فوائد أكسيد الزنك لحماية البشرة من الشمس

فوائد أكسيد الزنك لحماية البشرة من الشمس: أكسيد الزنك مادة يتم إنشاؤها من الزنك والأكسجين وعادة ما توجد في شكل مسحوق، وتضاف إلى العديد من المستحضرات والمراهم وواقيات الشمس وكريمات الطفح الجلدي. تم العثور على أكسيد الزنك لديه قدرات طبيعية مطهرة ومضادة للبكتيريا. وتشمل الفوائد الأخرى علاج الجروح والحروق والطفح الجلدي ودهون الجلد والالتهابات وحب الشباب.

على عكس العديد من واقيات الشمس الكيميائية، فإن أكسيد الزنك يحمي من أشعة UVA و UVB وغالبًا ما يستخدم كواقي شمسي طبيعي غير سام لمنع الحروق وعلامات الشيخوخة الضوئية والتهيج.

تظهر السجلات أن الزنك نفسه قد استخدم لأول مرة في مرهم طبيعي للشفاء للجلد يسمى بوشبانجان.

تم وصف هذا لأول مرة في النصوص الطبية الهندية القديمة حوالي عام 500 قبل الميلاد.

اليوم، يعد أكسيد الزنك عنصرًا نشطًا رئيسيًا في العديد من كريمات طفح الحفاضات ومستحضرات الكالامين وواقيات الشمس المعدنية.

بالإضافة إلي مكملات الفيتامينات وعلاجات حب الشباب التي تُباع في الصيدليات أو التي يصفها الأطباء.

ما هو أكسيد الزنك؟

يتكون أكسيد الزنك من الزنك، وهو نوع من العناصر المعدنية الموجودة في الطبيعة والذي يستخدم الآن في العديد من المنتجات الإلكترونية والكيميائية والمنزلية المختلفة.

تمامًا مثل المعادن الأساسية الأخرى، بما في ذلك الحديد أو الإلكتروليتات مثل المغنيسيوم، فإن الزنك قادر على حمل شحنة كهربائية معينة تمنحه فوائد خاصة داخل الجسم.

تؤثر فوائد الزنك على أنظمة الجسم المختلفة، بما في ذلك الجهاز المناعي والجهاز الهضمي والدماغ والجلد.

حيث يتم استخدامه كنوع من “لبنات البناء” المهمة لتخليق البروتين وإنشاء الإنزيمات وعمليات التمثيل الغذائي.

بينما يمكن العثور على الزنك في الطبيعة، فإن أكسيد الزنك لا يحدث بشكل طبيعي. بل يتم إنشاؤه عندما يتم تسخين الزنك كيميائيًا ودمجه مع جزيئات الأكسجين.

يتم تبخير العنصرين، وتكثيفهما، وتشكيلهما في مسحوق ناعم، وأبيض، ومتبلور، ويوضع فوق الجلد لتوفير طبقة واقية.

أدت الاختراقات الحديثة في حجم جزيئات أكسيد الزنك إلى زيادة كبيرة في كريم أكسيد الزنك وواقي الشمس من أكسيد الزنك

فوائد واستخدامات أكسيد الزنك

  • المساعدة في تقليل التهاب الجلد المصاحب للطفح الجلدي أو الحساسية أو التهيج (بما في ذلك طفح الحفاضات).
  • توفير حماية واسعة النطاق من أشعة الشمس تمنع الحروق (بما في ذلك البشرة الحساسة للضوء).
  • توفير الحماية من سرطان الجلد/ الأورام (سرطان الخلايا القاعدية).
  • تحسين التئام الجروح والوقاية من الالتهابات البكتيرية.
  • يساعد في علاج الحروق والأنسجة التالفة.
  • المساعدة في علاج حب الشباب.
  • الحفاظ على الرطوبة في الجلد الجاف.
  • تقليل قشرة الرأس.
  • علاج الثآليل.
  • خفض الأمراض الجلدية الالتهابية (بما في ذلك الوردية).
  • علاج اضطرابات الصباغ ( الكلف).
  • منع شيخوخة الجلد.
  • تحسين تركيب الكولاجين وتشكيل نسيج ضام جديد.

نظرًا لأن أكسيد الزنك غير قابل للذوبان في الماء ، فيجب دمجه مع عامل ناقل ليكون أكثر فاعلية.

لذلك، يضاف عادة إلى الحلول الموضعية مثل المكياج (خاصة كريم الأساس للبشرة)، واقيات الشمس المعدنية، والمراهم أو المسكنات، والمرطبات.

تحتوي بعض المستحضرات أو الكريمات على أكسيد الزنك لذلك تتسرب المواد الدهنية إلى الجلد. يشكل الزنك حاجزًا فوقها يحافظ على الرطوبة في مكانها.

لماذا  أكسيد الزنك مفيد لحماية البشرة من الشمس وأضرارها؟

  1. لأن الزنك معدن، فلديه القدرة على الجلوس فوق الجلد وعكس أشعة الشمس عن طريق نثر الأشعة فوق البنفسجية.
  2. يُطلق على أكسيد الزنك اسم “مادة حاجزة فيزيائية” لهذا السبب وليس “مادة كيميائية”. نظرًا لقدرة التشتت هذه، تُضاف كمية صغيرة على الأقل من أكسيد الزنك إلى معظم واقيات الشمس الكيميائية التجارية أيضًا.
  3. على عكس محاليل الحاجز الفيزيائي، تمتص واقيات الشمس الكيميائية الأشعة فوق البنفسجية وتبقيها محاصرة على سطح الجلد حتى لا تتمكن من اختراق الطبقات العميقة.
  4. تكمن مشكلة معظم المنتجات التجارية في أن المواد الكيميائية الفردية غالبًا ما تعمل عن طريق منع الأشعة فوق البنفسجية الطويلة (A) أو المتوسطة (B) ولكن ليس كلا النوعين.

هذا يعني أن مصنعي واقيات الشمس الكيميائية بحاجة إلى الجمع بين العديد من الصيغ / المحاليل المختلفة في منتج واحد لمنع حدوث الحروق.

لذلك، كلما تمت إضافة المزيد من المواد الكيميائية، زادت فرص حدوث تفاعلات سلبية وحساسية وتهيج.

فوائد أكسيد الزنك لحماية البشرة من الشمس

1. يحمي البشرة من أضرار وحروق الشمس

كانت الفوائد الطبيعية لأكسيد الزنك في الحماية من أشعة الشمس محور الكثير من أبحاث العناية بالبشرة على مدار العقود الثلاثة الماضية.

تم العثور على أكسيد الزنك لتوفير الحماية ضد “الأشعة فوق البنفسجية واسعة الطيف” (UVA / UVB) ، وهو ما لا يحدث دائمًا مع واقيات الشمس الكيميائية التي تحجب نوعًا واحدًا فقط من الأشعة فوق البنفسجية.

لذلك، يضاف أكسيد الزنك اليوم إلى العديد من منتجات العناية بالبشرة غير الواقية من الشمس.

كما أنه أيضًا عنصر في مستحضرات التجميل أو كريم الأساس، بما في ذلك المكياج المعدني والكونسيلر والمرطبات وكريمات BB والتركيبات المضادة للشيخوخة.

في الماضي، كان لواقيات الشمس المصنوعة من أكسيد الزنك سمعة سيئة لأنها تسبب ظهور خطوط بيضاء ملحوظة على الجلد، وهي علامة على عدم امتصاص الزنك بالكامل.

ومع ذلك، قطعت تكنولوجيا العناية بالبشرة شوطًا طويلاً في السنوات الأخيرة، واليوم يمكنكِ العثور على تركيبات ميكروفين أكسيد الزنك التي لم تعد تترك وراءها خطوطًا أو ملمسًا طباشيريًا.

2. يساعد في علاج حب الشباب

لعلاج حب الشباب، عادةً ما يتم دمج أكسيد الزنك مع مواد الزنك الأخرى المضادة للالتهابات أو المضادة للبكتيريا، بما في ذلك مضادات الأكسدة، غلوكونات الزنك أو كبريتات الزنك، وأحيانًا العوامل المضادة للبكتيريا.

تساعد هذه العناصر معًا على تقليل مظهر، وشدة، ومدّة، وآلام حب الشباب الكيسي / الهرموني.

أظهرت دراسة أن هناك عدة طرق يمكن أن يساعد بها أكسيد الزنك في علاج حب الشباب والوقاية منها:

  • تقليل الخصائص المضادة للميكروبات / البكتيرية المصاحبة لحب الشباب.
  • تقليل الالتهابات التي تحدث استجابة للبكتيريا المسببة لحب الشباب وانسداد المسام.
  • التقليل من احتمالية ظهور حب الشباب مرة أخرى بمجرد أن يصبح الجلد مقاومًا لمواد المضادات الحيوية (سواء تم وضعها موضعياً على الجلد أو تناولها في شكل أقراص).
  • تنظيم إنتاج الزيت / الدهون.
  • يعمل بمثابة مادة قابضة تساعد على تجفيف الدهون الزائدة وتقليص وتقليص أو شد مظهر الجلد التالف والمسام الواسعة.

