حساسية الكلور/ الأعراض والعلاج وطرق الوقاية

حساسية الكلور/ الأعراض والعلاج وطرق الوقاية: هل تساءلت يومًا ما إذا كانت السباحة في حمامات السباحة المعالجة بالكلور سيئة أم لا؟ قد يقوم الكلور بعمل رائع في قتل البكتيريا في حمامات السباحة وأحواض الاستحمام الساخنة، ولكن، فهو قاس جدًا على بشرتك (وشعرك)، حيث يسبب حساسية الكلور.

نظرًا لأن الكلور يمكن أن يزيل الرطوبة من الجلد ويعطل إنتاج الزهم الطبيعي (الزيت)، فإن الخطر الذي تتعرضين له عند السباحة في بعض حمامات السباحة هو احتمال الإصابة بطفح جلدي من الكلور الأحمر مثير للحكة.

ما هي حساسية الكلور؟

كما يوحي الاسم، فإن حساسية الكلور هي نوع من تفاعل الجلد الناتج عن التعرض للكلور الكيميائي.

غالبًا ما يحدث بعد السباحة في حمام سباحة أو النقع في حوض استحمام ساخن معالج بالكلور.

يمكن أن يحدث أيضًا إذا لامست بشرتكِ منظفات منزلية قوية، مثل منتجات التبييض التي تحتوي على الكلور.

ما هو الكلور بالضبط؟

إنه عنصر كيميائي يستخدم كمطهر، حيث يمكنه قتل الميكروبات التي تعيش في الماء.

في الواقع، إنه واحد من أكثر المواد الكيميائية استخدامًا وإنتاجًا في العالم.

له رائحة قوية، وهذا هو السبب في أنه يمكنكِ عادة شمه عند استخدامه بكميات كبيرة.

لا يتسبب في تهيج الجلد فحسب، بل يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تفاقم حالة العين وداخل الجسم، مثل ممرات الأنف، عند تناوله أو استنشاقه.

الفرق بين حساسية الكلور وحكة السباحين

نوع آخر من الأمراض الجلدية التي يمكن أن تتطور بعد السباحة في الهواء الطلق هو “حكة السباحين”.

وهي نوع من الاستجابة التحسسية لمسببات الأمراض التي يمكن أن تعيش في المياه العذبة أو المالحة.

بينما يحدث الطفح الجلدي بالكلور عادةً بعد قضاء شخص ما وقتًا في حمام السباحة، تتطور حكة السباحين عادةً بعد أن يسبح الشخص في المياه العذبة في الهواء الطلق.

بالإضافة إلي ذلك، عادة ما تحدث حكة السباحين بسبب طفيليات صغيرة تشق طريقها إلى الماء، مثل البحيرات أو البرك، من الطيور أو الحيوانات الأخرى.

كما تضع الطفيليات يرقات يمكن أن تلتصق بجلد الإنسان وتحفر في الجلد وتتسبب في حدوث طفح جلدي تحسسي.

تشمل أعراض حكة السباحين ما يلي:

  • طفح جلدي يشبه النقاط الحمراء الصغيرة.
  • وخز وألم.
  • إثارة للحكة.
  • في بعض الأحيان الآفات التي تنفخ وتنزف وتتقشر.

بينما أعراض حساسية الكلور تشمل:

  • الجفاف.
  • الاحمرار.
  • هيجان الجلد.
  • الحكة.
  • آفات جلدية أو خلايا أو قشور تتشكل على الجلد إذا كان الطفح الجلدي شديدًا.

عادة ما تظهر حساسية الكلور على شكل بشرة جافة ومتهيجة وأحيانًا يكون لونها أحمر أيضًا.

يصاب بعض الأشخاص الذين لديهم حساسية خاصة للكلور بطفح جلدي مثير للحكة (خلايا النحل) عند تعرضهم له.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين تظهر لديهم بشرة حمراء أو جافة بعد دخولهم حمام السباحة لا يعانون من حساسية تجاه الكلور.

