علاج الغدة الكظرية عند النساء

 ما هو تعب الغدة الكظرية؟ خطوات علاجها بشكل طبيعي

علاج الغدة الكظرية عند النساء: هل تعلمين أن الإجهاد المزمن يمكن أن يؤثر على قدرة جسمكِ على التعافي من الإجهاد البدني أو العقلي أو العاطفي؟ هذا على الأرجح سبب تعامل معظم الناس مع إجهاد الغدة الكظرية في مرحلة ما من حياتهم. نظرًا لأن الغدة الكظرية تؤثر على أجزاء كثيرة من الجسم، فإن أعراض إجهادها يمكن أن يحاكي عددًا من الاضطرابات ولا يمكن التعرف عليه بسهولة دائمًا.

يمكن أن تشير أعراض إرهاق الغدة الكظرية عند النساء، مثل الضباب الدماغي وتقلب المزاج وصعوبة النوم، إلى العديد من الاضطرابات وغالبًا ما يتجاهلها الأطباء.

لكن الكثير من النساء بدأن يدركن أن مجموعة من هذه المشكلات الصحية تشير غالبًا إلى ظهور التعب الكظري.

إذا كنتِ تعانين من إرهاق الغدة الكظرية، فقد يكون لذلك آثار كبيرة على صحتكِ العامة.

لذلك، يمكنكِ تحسين هذه المشكلة الشائعة بشكل طبيعي من خلال التركيز على تناول العناصر الغذائية وخيارات نمط الحياة.

ما هي الغدة الكظرية؟

علاج الغدة الكظرية عند النساء

هي عبارة عن عضوين بحجم الإبهام يقعان فوق الكليتين وجزء من نظام الغدد الصماء.

تُعرف باسم الغدد الكظرية، وهي تشارك في إنتاج أكثر من 50 هرمونًا يدفع كل وظيفة جسدية تقريبًا، وكثير منها ضروري للحياة.

تعمل الغدد الكظرية بشكل وثيق مع منطقة ما تحت المهاد والغدة النخامية في نظام يعرف باسم محور ما تحت المهاد والغدة النخامية والكظرية (محورHPA).

تلعب الغدد الكظرية دورًا كبيرًا في الاستجابة للتوتر. وإليكِ كيف تعمل:

  • يسجل الدماغ تهديدًا، سواء كان عاطفيًا أو عقليًا أو جسديًا.
  • يفرز النخاع الكظري هرمونات الكورتيزول والأدرينالين لمساعدتك على الاستجابة للتهديد ( استجابة القتال أو الهروب)، مما يدفع الدم إلى الدماغ والقلب والعضلات.
  • ثم تُطلق قشرة الغدة الكظرية الكورتيكوستيرويدات لتثبيط العمليات مثل الهضم واستجابة الجهاز المناعي والوظائف الأخرى غير الضرورية للبقاء الفوري.

كما أن الغدد الكظرية مسؤولة أيضًا عن موازنة الهرمونات.

ما هو تعب الغدة الكظرية؟

مصطلح جديد نسبيًا، “إجهاد الغدة الكظرية” تم اقتراحه كحالة جديدة في عام 1998 من قبل الدكتور جيمس ل. ويلسون ، أخصائي العلاج الطبيعي وتقويم العمود الفقري.

كان افتراضه أن التحفيز المفرط للغدد الكظرية بسبب الإجهاد طويل الأمد يمكن أن يؤدي إلى مستوى غير ثابت من الكورتيزول (هرمون الإجهاد) في مجرى الدم.

بالإضافة إلى هذا الحمل الزائد أو مستويات هرمون التوتر غير الملائمة، فإن الأشخاص الذين يعانون من إرهاق الغدة الكظرية لا يمتلكون في كثير من الأحيان ما يكفي من هرمون ديهيدرو إيبي آندروستيرون، “الهرمون الأم” المسؤول عن تكوين العديد من الهرمونات الضرورية في الجسم.