3. يعالج الطفح الجلدي والتهيج (بما في ذلك طفح الحفاضات)

تظهر الكثير من الأبحاث أن أكسيد الزنك يساعد في نمو الأنسجة الجديدة وشفاء الجلد وإصلاح الجروح والوقاية من الالتهابات.

لذلك، يمكن استخدام أكسيد الزنك للمساعدة بشكل طبيعي في علاج:

  • الطفح.
  • قروح الفم الباردة.
  • تقرحات الجلد.
  • الخدوش أو السحجات.
  • الحروق.
  • تهيج من المنتجات الكيماوية.

علاوة علي ذلك، أكسيد الزنك هو عنصر نشط شائع جدًا في كريمات طفح الحفاضات التجارية والوصفات الطبية .

تظهر الأبحاث أن المراهم التي تحتوي على أكسيد الزنك تساعد في حماية البشرة الحساسة من خلال تكوين طبقة من الحماية ضد المهيجات والبكتيريا.

في حالة الطفح الجلدي الناتج عن الحفاضات، يمكن استخدام الزنك بشكل متكرر حتى للبشرة الحساسة لتقليل الالتهاب.

4. يساعد على منع الالتهابات البكتيرية

مع قدرته على التصرف مثل الدواء القابض الخفيف، يمكن لأكسيد الزنك أن يساعد في منع البكتيريا الضارة من التسبب في التهابات الجلد ويعمل كعامل طبيعي لتجفيف الجلد.

تشمل الاستخدامات التقليدية لمنتجات أكسيد الزنك علاج الجروح بعد الجراحة ووضع المرهم داخل الفم لعلاج القرح أو القروح.

بالإضافة إلي ذلك، كمعدن أساسي، يلعب الزنك دورًا مهمًا في تنظيم وظائف الإنزيم اللازمة لإصلاح جروح البشرة وتشكيل الكولاجين / النسيج الضام الجديد.

من ناحية أخري، تساعد العديد من منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على أكسيد الزنك في تقليل الاحمرار والتورم والألم والالتهاب الناجم عن تراكم البكتيريا.

كميزة إضافية، تمامًا مثل المنتجات القابضة التجارية أو مستحضرات التجميل، يساعد أكسيد الزنك في تقليل ظهور المسام الكبيرة ويمنع لمعان البشرة من خلال تنظيم إنتاج الزيت.

5. له تأثيرات مضادة للشيخوخة ويحسن التئام تلف الأنسجة

لا يساعد أكسيد الزنك في منع أضرار أشعة الشمس المستقبلية والتجاعيد والبقع الداكنة فحسب – بل يساعد أيضًا في تحسين تكوين أنسجة الجلد الجديدة والكولاجين، وهو مادة أساسية ضرورية للحفاظ على مظهر البشرة الشبابي.

يحتاج الجسم إلى الزنك والمعادن النادرة الأخرى لتخليق الكولاجين الذي يساعد في بناء وإصلاح النسيج الضام.

لقد وجدت الدراسات أن علاج الجلد التالف أو الجاف أو المصاب بمنتجات أكسيد الزنك لمدة 48 ساعة فقط (بما في ذلك أثناء العلاج بعد الجراحة) يساعد الجلد على التعافي بشكل أفضل.

كما يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل الالتهاب / الاحمرار، واستعادة الصباغ، وتنظيم السائل الخلالي والدهون (الزيت) بشكل أفضل.

يمكن أن يساعد الزنك أيضًا في زيادة كمية المكونات النشطة الأخرى التي يتم امتصاصها في الجلد عند استخدامه مع منتجات أخرى لمكافحة الشيخوخة.

استخدامات أكسيد الزنك لحماية البشرة

يأتي أكسيد الزنك بعدة أشكال وصيغ، ويعتمد النوع الذي ترغبين في شرائه على كيفية استخدامه.

أثناء استخدام علاجات أكسيد الزنك على الجلد وحدها يمكن أن تساعد في تحسين صحة الجلد ومظهره.

يمكنكِ أيضًا الجمع بين العلاجات الموضعية ومكملات الفيتامينات التي تحتوي على الزنك للحصول على حماية ونتائج أفضل.

1. واقيات الشمس من أكسيد الزنك

عند شراء واقيات الشمس، اقرأي المكونات بعناية، وابحثي عن أكسيد الزنك، هذا يعني أن المنتج لديه قدرات حظر واسعة النطاق.

تتضمن النصائح الأخرى لاستخدام واقي الشمس من أكسيد الزنك للوقاية من حروق الشمس:

  • وضع المستحضر قبل 30 دقيقة من الخروج من المنزل.
  • الحرص على عدم تفويت المناطق الحساسة مثل أعلى الأذنين ومؤخرة العنق والشفتين وأعلى الرأس والقدمين .
  • يجب الانتباه ما إذا كانت أي أدوية تتناوليها قد تجعلك أكثر حساسية للضوء.
  • البقاء بعيدًا عن الشمس بين الساعة 10 صباحًا و 3 مساءً إذا كنت حساسًا جدًا للحروق.

2. مسحوق أكسيد الزنك

تحققي من الملصق الموجود على العبوة للحصول على إرشادات الجرعات الدقيقة، حيث تختلف النسب المئوية / القوة بشكل كبير.

استخدمي حوالي ملعقتين كبيرتين في المرة الواحدة لكريم أو لوشن محلي الصنع يمكنك تخزينه لاستخدامه لاحقًا.

3. كريمات أو مراهم أكسيد الزنك

  • الكريم هو الأفضل لعلاج الحروق والخدوش الطفيفة غير المصابة.
  • يمكنكِ استخدام ضمادة فوق كريم أكسيد الزنك أو ترك الكريم مكشوفًا للهواء حتى يجف.
  • اغسلي يديك دائمًا والمنطقة التي ستضعي عليها كريم أكسيد الزنك قبل البدء في التطبيق.
  • كريم أكسيد الزنك للاستخدام الخارجي / الموضعي فقط، لذا احرصي على عدم ابتلاعه أو إدخاله في عينيك أو أذنيك أو فمك.
  • ضعي كريم أكسيد الزنك مباشرة على المنطقة المصابة، بما في ذلك الجلد الذي يعاني من طفح جلدي أو احمرار أو تهيج أو حروق أو اللبلاب السام أو تهيج الجلد.

4. طفح الحفاض من أكسيد الزنك

نظفي منطقة الحفاض، وتأكدي من مسحها نظيفًا واتركي المنطقة تجف.

ضعي الكريم قبل وضع حفاض جديد، قبل النوم أو إذا لاحظتِ علامات ظهور طفح جلدي عند تغيير الحفاض المتسخ.

يمكنكِ استخدامه كلما دعت الحاجة مع كل تغيير للحفاضات، خاصةً في وقت النوم حتى يتسع الجلد لامتصاصه.

يمكنكِ بسهولة صنع المستحضرات الخاصة بك أو واقيات الشمس أو مراهم طفح الحفاضات في المنزل باستخدام مسحوق أكسيد الزنك.

المخاطر والآثار الجانبية لأكسيد الزنك

على الرغم من أن الزنك يعتبر آمنًا وغير مسبب للحساسية بالنسبة لغالبية الناس، إلا أن هناك بعض القلق بشأن الآثار المحتملة لجزيئات الزنك النانوية المطورة حديثًا (ZnO-NP) في واقيات الشمس.

لا يزال هناك نقاش حول ما إذا كان من الممكن امتصاص هذه الجزيئات الدقيقة في مجرى الدم، حيث يمكن أن تسبب سمية وآثارًا جانبية.

وجدت الدراسات حتى الآن أن هذه المواد آمنة، لكن يمكننا توقع ظهور المزيد من الأبحاث في السنوات القادمة.

  • على الرغم من أن أكسيد الزنك أقل عرضة للتسبب في تفاعلات الحساسية من المنتجات الكيميائية، فقد تم الإبلاغ عن بعض حالات التهيج.
  • لذا، إذا لاحظتِ أعراضًا، بما في ذلك التورم أو الحكة أو الوخز، فتوقفي عن استخدام المنتجات المحتوية على الزنك، وفكري في زيارة الطبيب إذا استمرت.
  • بالنسبة للأشخاص ذوي البشرة الحساسة جدًا للحروق، توخي الحذر عند اختيار المنتجات الجديرة بالثقة واختبار تأثيرات الكريمات محلية الصنع بجرعات صغيرة.
  • من المحتمل ألا يتم تطبيق كريمات الزنك بالتساوي مع كل تطبيق، وقد يتسبب ذلك في حروق الشمس لدى الأشخاص المعرضين بشدة لضرر الأشعة فوق البنفسجية.
  • يبدو أن كريمات أكسيد الزنك آمنة للاستخدام على الرضع أو الأطفال، ولكن من الجيد استشارة الطبيب إذا كان طفلكِ يعاني من حساسية أو حساسية جلدية.

فوائد أكسيد الزنك لحماية البشرة من الشمس

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Zinc Oxide Benefits for Protecting Your Skin from the Sun + More!

المصدر
Zinc Oxide Benefits for Protecting Your Skin from the Sun + More!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى