حمى القش

أعراض الحساسية الموسمية وطرق علاجها

حمى القش: تأتي الحساسية الموسمية (المعروفة أيضًا باسم حمى القش) بسبب إطلاق العشب الطازج والأشجار المزهرة والأزهار والأعشاب الضارة حبوب اللقاح، مما يسبب التعهاب الأنف التحسسي، والذي يمكن أن يؤدي إلى  نوبات من الربو.

ولكن يمكن أن يقلل علاج أعراض حمى القش من حالات الاستشفاء وحالات الطوارئ المرتبطة بالربو.

ومع ذلك، فإن علاجات الحساسية الطبيعية يمكن أن تكون فعالة وفي كثير من الحالات أكثر فعالية من أدوية الحساسية.

تتضمن بعض أفضل الخيارات لعلاج أعراض الحساسية الموسمية إجراء تغييرات على نظامكِ الغذائي لتقليل مسببات الحساسية الشائعة والأطعمة الالتهابية.

إلي جانب تناول المكملات الغذائية التي تدعم جهاز المناعة لديكِ، وتخليص منزلكِ من مسببات الحساسية.

ما هي حمي القش (الحساسية الموسمية)؟

التهاب الأنف التحسسي هو المصطلح الطبي لحمى القش والحساسية الموسمية التي تؤثر على ممرات الأنف.

تتميز هذه الحالة بوجود خلايا التهابية داخل الغشاء المخاطي وتحت المخاطي.

ما أشهر موسم للحساسية؟

يعتمد الوقت من العام الذي يعاني فيه شخص ما من حمى القش على المحفزات المحددة للشخص.

يمكن أن يحدث التهاب الأنف التحسسي ليس فقط في الربيع، ولكن طوال الصيف وحتى الخريف اعتمادًا على الشخص.

بينما تبدأ حمى القش في كثير من الأحيان في سن مبكرة، يمكن أن تصيب أي شخص في أي وقت.

ومع ذلك، في بعض الأحيان تتلاشى أعراض الحساسية الموسمية بمرور السنين، لتعاود الظهور لاحقًا في الحياة.

إذا كنتِ تعاني من التهاب الأنف التحسسي في مكان واحد وانتقلتِ إلى منطقة جديدة بها أنواع مختلفة من النباتات، فقد تختفي الأعراض أو تزداد سوءًا.

علاوة علي ذلك، من أحد الأسباب الرئيسية للربو هي حبوب اللقاح الموسمي.

حيث تطلق كل شجرة وزهرة وحشائش حبوب اللقاح، ولكن ليس كل الأفراد لديهم حساسية شديدة أو ردود فعل تحسسية تجاه جميع أنواع حبوب اللقاح.

أما بالنسبة لبعض الناس، تعتبر أشجار القطن والراجيد هي المشاكل، بينما يعاني البعض الآخر من الحشائش.

أعراض حمي القش

ما هي الأعراض التي يمكن أن تسببها الحساسية الموسمية؟ تشمل أعراض التهاب الأنف التحسسي الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • انسداد الأنف / سيلان الأنف.
  • التنقيط الأنفي الخلفي.
  • زيادة إفراز المخاط.
  • العطس.
  • عيون دامعة وحكة.
  • حكة الحلق.
  • دغدغة / تهيج في الأذنين.
  • قلة التركيز.
  • قلة اتخاذ القرار.
  • الإرهاق واضطرابات النوم.
  • تقلب المزاج.
  • التهيج.
  • ضغط دم منخفض.
  • قشعريرة.
  • الأكزيما.
  • التهابات الأذن الوسطى

يمكن أن تشبه حمى القش نزلات البرد أو  عدوى الجيوب الأنفية، لكن نزلات البرد والتهابات الجيوب الأنفية تأتي وتختفي بسرعة أكبر بكثير من الحساسية الموسمية.

يواجه الشخص الذي يعاني من الحساسية الموسمية نفس التحديات موسمًا بعد موسم.

عندما تكون المادة المسببة للحساسية هي حبوب اللقاح أو العفن أو أي مادة أخرى محمولة في الهواء، تظهر الأعراض عادة في الرئتين والأنف والعينين.

من ناحية أخرى، تؤثر الحساسية الغذائية على الفم والمعدة وقد تسبب طفح جلدي  .