يصف الدكتور ويلسون التطور الفريد لإرهاق الغدة الكظرية على مدار اليوم على النحو التالي:

  • تستيقظين ولا تستطيعين العمل بدون كمية كبيرة من الكافيين.
  • تشعرين أخيرًا بزيادة الطاقة خلال الجزء الأول من اليوم.
  • ثم تنهار مستويات الطاقة لديكِ حوالي الساعة 2 مساءً، وترتفع حوالي الساعة 6 مساءً وتنخفض مرة أخرى حوالي الساعة 9 مساءً.
  • أخيرًا، تبلغ طاقتكِ ذروتها مرة أخرى في الساعة 11 مساءً.

مشاكل وظيفة الغدة الكظرية

عند مناقشة مشاكل وظيفة الغدة الكظرية، من المهم أن نفهم أن إجهاد الغدة الكظرية يختلف عن قصور الغدة الكظرية أو مرض أديسون أو متلازمة كوشينغ / مرض كوشينغ.

فيما يلي تحليل سريع لهذه الحالات وكيف تختلف عن إجهاد الغدة الكظرية:

1. قصور الغدة الكظرية ومرض أديسون

  • تشمل الأعراض الموجودة في قصور الغدة الكظرية وغير الموجودة في التعب الكظري، مشاكل الجهاز الهضمي الرئيسية وفقدان الوزن وانخفاض نسبة السكر في الدم والصداع والتعرق.
  • قصور الغدة الكظرية الأولي هو ما يُعرف بمرض أديسون ويحدث عندما تتلف الغدد الكظرية بسبب نوع من الصدمات ولا يمكنها إنتاج ما يكفي من الكورتيزول أو الألدوستيرون.
  • يحدث قصور الغدة الكظرية الثانوي (وهو أكثر شيوعًا) عندما تتوقف الغدة النخامية عن إنتاج قشر الكظر (ACTH). ACTH هو ما يحفز الغدد الكظرية على إنتاج الكورتيزول.
  • في كثير من الأحيان، يتم تمثيل التعب الكظري من خلال زيادة مستويات هرمون التوتر، غالبًا في الأوقات “الخطأ” ، في حين أن قصور الغدة الكظرية هو عدم قدرة ثابتة على إنتاج الكورتيزول.
  • الفرق الأكبر بينهما هو أن الأشخاص الذين يعانون من إرهاق الغدة الكظرية عادة ما يكون لديهم مستويات الكورتيزول التي تنخفض في المستويات “الطبيعية” ولكن ليس “المستوى الأمثل”.
  • في حين أن مرضى قصور الغدة الكظرية لديهم مستويات الكورتيزول باستمرار خارج النطاق الطبيعي.

2.  متلازمة / مرض كوشينغ

  • داء كوشينغ هو مرض نادر للغاية يتضمن فرط إنتاج الكورتيزول، خارج المستويات الطبيعية، وغالبًا ما يصيب النساء بين سن 25-40.
  • تحدث هذه الحالة أحيانًا نتيجة الأورام، وفي حالات أخرى لا يوجد سبب معروف.
  • يمكن عكس حالة كوشينغ ويتم تعريفها على أنها حالة “قابلة للشفاء” من قبل المعهد الوطني للصحة.
  • تشمل الأعراض الفريدة لمتلازمة كوشينغ (تسمى مرض كوشينغ عندما يكون سببها ورم في الغدة النخامية) زيادة وزن البطن / الوجه، وعجز الذكور، وفشل الدورة الشهرية، وزيادة خطر الإجهاض، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وارتفاع ضغط الدم.

أسباب قصور الغدة الكظرية عند النساء

إجهاد الغدة الكظرية هو حالة لا يستطيع فيها الجسم والغدد الكظرية مواكبة الكم الهائل من الإجهاد اليومي الذي تعاني منه كثيرات من النساء.

يعتقد الأطباء أن نوبة من الإجهاد الحاد أو الإجهاد المستمر (خاصة لأكثر من عام)، يمكن أن تتسبب في زيادة الحمل على الغدد الكظرية وعدم فعاليتها، ثم إطلاق الكورتيزول بشكل غير صحيح.

كما يعتقدون أن قصور الغدة الدرقية يمكن أن يرجع للأسباب التالية:

  • تجارب مرهقة مثل وفاة أحد الأحباء أو الطلاق أو الجراحة.
  • التعرض للسموم البيئية والتلوث.
  • الإجهاد المطول بسبب المصاعب المالية، أو العلاقات السيئة أو بيئة العمل، وغيرها من الظروف التي تنطوي على الشعور بالعجز.
  • التفكير السلبي والصدمة العاطفية.
  • قلة النوم.
  • نظام غذائي سيء (بما في ذلك النظم الغذائية القاسية والتغذية غير المنتظمة) وقلة ممارسة الرياضة.
  • الشعور بالألم.
  • الحساسيات الغذائية.
  • الأحداث الضائرة في الطفولة.
  • الجراحة.
  • الاعتماد على المنشطات مثل الكافيين أو مشروبات الطاقة.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • داء السكري / ضعف مستويات الجلوكوز.

قد يلعب الاكتئاب أيضًا دورًا في تطور إجهاد الغدة الكظرية أو آثاره.

تظهر الأبحاث أنه بعد نوبة اكتئاب شديدة، لا يمكن أن تتكيف استجابات الكورتيزول بسهولة مع المستويات الطبيعية وقد تكون مسؤولة إلى حد ما عن تكرار الاكتئاب.

أعراض الغدة الكظرية عند النساء

ماذا يحدث عندما تتوقف الغدد الكظرية عن إنتاج الهرمونات بكفاءة؟

تتأثر كل وظيفة جسدية، وبما أن مستويات هرمون الغدة الكظرية تنحسر وتتدفق بشكل غير طبيعي، حتى “الاستيقاظ” الطبيعي الذي تحصلين عليه منها يختفي.

تشير الدراسات إلى أن أعراض الغدة الكظرية عند النساء تشمل:

  • ظروف المناعة الذاتية.
  • التعب المزمن (الشعور بالتعب دائمًا).
  • ضباب الدماغ.
  • تساقط الشعر.
  • اختلال التوازن الهرموني.
  • ضعف الاستجابة للتوتر.
  • مقاومة الأنسولين.
  • الشعور بالدوار.
  • انخفاض الدافع الجنسي / الرغبة الجنسية.
  • المزاجية والتهيج.
  • الاكتئاب.
  • فقدان العضلات أو العظام.
  • أمراض الجلد.
  • اضطرابات النوم / توقف التنفس أثناء النوم.
  • زيادة الوزن.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام الحلو والمالح.
  • فقدان الشهية.

كما ترىِ، هناك عدد من الأعراض التي قد تكون مرتبطة باضطرابات أساسية أخرى، بما في ذلك بعض المشكلات الصحية الشائعة جدًا عند النساء.

لحسن الحظ، فإن طرق مكافحة هذه المشكلات متشابهة جدًا وتفيد صحتكِ العامة.

إذا كنتِ قد عانيتِ من أي من هذه الآثار الجانبية لإرهاق الغدة الكظرية، فتشجّعي، فهناك الآن العديد من الطرق الطبيعية لعلاج ودعم نظام الغدة الكظرية.

علاج الغدة الكظرية عند النساء

بسبب الطبيعة المثيرة للجدل لهذه الحالة، قد تحتاجين إلى البحث عن معالج بالطبيعة يساعدكِ في علاج إجهاد الغدة الكظرية بمزيج من النصائح الغذائية وتوصيات المُكَمِلَات.

بالإضافة إلى أي أدوية هرمونية أو أدوية أخرى ضرورية.

تشير الدراسات إلى أن جرعة فموية من 20 ملليجرام من الهيدروكورتيزون مُوصى بها من قِبَل البعض لإدارة الكورتيزول الروتينية.

في حين يمكن وصف جرعة عرضية من 50 ملليجرام ولكن لا ينبغي تناولها بانتظام أو بجرعات أعلى.

كما يجب أن يساعدكِ طبيب أو أخصائي الغدد الصماء في فهم الآثار الجانبية المحتملة لهذا الدواء وأي دواء آخر مُوصَى به.

علاجات طبيعية للغدة الكظرية

تشمل العلاجات الطبيعية لإرهاق الغدة الكظرية ما يلي:

  • تقليل الضغط على الجسم والعقل.
  • التخلص من السموم.
  • تجنب التفكير السلبي.
  • تغذية الجسم بالأطعمة الصحية والمُكَمِلَات وطرق التفكير.

علاج إجهاد الغدة الكظرية يشبه إلى حد كبير الأنظمة الغذائية الصحية والشفائية للمساعدة في مكافحة المشكلات الأساسية التي تسبب عددًا من الحالات.

1. اتبعي حمية إجهاد الغدة الكظرية

في كل حالة من حالات تعافي الغدة الكظرية، يعتبر النظام الغذائي عاملاً هائلاً.

هناك عدد من الأطعمة التي توفر دعمًا للغدة الكظرية، مما يساعد على تجديد طاقة الغدة الكظرية لديكِ حتى يتمكن نظامكِ من استعادة صحته الكاملة.

أولاً، يجب أن تبدأيِ بإزالة أي أطعمة يصعب هضمها وأي سموم أو مواد كيميائية في بيئتكِ.

تكمن الفكرة وراء حمية إجهاد الغدة الكظرية في إزالة أي شيء يضر بالغدة الكظرية.

تشمل الأطعمة التي يجب تجنبها ما يلي:

· الكافيين

يمكن أن يتداخل الكافيين مع دورة نومكِ ويجعل من الصعب على الغدة الكظرية التعافي.

لذلك، إذا كان يجب عليكِ شرب القهوة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فتناولي كمية محدودة في الصباح قبل الظهر.

· السكر والمحليات

حاولي تجنب أكبر قدر ممكن من السكر الزائد. يتضمن ذلك تجنب شراب الذرة عالي الفركتوز والمحليات الصناعية أيضًا.

تجنبي أيضاً الأطعمة السكرية والحبوب والحلوى والحلويات، اعلمي أن السكر مادة مضافة في العديد من أنواع الخبز والتوابل والبهارات.

لذلك، ابحثي عن العسل الخام أو الستيفيا كبدائل، وقللي دائمًا من استخدامك للمحليات من أي نوع.

· الكربوهيدرات

على الرغم من أن الكربوهيدرات ليست كلها ضارة بالنسبة لك، إلا أن الالتهاب الذي يمكن أن تسببه يسبب مشاكل خاصة عند الشعور بتعب الغدة الكظرية.

كثير من الناس يتوقون إلى الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات عندما يتعرضون للتوتر، الأمر الذي يوفر إشباعًا مؤقتًا ولكن ينتهي بهم الأمر بفرض ضرائب أكبر على الغدد الكظرية.

إذا كنتِ مرهقة، فحاولي التخلص من الغلوتين والكربوهيدرات النشوية لفترة من الوقت لمعرفة ما إذا كان ذلك قد ينظم مستويات التعب والطاقة لديك.

· الأطعمة المصنعة والميكروويف

أولاً وقبل كل شيء، الميكروويف له أخطاره الخاصة.

ولكن بالإضافة إلى ذلك، تحتوي معظم الأطعمة المعالجة في الميكروويف والمعالجة الفائقة على العديد من المواد الحافظة والمواد المالئة التي يصعب هضمها وتتسبب في إهلاك طاقة الجسم ودورة الهضم.

لذلك، حاولي شراء الطعام الطازج، وقومي بإعداد طعامكِ كلما أمكن ذلك.

· اللحوم المصنعة

يمكن أن تؤدي زيادة البروتين إلى إجهاد هرموناتكِ أكثر مما تعتقدين، ويمكن أن تؤدي الهرمونات المضافة ونقص التغذية في اللحوم التقليدية المصنعة إلى إخراج نظامك من المأزق في تتابع سريع.

لذلك، عند شراء اللحوم لدعم الغدة الكظرية، التزمي بلحم البقر الذي يتغذى على الأعشاب والدجاج أو الديك الرومي الحر، وتناولي هذه اللحوم الغنية بالبروتين فقط باعتدال.

· الزيوت المهدرجة

الزيوت النباتية مثل زيت الصويا وزيت الكانولا والذرة شديدة الالتهاب ويمكن أن تؤدي إلى التهاب الغدة الكظرية .

حاولي فقط استخدام الدهون الجيدة مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون أو الزبدة العضوية أو السمن.

بعد ذلك، يجب إضافة الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية التي يسهل هضمها ولها خصائص علاجية.

تشمل الأطعمة التي يجب إضافتها إلى نظامكِ الغذائي ما يلي:

  • جوز الهند.
  • الزيتون.
  • الأفوكادو والدهون الصحية الأخرى.
  • الخضروات الصليبية (القرنبيط، البروكلي، براعم بروكسل، إلخ).
  • الأسماك الدهنية (مثل السلمون البري).
  • الدجاج والديك الرومي.
  • مرق العظام.
  • المكسرات مثل الجوز واللوز.
  • البذور، مثل اليقطين والشيا والكتان.
  • عشب البحر والأعشاب البحرية.
  • ملح البحر سلتيك أو الهيمالايا.
  • الأطعمة المخمرة الغنية بالبروبيوتيك.

تساعد هذه الأطعمة في التغلب على إجهاد الغدة الكظرية لأنها غنية بالعناصر الغذائية وقليلة السكر وتحتوي على دهون وألياف صحية.

2. المُكَمِلَات الغذائية والأعشاب

تغيير كبير آخر للتغلب على إجهاد الغدة الكظرية هو تناول المكملات الصحيحة باستخدام الأعشاب الداعمة.

نظرًا لأنه لا يزال من الصعب الحصول على ما يكفي من كل العناصر الغذائية التي تحتاجيها كل يوم، يمكن استخدام المكملات الغذائية لضمان حصولك على الفيتامينات والمعادن الضرورية لدعم الغدة الكظرية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأعشاب والتوابل والزيوت الأساسية التي يمكن أن تساعد في محاربة تعب الغدة الكظرية وتدعم حياة مفعمة بالحيوية والحيوية.

مثل:

· جذر عرق السوس

هذه التوابل متوفرة في شكل خلاصة وقد ثبت أنها تساعد في زيادة هرمون ديهيدرو إيبي آندروستيرون في الجسم.

يرتبط جذر عرق السوس ببعض الآثار الجانبية وقد يتم تجنبه أحيانًا عن طريق تناول عرق السوس DGL.

مع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن النساء الحوامل والذين يعانون من مشاكل في القلب أو الكبد أو الكلى يجب عليهم تجنب جذر عرق السوس.

لا تأخذيه لأكثر من أربعة أسابيع في المرة الواحدة. تأكدي من مراقبة ضغط الدم، حيث يمكن أن تزيد المستويات لدى بعض المرضى.

· زيت السمك (EPA / DHA)

هناك عدد كبير من فوائد المكملات بزيت السمك (أو زيت الطحالب للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا أو نباتيًا آخر).

العديد من هذه تشمل مواجهة عدد من الأعراض والمضاعفات المرتبطة بتعب الغدة الكظرية، مثل مرض السكري، والضعف العقلي، والتهاب المفاصل، ووظيفة الجهاز المناعي، ومشاكل الجلد، واكتساب الوزن والقلق / الاكتئاب.

· المغنيسيوم

المغنيسيوم هو أحد العناصر الغذائية الضرورية لمحاربة قصور الغدة الكظرية.

في حين أن آليات ذلك ليست مفهومة تمامًا، فقد تستفيدين من مكملات المغنيسيوم إذا كنتِ تعاني من إجهاد الغدة الكظرية.

· فيتامينات ب المركب

وجدت الأبحاث أن نقص فيتامين ب 12 قد يكون مرتبطًا بالإجهاد على قشرة الغدة الكظرية في بعض الحيوانات.

كما أن فيتامين ب 5 هو فيتامين آخر يعاني من نقص شائع لدى الأشخاص الذين يعانون من إجهاد الغدة الكظرية.

خاصة إذا كنتِ تقللي من اللحوم من نظامكِ الغذائي لمحاربة إجهاد الغدة الكظرية، فقد يفيدك تناول مكمل غذائي عالي الجودة من فيتامين ب المركب.

· فيتامين سي

يُعرف بفيتامين سي بأنه مغذي “يزيل التوتر”، ويبدو أنه يقلل من آثار التوتر على الناس ويقلل الوقت اللازم للتعافي من الأحداث المجهدة.

· فيتامين د

بالإضافة إلى الحفاظ على التوازن بين المغنيسيوم والفوسفور في الجسم ودعم العظام القوية، قد يؤثر فيتامين د على حالات أخرى، بما في ذلك ضعف الغدة الكظرية والأمراض.

· السيلينيوم

وجدت دراسة واحدة على الأقل أن نقص السيلينيوم يمكن أن يؤثر سلبًا على وظيفة الغدة الكظرية.

· زيت اللافندر

أظهرت الدراسات البشرية والحيوانية أن زيت اللافندر الأساسي له تأثير مهدئ يمكن أن يقلل من الإجهاد.

كما تشير الأبحاث أيضًا إلى أنه قد يخفض مستويات الكورتيزول المرتفعة عند استنشاقه.

· زيت إكليل الجبل

زيت إكليل الجبل العطري (مع اللافندر) قد يقلل من تركيزات الكورتيزول ويقلل من الإجهاد التأكسدي على الخلايا.

3. تقليل التوتر

أهم مفتاح لاستعادة وظيفة الغدة الكظرية هو الاهتمام بعقلك واحتياجات التوتر.

انتبهي لجسمكِ وجربي مسكنات التوتر الطبيعية التالية :

  1. استريحي عندما تشعرين بالتعب قدر الإمكان.
  2. نامي 8-10 ساعات في الليلة.
  3. تجنبي السهر والبقاء على دورة نوم منتظمة – من الناحية المثالية، في السرير قبل الساعة 10 مساءً
  4. اضحكي وافعلي شيئًا ممتعًا كل يوم.
  5. قللي من ضغط العمل والعلاقات بقدر الإمكان.
  6. تناولي الطعام وفقًا لدورة غذائية منتظمة، وقللي من إدمان الكافيين والسكر.
  7. ممارسة الرياضة (حتى التمارين المعتدلة والمشي يمكن أن تساعد).
  8. يمكن أن تساعد اليوجا، على وجه الخصوص، في تحسين نوعية الحياة وتقليل استجابات الإجهاد. إذا شعرتي بالتعب بعد التمرين، فمن المفيد أحيانًا المشي فقط حتى تلتئم الغدة الكظرية بشكل كافٍ.
  9. تجنبي الأشخاص السلبيين والحديث الذاتي.
  10. خذي وقتًا لنفسك (افعلي شيئًا يبعث على الاسترخاء).
  11. اطلبي المشورة أو الدعم بشأن أي تجارب مؤلمة.

4. التعافي من تعب الغدة الكظرية

قد يستغرق التعافي من تعب الغدة الكظرية بعض الوقت. بعد كل شيء، استغرق الأمر شهورًا، وربما سنوات، لإرهاق الغدة الكظرية – لذلك يستغرق الأمر بعض الوقت لبناء قوتهم مرة أخرى.

من أجل التعافي الكامل للغدة الكظرية، يمكنك توقع أن تأخذي:

  • 6-9  أشهر للإجهاد الطفيف في الغدة الكظرية.
  • 12-18 شهرًا للإجهاد المعتدل.
  • تصلي إلى 24 شهرًا للإجهاد الشديد في الغدة الكظرية.

أفضل نهج هو إجراء تغييرات قوية على نمط حياتكِ للحصول على نتائج دائمة.

يلاحظ بعض الأشخاص اختلافًا في صحتهم العامة بعد أسابيع قليلة فقط من تناول أطعمة أفضل تساعد في إزالة السموم من الجسم ومكملات إجهاد الغدة الكظرية.

إذا كنتِ تهدفين إلى نمط حياة متوازن مع مستوى صحي من النوم وممارسة الرياضة والمرح وبيئة إيجابية، فمن المرجح أن تحافظي على قوة نظام الغدة الكظرية.

علاج الغدة الكظرية عند النساء

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

What Is Adrenal Fatigue? Steps to Overcome It Naturally

 

 

 

المصدر
What Is Adrenal Fatigue? Steps to Overcome It Naturally
زر الذهاب إلى الأعلى