فوائد الأرجينين

فوائد الأرجينين: الأرجينين هو نوع من الأحماض الأمينية، وكما نعلم، فإن الأحماض الأمينية هي “اللبنات الأساسية” للبروتينات. نحصل على الأرجينين من وجباتنا الغذائية، وخاصة المصادر الحيوانية  للأغذية البروتينية، بما في ذلك لحوم البقر وأنواع أخرى من اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض ومنتجات الألبان.

بالإضافة إلى أنه يحدث بشكل طبيعي في “البروتينات الكاملة” التي توفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي نحتاجها، فقد تم إنشاؤه أيضًا في إعدادات المختبر بحيث يمكن استخدامه لصنع مكملات تفيد صحة القلب وأداء التمارين والقدرات العقلية وغير ذلك الكثير.

ما هو الأرجينين؟

على الرغم من أنه ليس من الأحماض الأمينية الأساسية؛ بمعنى أنه لا يمكن للجسم أن يصنعه بمفرده، وبالتالي يجب أن يحصل عليه من مصادر خارجية، يعتبر ضروريًا إلى حد ما.

ذلك لأنه مهم للعديد من الوظائف ولكنه موجود عادةً بكميات منخفضة، خاصةً عندما يكبر الشخص.

ويعتبر أحد أسباب تناول مكملات الأرجينين هو قدرتها على تحسين تدفق الدم والدورة الدموية.

في الجسم، يتم تحويله إلى أكسيد النيتريك، مما يؤدي إلى فتح الأوعية الدموية على نطاق أوسع.

بالتالي، له فوائد متعددة، مثل تحسين صحة القلب والدماغ.

من ناحية أخري، فهو يحفز إنتاج هرمونات معينة، وخاصة هرمونات النمو البشري المفيدة والأنسولين.

والتي تساعد على إدخال الجلوكوز في الخلايا لاستخدامها في النمو وإنتاج الطاقة.

هذا هو أحد الأسباب التي يُعتقد أنها تعزز الأداء البدني والقدرة على التحمل والقوة.

فوائد الأرجينين

1. يحسن صحة القلب

تظهر الأبحاث أن L-arginine مفيد في تقليل الالتهاب وتحسين صحة نظام القلب والأوعية الدموية.

لذلك، تعتبر مكملاته عن طريق الفم من أكثر الأنواع شيوعًا التي يوصي بها أطباء القلب.

أما بالنسبة للأشخاص الذين لديهم عوامل خطر عالية للإصابة بأمراض القلب التاجية ، يمكن أن تكون هذه المكملات مقياسًا فعالًا للوقاية من النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

تتضمن بعض الطرق التي يحسن بها الأرجينين صحة القلب والأوعية الدموية ما يلي:

  • يحتمل أن يساعد في منع ارتفاع ضغط الدم (على الرغم من أن النتائج كانت مختلطة بشكل عام).
  • تحسين تدفق الدم لدى الأشخاص المصابين بانسداد الشرايين (مرض الشريان التاجي).
  • خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية.
  • المساعدة في تخفيف قصور القلب الاحتقاني.
  • تحسين القدرة على التحمل.
  • تقليل الأعراض المرتبطة بقطع تدفق الدم من القلب إلى الأطراف (يسمى العرج).
  • تقليل سكر الدم الصائم.

كما أنه يستخدم أيضًا بشكل شائع لعلاج آلام الصدر (الذبحة الصدرية) .

وذلك نتيجة تأثيرات أكسيد النيتريك التي تمنع تجلط الدم (تجلط الدم) التي تقطع إمداد الدم.

وأخيرًا، فإن الأرجينين قادر على تحسين أداء التمارين بأمان لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف القدرة على التحمل ومشاكل في الدورة الدموية وتاريخ من أمراض القلب.

2. يقلل الالتهابات ويحارب آثار الشيخوخة

بالإضافة إلى صحة القلب، تتمثل إحدى فوائد الأرجينين الأساسية في مكافحة الالتهابات المسببة للأمراض ورفع وظيفة المناعة.