كيف تعرفين أن لديكِ حمي القش ؟

نفس حبوب اللقاح ومسببات الحساسية التي تسبب أعراض الحساسية الموسمية يمكن أن تسبب أحيانًا أعراضًا أكثر خطورة، مثل نوبات الربو التي تؤدي إلى أزيز وضيق في التنفس وضيق في الصدر وصعوبة في التنفس.

يشار إلى هذه الحالة باسم الربو الناجم عن الحساسية أو الربو التحسسي.

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ومرض الانسداد الرئوي المزمن وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى أيضًا إلى إدارة أعراض الحساسية الموسمية لمنع المزيد من المضاعفات.

وفقًا لجونز هوبكنز ميديسن، فإن الحساسية هي في الواقع اضطرابات في جهاز المناعة.

يتفاعل الجسم بشكل مفرط مع المواد غير الضارة وينتج أجسامًا مضادة لمهاجمة المادة، هذا ما يسبب الأعراض.

لذلك، أنتِ معرضة بشكل خاص للإصابة بحمى القش إذا كان لديكِ:

  • ضعف جهاز المناعة.
  • الصدمة الجسدية أو الجراحة.
  • الأمراض الكامنة.
  • كميات عالية من الإجهاد العاطفي والجسدي.
  • قلة النوم.
  • إذا كنت حامل.

يلعب الإجهاد دورًا كبيرًا في الحفاظ على الدفاعات المناعية، ويمكن أن يؤدي الإجهاد غير المُدار إلى تفاقم تفاعلات الحساسية.

النساء الحوامل – حتى اللواتي لم يعانين من الحساسية من قبل – أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الأنف التحسسي.

تعاني واحدة من كل 100 امرأة حامل من الربو أثناء الحمل، والعديد منهن يعانين من حمى القش.

قد يكون العلاج الآمن للحساسية أثناء الحمل أمرًا صعبًا – معظم الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية وأدوية الحساسية الموصوفة لا تعتبر آمنة للنساء الحوامل أو المرضعات.

لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات الطبيعية الفعالة والآمنة، بما في ذلك للأطفال والحوامل وكبار السن.

العلاجات الطبيعية لحمي القش

يمكن أن يساعد تحديد الوقت الذي تقضيه في الهواء الطلق في تخفيف أعراض حمى القش، لكن هذا ليس الحل الأفضل.

لا يمكن منع الحساسية تمامًا، ولكن يمكن عادةً تجنب تفاعلات الحساسية، أو يمكن تقليلها على الأقل.

الهدف من العلاج هو تجنب ملامسة المواد المسببة للحساسية. ومع ذلك، قد يكون هذا صعبًا للغاية اعتمادًا على نمط حياتك.

عادةً ما يتطلب علاج الحساسية لديك هجومًا متعدد الجوانب يعالج نظامك الغذائي ونمط حياتك والعلاجات الطبيعية.

الأطعمة التي يجب تجنبها خلال موسم الحساسية

  • يجب تجنب أي أطعمة تعانين من الحساسية تجاهها.

فيما يلي بعض مسببات الحساسية الغذائية الشائعة:

  1. مادة الكافيين.
  2. منتجات الألبان التقليدية.
  3. الشوكولاتة.
  4. الفول السوداني.
  5. السكر.
  6. المحليات الصناعية.
  7. الأطعمة المصنعة.
  8. البطيخ.
  9. الموز.
  10. الخيار.
  11. بذور زهرة عباد الشمس.
  12. المحار.
  13. عصير حمضيات معبأ.
  14. إشنسا.
  15. البابونج.
  16. القمح.
  17. الصويا
  • بالإضافة إلى ما سبق، يمكن أن تساهم العديد من المواد الحافظة الغذائية الشائعة – بما في ذلك ثنائي كبريتيت الصوديوم وثنائي كبريتيت البوتاسيوم وكبريتيت الصوديوم والمحليات الاصطناعية- في أعراض التهاب الأنف التحسسي.
  • كما يجب تجنب الفواكه المجففة وعصير الحمضيات المعبأة والجمبري وأي أطعمة معالجة بشكل كبير.
  • علاوة علي ذلك، يمكن أن تؤدي منتجات الألبان التقليدية والغلوتين والسكر والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، بالإضافة إلى أي أطعمة لديك حساسية تجاهها إلى تفاقم رد فعلك.
  • إذا كنت تعاني من حساسية من عشبة الرجيد، فمن المهم تجنب البطيخ والموز والخيار وبذور عباد الشمس وإشنسا والبابونج، لأنها يمكن أن تؤدي إلى ردود فعل تحسسية في نظامك.