وفقًا للكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة، “ما تعتقد أنه حساسية من الكلور قد يكون في الواقع سببًا أساسيًا للربو أو تضيق القصبات الهوائية الناجم عن التمارين الرياضية (EIB) أو التشنج القصبي …

ذلك لأن الكلور قد يساهم بشكل غير مباشر في الحساسية عن طريق تهيج وتحسس الجهاز التنفسي.

كم من الوقت يستمر الطفح الجلدي من الكلور؟

في معظم الحالات، يتطور الطفح الجلدي في غضون ساعات قليلة من ملامسة الجلد للكلور.

اعتمادًا على شدة أعراض الشخص، قد يستمر الطفح الجلدي من يوم إلى أربعة أيام.

عادة ما يتم مسحه في غضون ثلاثة أيام تقريبًا.

أسباب حساسية الكلور

يعتبر أطباء الجلد أن طفح الكلور هو نوع من التهاب الجلد المهيج .

يحدث الطفح الجلدي بسبب حرق كيميائي طفيف يجفف الجلد ويسبب الالتهاب.

المساهم الرئيسي في حدوث الطفح الجلدي هو حمض هيبوكلوروس، والذي يتشكل عند الجمع بين الكلور والماء.

كما أوضح أحد أطباء الأمراض الجلدية لمجلة Prevention ،

“يمكن لهذا الحمض أن يفتح المسام، ويفتت الزيوت الطبيعية للبشرة وحاجز الرطوبة، مما يسبب الجفاف، فكلما طالت مدة بقائك في الماء، ازداد الأمر سوءًا “.

علاوة علي ذلك، بعض الأشخاص الذين يعانون من الحساسية / الربو هم أكثر عرضة لطفح الكلور الشديد وردود الفعل الأخرى، لكن الكلور ليس مسببًا للحساسية في حد ذاته.

تشمل أسباب عوامل حساسية الكلور ما يلي:

  1. وجود بشرة حساسة أو جافة بالفعل أو تالفة، مثل البشرة المعرضة للإكزيما أو أنواع أخرى من التهاب الجلد.
  2. قضاء الكثير من الوقت في المياه المكلورة، ينطبق هذا على السباحين التنافسيين والأشخاص الذين يمارسون الرياضة في حمامات السباحة بانتظام ورجال الإنقاذ.
  3. عدم الاستحمام بعد التعرض للكلور.
  4. الإصابة بالحساسية أو الربو . يؤدي الكلور إلى تهيج الجيوب الأنفية، مما قد يحفز جهاز المناعة على التسبب في حدوث طفح جلدي.

علاج حساسية الكلور

كيف تتخلصين من طفح الكلور؟ اتبعِ الخطوات أدناه لحماية بشرتكِ من التهيج والجفاف:

1. تجنب فترات طويلة من التعرض للكلور

حاول ألا تقضي أكثر من 30 دقيقة في أي ماء معالج بالكلور.

إذا أمكن، تجنبي حمامات السباحة التي تم معالجتها مؤخرًا بتركيزات عالية من الكلور، مثل قتل مسببات الأمراض المحتملة الموجودة في حمام السباحة.

كما تميل حمامات السباحة الداخلية والعامة إلى المعالجة بتركيزات أكبر من المسابح الخاصة في منازل الناس.

إذا كان لديك حمام سباحة في المنزل، ففكري في التحول إلى المياه المالحة، والتي يمكن أن تقلل من كمية الكلور المطلوبة.

2. ضع بلسم واقي على الجلد قبل السباحة

يمكن لبعض منتجات العناية بالبشرة أن تساعد في إنشاء حاجز على الجلد يحمي المواد الكيميائية من الامتصاص.

أفضل الأنواع هي الأكوافور أو الفازلين (الفازلين )، والتي تساعد على تقليل كمية الكلور التي يمكن أن تشق طريقها إلى مسامكِ.

لذلك، قبل السباحة، ضعي كمية كبيرة من هذه المنتجات على بشرتكِ حيث تكون أكثر حساسية.

من ناحية أخري، إذا كنتِ تقضين وقتًا بالخارج تحت أشعة الشمس وتريدين أيضًا حماية بشرتك من حروق الشمس.

فقومي أولاً بوضع مرطب على الجلد الجاف، ثم ضع واقٍ من الشمس فوقه.

3. غسل البشرة قبل وبعد التعرض

من الناحية المثالية، استحمي قبل وبعد الدخول في حمام سباحة يحتوي على الكلور.

سيؤدي الاستحمام قبل السباحة إلى إزالة البكتيريا من الجلد التي يمكن أن تتفاعل مع الكلور بطريقة تجعل الطفح الجلدي أسوأ.

كما أن الاستحمام بعد السباحة مهم لإزالة الكلور حتى لا يبقى على بشرتك لفترات طويلة.

كلما طالت مدة ملامسته لجلدكِ، من المرجح أن يكون الطفح الجلدي أسوأ.

بالإضافة إلي ذلك، حاولي الاستحمام مباشرة بعد الخروج من المسبح / حوض الاستحمام الساخن.

واستخدمي منظفًا لطيفًا وطبيعيًا مخصصًا للبشرة الحساسة، مثل المنظف الذي لا يحتوي على أي روائح أو مقشرات أو أحماض.

4. استخدام الكثير من المرطب وفيتامين ج

بعد الاستحمام مباشرة، ضعي المرطب لمنع الجفاف.

بشكل عام، يجب أن تمنعي بشرتكِ من أن تصبح جافة جدًا ومتقشرة، مما يجعلها أكثر عرضة للطفح الجلدي.

لذلك، جربي التقشير بلطف مرتين في الأسبوع، وتجنبي استخدام الكثير من المنتجات المهيجة (مثل علاجات حب الشباب إذا كانت بشرتكِ حساسة بالفعل) واحمي بشرتكِ من حروق الشمس.

ابحثي عن المرطبات التي تحتوي على مكونات مثل السيراميد ودقيق الشوفان الغروي والصبار.

للحصول على أفضل النتائج، ادهنيه مباشرة بعد غسل بشرتكِ، مما يساعد على الاحتفاظ بأكبر قدر من الرطوبة.

علاوة علي ذلك، يمكنكِ أيضًا إضافة مصل فيتامين سي إلى روتين العناية بالبشرة لحمايتها بشكل أكبر من التلف.

ابحثي عن مصل أو غسول فيتامين سي الرفيع الذي يمكن وضعه تحت المرطبات السميكة وواقيات الشمس.

5. ضعي كريم مضاد للحكة

إذا كان الطفح الجلدي خفيفًا في الغالب وليس مثيرًا للحكة، فالتزمي بالخطوات المذكورة أعلاه.

إذا كنتِ قد أصبتِ بطفح جلدي أكثر حدة يكون أحمر اللون ومثير للحكة وملتهبًا جدًا، فحاولي وضع كريم هيدروكورتيزون متاح بدون وصفة طبية أو كريم منزلي مضاد للحكة.

افعلي هذا لمدة يومين إلى ثلاثة أيام لمعرفة ما إذا كان الطفح الجلدي يتحسن.

إذا لم يحدث ذلك، قومي بزيارة طبيبكِ للحصول على المساعدة.

ملحوظة

إذا كنتِ قد أصبتِ بحساسية الكلور ولا تختفي الأعراض في غضون عدة أيام بعد اتباع الخطوات المذكورة أعلاه.

فتحدثي إلى طبيب الأمراض الجلدية أو مقدم الرعاية الصحية، الذي قد يقترح عليك استخدام كريمات أقوى مضادة للالتهابات.

كما يجب الاتصال بالطبيب على الفور إذا أصبتِ بطفح جلدي حاد ينز أو مؤلم أو شديد الحرارة.

تجنبي المزيد من التعرض للكلور أو أشعة الشمس أو منتجات العناية بالبشرة القاسية أثناء شفاء الطفح الجلدي.

حساسية الكلور/ الأعراض والعلاج وطرق الوقاية

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Chlorine Rash Symptoms, Causes, Treatment & Prevention

المصدر
Chlorine Rash Symptoms, Causes, Treatment & Prevention

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى