طرق ترطيب الجسم طبيعياً

طرق ترطيب الجسم طبيعياً: الماء أمر حيوي لصحتكِ وللترطيب، وهناك العديد من الأسباب التي تجعلكِ تشربين كمية كافية من الماء يوميًا. للبقاء رطبة، تحتاجين إلى استهلاك كمية كافية من الماء والسوائل المرطبة الأخرى للحفاظ على أداء جسمكِ بشكل صحيح.

إذا كنتِ تعاني من الجفاف، فإن بعض الآثار الجانبية الشائعة تشمل الصداع ونقص الطاقة وزيادة الوزن ونقص إزالة السموم وضعف الاستجابة المناعية.

لهذا السبب من الضروري معرفة كيفية الحفاظ على رطوبة جسمكِ وظروفكِ الصحية ونمط حياتكِ.

طرق ترطيب الجسم طبيعياً

للحفاظ على رطوبتكِ عليكي شرب ما بين 25 % و 50 % من وزن الجسم في أونصات من الماء أو غيرها من المشروبات المرطبة يوميًا.

لذلك إذا كان وزنكِ 160 رطلاً، فأنتِ تريدين الحصول على ما بين 40-80 أوقية من السوائل المرطبة يوميًا.

إليكِ بعض طرق ترطيب الجسم طبيعياً

1. شرب كمية كافية من الماء

في حين أن الماء ليس العامل الوحيد عندما يتعلق الأمر بالبقاء رطبة، فإنه يبدأ بالماء.

يجب أن يكون هدفكِ الأول هو البدء بشرب نصف وزن جسمكِ في أونصات من الماء أو سوائل مرطبة كل يوم.

بينما يجب الانتباه إلى كمية الماء التي يتم استهلاكها، فإن كمية السوائل التي تخرج من جسمكِ مهمة أيضًا.

إذا كنتِ تمارسين الرياضة أو في الخارج في يوم حار، فستفقدين كمية أكبر بكثير من السوائل مقارنة بالجلوس في المنزل أو العمل.

وبالتالي ستحتاجين إلى شرب المزيد من أكواب الماء في ذلك اليوم.

من ناحية أخري، التبول هو أيضًا مطهر طبيعي للسموم ويخلص الجسم من السوائل التي تحتاج إلى تجديد، ولهذا السبب تحتاجين إلى إعادة الترطيب طوال اليوم.

2. تناول المزيد من الفواكه والخضروات

الخطوة الثانية هي الحصول على المزيد من الفواكه والخضروات في نظامكِ الغذائي لأنها أطعمة مرطبة وغنية بالعناصر الغذائية.

تشمل بعض الأطعمة الأكثر ترطيبًا ما يلي:

  • الكرفس.
  • البطيخ.
  • الخيار.
  • الكيوي.
  • الفلفل.
  • فاكهة حمضية.
  • الجزر.
  • الأناناس.
  • جبل الجليد الخس.
  • الفجل.
  • الطماطم.
  • القرنبيط.
  • السبانخ.
  • التوت.
  • بروكلي.
  • الكوسة.
  • الأفوكادو.
  • العنب.

3. توازن المنحلات بالكهرباء

علاوة على محتواها المائي، تمتلئ الفواكه والخضروات بالكهرباء مثل المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم.

لذلك، تحتاجين إلى الحصول على مصادر عالية الجودة من الإلكتروليتات في نظامك لأنها مكونات أساسية لكيفية البقاء رطبًا.

ذلك لأن الفواكه والخضروات تساعد في مكافحة اختلال توازن الإلكتروليت، والذي بدوره يساعد في ترطيب الجسم.

وجد الباحثون أن إضافة الإلكتروليتات إلى الماء العادي قللت من الاستهلاك الكلي للسوائل.

وخلصوا إلى أن إضافة الإلكتروليتات إلى الماء يمكن أن تقلل من كمية السوائل اللازمة للاستهلاك والنقل أثناء النشاط الممتد.

هذا يمكن أن يقلل من تحمل الوزن الزائد، وربما يقلل من التعب أثناء ممارسة الرياضة لفترات طويلة.

4. استهلاك ملح البحر

شيء آخر يجب القيام به هو الحصول على ملح البحر الطبيعي بالكامل – إما ملح البحر السلتي أو ملح الهيمالايا – ورش القليل منه على طعامكِ أيضًا.

تتمحور فوائد ملح البحر حول  الترطيب لأنه عندما تشربين الماء، فإنكِ تحتاجين أيضًا إلى الصوديوم والبوتاسيوم.

كما يساعد ملح البحر على موازنة مستويات الماء والبوتاسيوم بسبب محتواه من الصوديوم، بالإضافة إلى قلوية الجسم، وتظهر الأبحاث أن الصوديوم والبوتاسيوم يعززان الترطيب.

5. التمرين

قد يبدو من غير المنطقي ممارسة التمارين الرياضية من أجل الترطيب، ولكن تشير الأبحاث إلى أن الحركة الجسدية تزيد من الدورة الدموية وتحسن مستويات الإلكتروليت بشكل عام.

بالتالي، يوفر ذلك المزيد من العناصر الغذائية للخلايا.

علاوة علي ذلك، يمكن لأي شكل من أشكال التمارين أن يدعم ذلك، سواء كان ذلك تدريبًا للقلب والأوعية الدموية، أو تدريبًا سريعًا، أو تدريبًا على رفع الأثقال، أو مجرد الخروج والمشي.

6. تجنب المشروبات المجففة

للبقاء رطبة، من المهم تجنب المشروبات السكرية (والأطعمة) والكحول والكافيين.

تزيد مشروبات التجفيف هذه من التبول وفقدان الأملاح.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب المشروبات المليئة بالسكر والكحول التهابًا وآثارًا جانبية سيئة أخرى، مثل ضباب الدماغ والصداع وتقلبات السكر في الدم.

أهمية وفوائد الترطيب

يعتبر الترطيب المناسب أمرًا أساسيًا لصحتكِ العامة وحماية نفسكِ من الجفاف والإجهاد الحراري وضربات الشمس.

هذا أمر بالغ الأهمية لأن الجفاف يمكن أن يؤثر بشكل خطير ليس فقط على صحتكِ الجسدية، بل على صحتكِ العقلية أيضًا.

درس الباحثون في معهد Virginia Polytechnic وجامعة الولاية آثار توازن الماء والوظيفة الإدراكية.

اكتشفوا أن الجفاف الخفيف – بقدر ضئيل من فقدان 1 % إلى 2 % من ماء الجسم – يمكن أن يضعف الأداء الإدراكي.

هذا على النقيض من الاعتقاد السائد سابقًا بأن شخصًا ما يحتاج إلى 2 % أو أكثر من نقص المياه في الجسم لرؤية التأثيرات المعرفية.

بالإضافة إلي ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2020 في اليابان أن زيادة تناول الماء يوميًا يمكن أن يوفر العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك خفض ضغط الدم وتخفيف فضلات الدم وحماية وظائف الكلى.

لذلك، يسمح البقاء رطبة بالوظيفة الطبيعية لعمليات الجسم اليومية.

بدون كمية كافية من الماء أو السوائل المرطبة، ستواجهين آثارًا جانبية خطيرة (حتى مهددة للحياة).

الماء ضروري للوظائف الأساسية التالية:

  • التوازن الكهربائي.
  • تنظيم درجة الحرارة.
  • تطبيع ضغط الدم.
  • استقرار ضربات القلب.
  • التغذية ونقل الأكسجين.
  • إزالة النفايات والبكتيريا / إزالة السموم.
  • عمليات الجهاز الهضمي.
  • إصلاح العضلات.
  • توسيد المفاصل.

المخاطر والآثار الجانبية للجفاف

هناك بعض العوامل التي تعرض الأشخاص لخطر الإصابة بالجفاف، بما في ذلك:

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
  • الرضع والأطفال.
  • الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة (مثل السمنة والسكري وأمراض القلب).
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة (مثل مدرات البول وأدوية الغدة الدرقية ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية).
  • الأشخاص الذين يتعرضون للحرارة لفترات طويلة.
  • الرياضيين.

يؤثر الجفاف على العديد من مناطق الجسم ويمكن أن يسبب مشاكل طفيفة وكبيرة.

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للجفاف ما يلي:

  • الدوخة.
  • ضباب الدماغ.
  • غثيان.
  • آلام العضلات.
  • الم المفاصل.
  • التعرق.
  • صداع الراس.
  • جلد بارد، شاحب ورطب.
  • إعياء.
  • تغيرات في النبض.

من الممكن أيضًا شرب الكثير من الماء، خاصةً بين الأشخاص المصابين بأمراض الغدة الدرقية أو مشاكل الكلى والكبد والقلب.

كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات التحدث إلى أطبائهم حول الحفاظ على الماء.

طرق ترطيب الجسم طبيعياً

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Hydration: How to Stay Hydrated in 6 Steps

المصدر
Hydration: How to Stay Hydrated in 6 Steps
زر الذهاب إلى الأعلى