الهدف من الحد من الأطعمة التي لديك حساسية تجاهها هو تخفيف العبء الكلي على جهاز المناعة لديك والسماح له بالعمل بشكل أفضل.

أفضل الأطعمة يمكن تناولها خلال موسم الحساسية

هناك أطعمة ذات مذاق رائع تساعد في تخفيف الأعراض مع تقوية جهاز المناعة لديك، بما في ذلك:

العسل الخام- الأطعمة الحارة والتوابل- مرق العظام- الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك- الأناناس- خل حمض التفاح- خضروات عضوية طازجة.

إلي جانب اللحوم التي تتغذى على العشب- الدواجن الحرة- الأسماك التي يتم صيدها من البرية.

1. العسل الخام

يعمل العسل المحلي على تخفيف الأعراض لاحتوائه على حبوب اللقاح المحلية التي تسبب الحساسية لديك وتساعد جهاز المناعة على التعامل معها بشكل أفضل.

لذلك، يمكن أن تخفف ملعقتان كبيرتان يوميًا من حكة العيون الدامعة وسيلان الأنف والأعراض العامة لحمى القش.

2. الأطعمة الحارة والتوابل

إذا كنتِ تعاني من المخاط المفرط، تناولي الأطعمة الساخنة، تساعد الأطعمة الحارة والتوابل على ترقيق المخاط وتسمح بالتعبير عنه بسهولة أكبر.

جربي إضافة الثوم والبصل والزنجبيل والقرفة والفلفل الحار إلى وصفاتك.

3. مرق العظام

من ناحية أخري، يساعد مرق العظام من الدجاج أو اللحم البقري أو الضأن في تخفيف مشاكل الجهاز التنفسي وطرد المخاط الأنفي الزائد. كما أنه يساعد في تقليل الالتهاب.

4. الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك

كما أن الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك تدعم صحة الأمعاء، وتحسن الهضم، وتزيد من مستويات الطاقة وأكثر من ذلك بكثير.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك التي يجب تناولها خلال موسم الحساسية ما يلي:

مخلل الملفوف أو الكيمتشي- الكوبوتشا- الناتو- الزبادي- الجبن الخام.

إذا كنت تعاني من زيادة إفراز المخاط، فاستهلكي منتجات الألبان الخام والعضوية، لأن عملية البسترة تدمر الإنزيمات التي يحتاجها الجسم.

5. الأناناس

يمكن أن يساعد إنزيم البروميلين الموجود في الأناناس، بالإضافة إلى المستويات العالية من الفيتامينات B و C والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، في تقليل تفاعلك مع مسببات الحساسية.

تأكدي من تناول لب الأناناس الطازج الناضج، لأنه يحتوي على أعلى تركيز من العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجيها خلال موسم الحساسية.

6. خل حمض التفاح

خل التفاح (ACV) يدعم صحة الأمعاء ويساعد على تفتيت المخاط ودعم التصريف اللمفاوي.

اخلطي ملعقة كبيرة من خل التفاح مع ملعقة كبيرة من عصير الليمون الطازج ونصف ملعقة كبيرة من العسل الخام المحلي ، واشربيه ثلاث مرات في اليوم ،

7. خضروات عضوية طازجة

يمكن أن تساعدك الخضروات العضوية الطازجة – بما في ذلك السلق السويسري، الذي يحتوي على نسبة عالية من الكيرسيتين والملفوف والبنجر والجزر والبطاطا – على محاربة الحساسية.

اختاري الخضروات ذات اللون الأخضر الداكن أو الأصفر أو البرتقالي للحصول على أفضل كثافة مغذية خلال موسم الحساسية.

8. اللحوم التي تتغذى على العشب والدواجن والاسماك

البروتينات النظيفة، بما في ذلك سمك السلمون البري والدواجن الخالية من المراعي ولحم البقر  والضأن العضوي الذي يتغذى على الأعشاب، مهمة أيضًا.

السلمون البري غني بالفيتامينات وأحماض أوميغا 3 الدهنية والمعادن الأساسية وبالطبع البروتين.

الأطعمة الأخرى التي يمكن الاستمتاع بها خلال موسم حمى القش بما في ذلك الزنجبيل والثوم والفجل والبصل.

يمكن أن يكون الزنجبيل مفيدًا بشكل خاص لأنه يساعد في تدفئة الجسم وتكسير السموم في نظامك.

أفضل المكملات الغذائية لأعراض حمي القش

من الأفضل أن تبدأي المكملات الغذائية من 30 إلى 60 يومًا قبل موسم الحساسية للحصول على أفضل النتائج.

تظهر الأبحاث الحديثة أن السبيرولينا، الباتربور والعلاج بالضوء تبشر بعلاج أعراض الحساسية الموسمية.

· السبيرولينا

ملعقة صغيرة في اليوم من السبيرولينا تعمل على وقف إفراز الهيستامين الذي يسبب الأعراض.

تبين أن استهلاك السبيرولينا يحسن الأعراض بشكل كبير، بما في ذلك إفرازات الأنف والعطس واحتقان الأنف والحكة..

· الكيرسيتين

تظهر الأبحاث أن الكيرسيتين، الفلافونويد الذي يعطي الفواكه والخضروات لونها الغني، فقط  1000 ملليجرام في اليوم يوقف إنتاج وإطلاق الهيستامين.

ولكن يرجى ملاحظة أن الكيرسيتين قد يتداخل مع بعض الأدوية، بما في ذلك المضادات الحيوية والسيكلوسبورين والأدوية الأخرى التي يغيرها الكبد.

· الباتربور

يستخدم الباتربور تقليديًا لعلاج التهاب الشعب الهوائية والمخاط الزائد والربو، يمكن  تناول 500 ملليجرام في اليوم من الباتربور.

في دراسة حديثة لمن يعانون من حمى القش، وجد أيضًا أنها فعالة مثل بعض أدوية التهاب الأنف التحسسي.

ومع ذلك، يجب على الأطفال الصغار والنساء الحوامل أو المرضعات عدم تناول مكملات الباتربور.

· البروبيوتيك

تعمل البروبيوتيك على تعديل الجراثيم المعوية في الأمعاء وتساعد على تعزيز جهاز المناعة – بالإضافة إلى أنها تبشر بالخير في علاج الحساسية والوقاية منها.

الجرعة المطلوبة هي 50 مليار وحدة دولية (2-6 كبسولات) يوميًا.

· فيتامين أ

يكفي تناول  2000 ميكروجرام يوميًا من فيتاميت أ، فهو يساعد في مكافحة الالتهاب وله خصائص مضادة للهستامين.

· البروميلين

البروميلي ، الإنزيم الموجود في الأناناس، يساعد في تقليل التورم في الأنف والجيوب الأنفية، مما يساعد في تخفيف أعراض حمى القش.

تناولي 1000 ملليجرام في اليوم من البروميلين.

· الزنك

يساعد الزنك في علاج إجهاد الغدة الكظرية الناجم عن الإجهاد المزمن.

تناولي 30 ملليجرام يوميًا من الزنك لعلاج حمي القش.

· نبات القراص اللاذع

يحتوي نبات القراص اللاذع على مضادات الهيستامين وخصائص مضادة للالتهابات تساعد على تقليل إنتاج الجسم للهيستامين المسبب للأعراض.

تناولي – 300-500 ملليجرام مرتين يوميًا من نبات القراص اللاذع.

لكن إذا كنت تتناولين الليثيوم أو المهدئات أو أدوية تسييل الدم أو أدوية لمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فاحذري من أن نبات القراص يمكن أن يسبب تفاعلات عكسية مع هذه الأدوية.

العلاجات الطبيعية التكميلية لحمي القش

يمكن أن تساعدك هذه الأساليب التكميلية على الشعور بالتحسن بشكل عام عند المشاركة مع نظام غذائي صحي ومكملات غذائية.

· الزيوت الأساسية

الزيوت الأساسية المنتشرة، بما في ذلك المنثول والأوكالبتوس والخزامى وزيت النعناع، يساعد على فتح الممرات الأنفية والرئتين ويحسن الدورة الدموية ويخفف التوتر.

· الوخز بالإبر

قد يساعد الوخز بالإبر في تقليل الأعراض المصاحبة للحساسية الموسمية دون آثار جانبية.

قبل موسم الحساسية، التقِ بأخصائي الوخز بالإبر لتحديد أفضل مسار للعلاج.

تغييرات نمط الحياة لموسم الحساسية:

1. حافظي على رطوبتكِ

اشربي 8 إلى 10 أكواب من الماء العذب كل يوم لأنه إذا أصبت بالجفاف، سيصعب طرد أي مخاط لديك.

2. الحد من التعرض لمسببات الحساسية

في الأيام التي يكون فيها عدد حبوب اللقاح مرتفعًا، أو الأيام التي يكون فيها الغبار أو الرياح بشكل خاص، قللي من تعرضك لها.

ارتدِ قناعًا إذا كنتِ لا تستطيعين تحديد وقتك بالخارج.

3. الاستحمام قبل النوم

يمكن أن يؤدي ترك حبوب اللقاح والغبار على جلدك وشعرك طوال الليل إلى تفاقم الأعراض.

4. اغسلي الملابس والفراش

تساعد أغطية الفراش والملابس المغسولة حديثًا على تقليل التعرض العرضي لمسببات الحساسية.

5. امسحي الحيوانات الأليفة

تأتي الحيوانات الأليفة التي تقضي وقتًا في الهواء الطلق إلى المنزل مغطى بحبوب اللقاح.

امسحيها بقطعة قماش مبللة للحد من تعرضك لحبوب اللقاح والغبار.

6. استبدلي المناطق المغطاة بالسجاد بأرضيات صلبة

يجذب السجاد ويحافظ على الغبار وحبوب اللقاح التي يكاد يكون من الصعب إزالتها بالمكنسة الكهربائية

إذا كنت تعاني من أعراض حساسية موسمية كبيرة، فيمكنك الاستفادة من استبدال سجادتك بسطح سهل التنظيف.

7. تنظيم المنزل

يمكن أن تؤدي الفوضى إلى زيادة غبار المنزل والمواد المسببة للحساسية، مما يؤدي إلى تفاقم أعراض الحساسية الموسمية.

قومي بإزالة الفوضى، خاصة من غرفة نومك، للحصول على أفضل النتائج.

8. اغلقي الأبواب والنوافذ

عندما تكون أعداد حبوب اللقاح عالية، أو في الأيام المغبرة، احتفظي بأبوابك ونوافذك مغلقة للحد من التعرض.

المخاطر والآثار الجانبية

غالبًا ما يصف الأطباء مضادات الهيستامين والكورتيكوستيرويدات ومزيلات الاحتقان.

بالإضافة إلى أدوية الحساسية الأخرى المتاحة بدون وصفة طبية، مثل بخاخات الأنف وحقن الحساسية، لمواجهة آثار الهيستامين التي ينتجها الجسم.

ومع ذلك، لها بعض الآثار الجانبية، وأحيانًا يستغرق أسابيع للعلاج.

تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا التي تسببها أدوية الحساسية ما يلي:

  • النعاس.
  • ضعف الأداء.
  • جفاف العين والأنف والفم.
  • الأرق.
  • ضيق في البطن.
  • نزيف وكدمات غير عادية.
  • خفقان القلب.
  • أرق.

في الأطفال، تشمل الآثار الجانبية:

  • كوابيس.
  • استثارة مفرطة.
  • معده مضطربه.
  • ضعف الوظيفة الإدراكية.

أدوية الحساسية الدوائية، مثل بخاخات الأنف وحقن الحساسية، ليست مناسبة للجميع. ذلك لأنها لا تعالج الحساسية، وإنما تعالج الأعراض فقط.

لا يُنصح بالعديد من النساء الحوامل أو المرضعات، أو المصابات بارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو أمراض الكلى أو الكبد أو الزرق أو مشاكل الغدة الدرقية.

حمى القش

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر

Hay Fever: Natural Ways to Treat Seasonal Allergy Symptoms

المصدر
Hay Fever: Natural Ways to Treat Seasonal Allergy Symptoms
زر الذهاب إلى الأعلى