لقد تم العثور على قدرات كبيرة في إزالة الجذور الحرة نظرًا لتأثيرها على الإنزيم المسمى ديسموتاز الفائق (SOD) بالإضافة إلى آليات مضادات الأكسدة الأخرى.

لذلك، يستخدم بشكل شائع مع مضادات الأكسدة مثل فيتامين C ومكملات زيت السمك أوميغا 3.

مما يساعد على إبطاء عملية الشيخوخة والوقاية من العديد من الأمراض المزمنة.

كما يؤثر الأرجينين أيضًا بشكل إيجابي على كل من وظائف الجهاز العصبي المركزي والجهاز المناعي.

حيث يعمل أكسيد النيتريك في الدماغ كناقل عصبي وعامل وقائي ضد التهديدات الخارجية.

علاوة علي ذلك، يساعد في إزالة السموم من الجسم، ويمكنه أيضًا تقليل وجود الأمونيا في الدم.

وهذا هو السبب في استخدامه أحيانًا لعلاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل التمثيل الغذائي وتلف الإحليل حيث تفرز الأمونيا من الجسم.

الأمونيا (هيدروكسيد الأمونيوم) هي أحد منتجات تكسير الجسم للبروتينات، وأحد أسباب نخر الأنسجة الذي يمكن أن يؤدي إلى تدمير الخلايا والتهابها.

3. يعزز أداء التمرين والشدة والتعافي

يُعرف الأرجينين بقدرته على تحسين تدفق الدم بشكل فعال، مما يعني أنه يساعد على جلب العناصر الغذائية والأكسجين إلى أنسجة العضلات والمفاصل.

هذا يعني أنه بمساعدة L-arginine ، يمكنك الاستمتاع بالكثير من الفوائد العديدة للتمرين، ربما بكثافة أعلى وبألم أقل.

  • يمكن أن يزيد من الحرارة والدورة الدموية للمفاصل التالفة أو برودة اليدين والقدمين، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من مضاعفات من حالات صحية أخرى مثل ضعف تدفق الدم أو التهاب المفاصل أو مرض السكري.
  • ثبت في بعض الدراسات أنه يحسن مسافة المشي ويقلل من آلام العضلات وآلامها، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من العرج المؤلم المتقطع (تضيق الأوعية الدموية في الساقين والقدمين بسبب الترسبات الدهنية).
  • يستخدم من قبل الجسم لزيادة إنتاج هرمون النمو البشري، البرولاكتين والعديد من الأحماض الأمينية – بما في ذلك الكرياتين، L- البرولين و L- الجلوتامات.
  • تشير الدراسات إلى أن الأرجينين يحسن تحمل الجلوكوز وحساسية الأنسولين، على غرار ما تفعله التمارين الرياضية، من خلال السماح لمزيد من الجلوكوز بدخول الخلايا.
  • تعتبر أدوار L-arginine في الصحة الأيضية مهمة لبناء أنسجة عضلية قوية، ومكافحة الالتهابات التي تسبب آلام العظام والمفاصل، وإصلاح الإصابات، ووظائف الجهاز العصبي العامة.
  • كما ثبت أنه يساعد في زيادة وقت الإرهاق بين الرياضيين وزيادة التسامح مع التمارين عالية الكثافة.
  • هناك أيضًا أدلة على أنه قد يساعد في كمال الأجسام وممارسة التمارين وزيادة كتلة العضلات.
  • أظهرت بعض الدراسات أن المكملات تزيد من أنسولين البلازما وتساعد في بناء عضلات أقوى حتى عندما تكون مستريحًا بسبب تأثيرها على الشعيرات الدموية في الجسم.

بالتالي، تؤثر هذه التغيرات الهرمونية على عملية التمثيل الغذائي لديك بطريقة إيجابية من خلال المساعدة في إصلاح وبناء والحفاظ على الأساس الشبابي لنظام العضلات والهيكل العظمي.

بالإضافة إلي ذلك، وجدت بعض الدراسات أن مستويات هرمون النمو يمكن أن تزيد بشكل كبير مع مكملات الأرجينين بجرعات تتراوح بين خمسة إلى تسعة جرامات في اليوم.

4. يحسن المناعة ويساعد على منع الالتهابات ويسرع الشفاء

تم العثور على L-arginine منخفض الدوران في بعض المرضى الذين يعانون من الأمراض والصدمات والسرطان.

يُعتقد أن بعض الخلايا المثبطة للجهاز المناعي (تسمى MSCs) قد تسبب نقص الأرجينين أو انخفاض مستوياته في الدم.

هذا يمثل مشكلة لأن الخلايا الليمفاوية والخلايا التائية الواقية للجهاز المناعي تعتمد على الأرجينين للدفاع عن الجسم.

كما يستخدم الأرجينين مع زيوت السمك أوميغا 3 والمكملات الأخرى ل:

  • تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى (خاصة التهابات الجهاز التنفسي أو مشاكل الرئتين)
  • تحسين التئام الجروح
  • تقصير وقت الشفاء بعد السرطان أو المرض أو الجراحة.

علاوة علي ذلك، يضاف أحيانًا إلى المراهم الموضعية المستخدمة لعلاج الجروح لعدة أسباب:

فهو يساعد في الحفاظ على تدفق الدم بحرية أكبر، ويمكنه محاربة الألم والتورم، ويشكل L- البرولين، وهو أمر مهم  لتخليق الكولاجين داخل الجلد، ويزيد من نشاط مضادات الأكسدة.

بالإضافة إلي فوائد الأرجينين، فهو قد يساعد أيضًا في محاربة تسوس الأسنان وتسوسها.

5. يساعد في علاج ضعف الانتصاب والعقم

ماذا يفعل ارجينين جنسيا؟

أظهرت عدد من الدراسات أنه تشمل فوائد الأرجينين أنه سبباً رئيسياً في عملية التكاثر السليم للخلايا بالإضافة إلى تعزيز الدورة الدموية.

وهذا يعني أن فوائد الأرجينين للرجال تشمل تحسين إنتاج الحيوانات المنوية وحركتها.

الرجال الذين يعانون من مشاكل في القلب والأوعية الدموية مرتبطة بمستويات منخفضة من أكسيد النيتريك في الدم هم أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب ومشاكل الخصوبة.

لأن الانتصاب يتطلب استرخاء العضلات الملساء التي يسببها أكسيد النيتريك.

في حين أن الأبحاث غير فعالة لكل رجل، تشير الأبحاث إلى أن نسبة كبيرة من حالات العقم عند الذكور (تصل إلى 92 بالمائة، وفقًا لبعض الدراسات) يمكن علاجها بمكملات الأرجينين جنبًا إلى جنب مع موسعات أخرى أو مضادات الأكسدة أو مضادات الالتهاب.

كما تشير بعض الأبحاث إلى أن مستويات الإجهاد المرتفعة يمكن أن تقلل من وجود L-arginine في مسار إنتاج الحيوانات المنوية.

لذلك يمكن للرجال الذين يعانون من الإجهاد المفرط الاستفادة بشكل خاص من المكملات.

تبلغ جرعة الأرجينين القياسية للضعف الجنسي حوالي ثلاثة إلى ستة جرامات يوميًا (مقسمة إلى جرعتين).

من ناحية أخري، يمكن للنساء الحصول على مساعدة إنجابية أفضل من الأرجينين.

يصف الأطباء أحيانًا الكريمات الموضعية التي تحتوي على هذا الحمض الأميني للمساعدة في علاج المشاكل الجنسية وعلاج العقم بشكل طبيعي عند كلا الجنسين.

ذلك لأنه يحسن الدورة الدموية في الأنسجة التناسلية.

المخاطر والآثار الجانبية للأرجينين

على الرغم من أنه آمن بشكل عام، نظرًا لأنه حمض أميني طبيعي، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة لـلأرجينين التي يجب الانتباه إليها.

  • إذا كان لديك تاريخ من أمراض القلب أو انخفاض ضغط الدم أو مرض السكري أو مشاكل الكلى أو فيروس نشط (مثل الهربس أو القوباء المنطقية) ، فلا يُنصح بتكميله حتى تتحدث مع الطبيب أولاً.

تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول مكملات الأرجينين بعد نوبة قلبية قد يكون أمرًا خطيرًا.

  • نظرًا لوجود احتمال أن يؤدي هذا المكمل إلى حدوث مضاعفات للأشخاص الذين لديهم تاريخ من النوبات القلبية، تجنب تناول مكملات الأرجينين إذا كان هذا ينطبق عليك.

هل من الآمن تناول L-arginine يوميًا؟

  • إن تناوله من مصادر الغذاء الطبيعية ليس ضارًا، ولكن الجرعات الكبيرة اليومية قد تعقد حالتك، خاصة إذا كنت تتناول أدوية أخرى أو سلسلة من المكملات الغذائية.

تحدث إلى طبيبك حول الجرعة التي قد تكون أكثر فائدة بالنسبة لك وما إذا كان يجب عليك القلق بشأن ردود الفعل السلبية بناءً على حالتك الحالية.

  • إذا كنت بصحة جيدة بشكل عام وتتناول جرعة حوالي جرام واحد يوميًا، فلا يزال من الممكن أن تعاني من آثار جانبية قصيرة المدى مثل آلام البطن والانتفاخ والإسهال والنقرس وتفاقم الحساسية أو الربو وانخفاض ضغط الدم.
  • من الممكن أيضًا أن يتسبب هذا المكمل في حدوث تفاعلات حساسية أو زيادة التورم في الرئتين والممرات الهوائية .

أخيرًا، يبدو أن L-arginine آمن للنساء الحوامل وحتى الأطفال، على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث حول التأثيرات داخل هذه الفئات السكانية.

لذا فمن الأفضل التمسك بجرعة منخفضة أو التصرف مع طبيبك.

ما هي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأرجينين؟

بشكل أساسي، أي طعام يحتوي على نسبة عالية من البروتين يوفر بعض الأرجينين، لكن مصادر البروتين الأكثر كثافة هي الأفضل.

لمساعدة جسمك بشكل طبيعي على إنتاج واستخدام المزيد من L-arginine وأكسيد النيتريك، ركز على تناول نظام غذائي يعتمد على الأطعمة الحقيقية الكاملة.

وخاصة المصادر “النظيفة” للبروتين، والتي توفر مجموعة كاملة من الأحماض الأمينية.

تعتبر البروتينات الكاملة مفيدة للغاية لأنها لا توفر فقط الأرجينين.

ولكنها توفر أيضًا جميع الأحماض الأخرى اللازمة للمساعدة في نمو الأنسجة العضلية ووظيفة الناقل العصبي المناسبة.

كما تعتبر الأسماك التي يتم صيدها من البرية مثل  السلمون المغذي خيارًا رائعًا بشكل خاص.

لأنه بالإضافة إلى الأرجينين، فإنه يوفر  أحماض أوميغا 3 الدهنية المضادة للالتهابات.

والتي تساعد بشكل أكبر في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

إذا كنت تتناول طعامًا نباتيًا أو تعاني من أعراض عدم تحمل اللاكتوز، فهناك طرق أخرى للحصول على المزيد من الأرجينين بخلاف البروتينات الحيوانية.

مثل، تناول المكسرات أو البذور أو منتجات جوز الهند أو خضروات البحر أو الحبوب الكاملة والفاصوليا باعتدال.

تشمل بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الأرجينين ما يلي:

  • البيض العضوي.
  • منتجات الألبان مثل الزبادي والكفير  والأجبان النيئة (اختر منتجات الألبان العضوية والنيئة كلما أمكن ذلك).
  • لحوم الأبقار التي تتغذى على العشب أو اللحوم والدواجن (بما في ذلك الديك الرومي والدجاج).
  • الكبد واللحوم العضوية (مثل كبد الدجاج).
  • الأسماك التي يتم صيدها من البرية.
  • حبوب السمسم.
  • بذور اليقطين.
  • بذور زهرة عباد الشمس.
  • الأعشاب البحرية والخضروات البحرية.
  • السبيرولينا.
  • الجوز البرازيلي.
  • عين الجمل.
  • اللوز.
  • لحم جوز الهند.

فوائد الأرجينين

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Arginine Benefits Heart Health and Exercise Performance

 

المصدر
Arginine Benefits Heart Health and Exercise Performance
زر الذهاب إلى الأعلى