو المشدودة.
  • قد تواجهي أكبر قدر من الفوائد وأكبر “اندفاع” إذا سمحت للماء بضرب أجزاء مختلفة من جسمكِ، وخاصة رأسكِ ورقبتكِ وكتفيكِ وظهركِ.
  • ما مدى برودة الماء؟ اهدف إلى خفض درجة الحرارة إلى حوالي 50 إلى 60 درجة فهرنهايت أو أبرد قليلاً، حيث ستشعرين بالتجميد تقريبًا.
  • أثناء الوقوف في البرد، تذكري أن تستمري في التنفس. قد تجدي أنكِ تلهثين بحثًا عن الهواء كرد فعل على البرد، لكن حاولي أن تستمري في التنفس بعمق وثبات.
  • لزيادة تعزيز الفوائد العقلية للاستحمام، يمكنكِ التوقف بين أنفاس بعد الزفير، ثم خذي نفسًا عميقًا وأنت تعد إلى خمسة.
  • إنها فكرة جيدة أن تنتهي بالماء الدافئ لجعل التجربة تبدو ممتعة، مما يزيد من احتمالية التزامكِ بها.

اضرار الاستحمام بالماء البارد

بشكل عام، لا يشكل سوى القليل من المخاطر للتسبب في أي ضرر أو ضائقة حقيقية.

قد تلاحظين بعض الاحمرار بعد الانتهاء من الاستحمام، وهو أمر طبيعي بسبب زيادة تدفق الدم.

ومع ذلك، فمن الأفضل تجنب الاستحمام شديد البرودة إذا كنتِ تتعاملين مع بعض المشكلات الصحية، مثل:

  • الانفلونزا أو الزكام.
  • نقص الوزن أو الإصابة باضطراب في الأكل (مما قد يؤدي إلى الشعور بالبرد على أي حال).
  • وجود مشكلة حساسة في القلب أو الجهاز التنفسي تسبب صعوبة في التنفس / اللهث للحصول على الهواء (تحدثي مع طبيبك أولاً).
  • الحمل.
  • انخفاض حرارة الجسم (عندما تكوني باردة بالفعل).

فوائد الاستحمام بالماء البارد للجسم والعقل

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Cold Shower Benefits for Body and Mind Alike

المصدر
Cold Shower Benefits for Body and Mind Alike

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى