الهايفو

الهايفو: الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة (HIFU) هي تقنية ثورية جديدة تم تصميمها للتضييق أو الشد وإزالة الأحجام دون الحاجة إلى الجراحة. في غضون بضعة أشهر، يمكن تقليل ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد وجيوب الدهون العنيدة وترهل الجلد دون الحاجة إلى القلق بشأن الندبات أو التوقف عن العمل.

الهايفو

ما هو الهايفو؟

تعمل تقنية HIFUالهايفو على تسخين الطبقات العميقة من الجلد بسرعة باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية.

بمجرد الوصول إلى درجة الحرارة المحددة، فإنها تتعرض لضرر خلوي.

في حين أن هذا قد يبدو غير بديهي، فإن الضرر يحفز الخلايا فعليًا على إنتاج المزيد من الكولاجين – وهو بروتين يوفر بنية للجلد.

بالتالي، تؤدي الزيادة في الكولاجين إلى بشرة مشدودة وأكثر حزما مع تجاعيد أقل.

نظرًا لأن أشعة الموجات فوق الصوتية عالية التردد تركز على منطقة نسيجية معينة أسفل سطح الجلد، فلا يوجد ضرر للطبقات العليا من الجلد والأنسجة المجاورة، وقد لا يكون الهايفو HIFU مناسبًا للجميع.

بشكل عام، يعمل الإجراء بشكل أفضل مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا والذين يعانون من ترهل جلدي خفيف إلى متوسط.

لكن قد يحتاج الأشخاص المصابون بجلد متضرر ضوئيًا أو درجة عالية من الجلد المترهل إلى عدة علاجات قبل رؤية النتائج.

كما أنته من العلاجات المناسبة للمرضى الذين يشعرون بالقلق من تراخي الجلد الخفيف إلى المتوسط​​، وجيوب الدهون العنيدة، والذقن المزدوجة، والعلامات العامة للشيخوخة وأكثر من ذلك.

مع ذلك، لا يُنصح باستخدام HIFU للأشخاص المصابين بعدوى وآفات جلدية مفتوحة في المنطقة المستهدفة، وحب الشباب الحاد أو الكيسي، والغرسات المعدنية في منطقة العلاج.

أصبحت تقنية الهايفو  HIFU بسرعة هي الخيار المفضل بين المرضى نظرًا لتكاليفها المعقولة وراحتها وفعاليتها.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على الفوائد العامة للهايفو.

فوائد الهايفو (الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة)

تعمل تقنية الهايفو علي:

  1. تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد وسقوط الحاجبين.
  2. شد الجلد المترهل وجيوب الدهون العنيدة في الوجه والرقبة ومناطق الجسم مثل الفخذين والبطن والذراعين والأرداف.
  3. التقليل من أقدام الغراب وتراخي الجلد.
  4. تلطيف مظهر البشرة

المناطق التي يمكن علاجها بالهايفو

  • خطوط الجبين والعبوس.
  • العيون والحواجب وأقدام الغراب وغطاء للرأس.
  • ترهل الرقبة والذقن المزدوجة.
  • الخدين.
  • تقويرة الفستان
  • البطن / المعدة
  • الساقين والذراعين والوركين والأجنحة

كيف يحفز الهايفو إنتاج الكولاجين؟

أثناء العلاج، يسلم محول الطاقة ويرسب طاقة الموجات فوق الصوتية المركزة في أعماق الجلد عند درجة الحرارة المثلى لتجديد الكولاجين.

يبدأ العلاج عملية طبيعية معروفة بإنتاج كولاجين جديد وطازج.

لا يتضمن العلاج نفسه أي كريمات أو مواد مالئة أو سموم، بل يعتمد فقط على عملية بناء الكولاجين في الجسم للحصول على نتائج طبيعية ملحوظة.

الفرق بين عملية شد الوجه والهايفو

في حين أن الهايفو يحمل مخاطر وتكاليف أقل بكثير من عمليات شد الوجه الجراحية، إلا أن النتائج قد لا تدوم طويلاً وقد تكون هناك حاجة إلى إجراءات متكررة.

فيما يلي ملخص للاختلافات الرئيسية بين كل إجراء:

شد الوجه الجراحي إجراء جراحي يتطلب شقوق وخيوط، وقت التعافي، 2-4 أسابيع.

المخاطر: الألم أو التندب، تساقط الشعر في موقع الشق، مخاطر التخدير، النزيف، العدوى، جلطات الدم

بينما في عملية الهايفو لا توجد شقوق، الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة (HIFU) هي علاج تجميلي جديد نسبيًا لشد الجلد يعتبره البعض بديلاً غير جراحي وغير مؤلم لعمليات شد الوجه.

تطورت عمليات HIFU  لاستهداف طبقات الأنسجة العميقة مع وقت تعطل أقل.

والآن تم تطوير التطور التالي في علم الجمال كجهاز يتكون من 11 سطرًا لنتائج أسرع وأكثر دقة.

يسلم طاقة الموجات فوق الصوتية المركزة إلى نفس الطبقة الأساسية التي يعالجها الجراحون عادةً أثناء الجراحة التجميلية – دون قطع أو تعطيل سطح الجلد.

يؤدي ذلك إلى بدء استجابة الجسم الطبيعية لتحفيز نمو الكولاجين الجديد والطازج وتقوية الكولاجين الضعيف.

يرى البعض تأثيرًا أوليًا بعد العلاج مباشرة، لكن النتائج الحقيقية تظهر على مدى 2-3 أشهر مع تراكم الكولاجين الجديد، ورفع وشد الجلد تدريجياً على الوجه والرقبة وتنعيم الجلد على الصدر.

أخيراً، يُشار إليه في علاج ترهل الجلد، فإن هذا مفيد للغاية.

حيث لا يمكن أن تستهدف معظم الأساليب إلا عند مستوى محدد، فإن HIFU قادر على استهداف مستويات أكثر من أنسجة الوجه، مما يؤدي إلى تقلصات بسمك كامل مما يترجم إلى نتيجة أفضل للمرضى.

كما يعالج أي منطقة على الوجه أو الرقبة أو الجسم تعاني من مشاكل ترهل الجلد ويمكن لهذا العلاج الفعال للغاية أن يجلب تحديدًا للوجه والرقبة والذراعين والفخذين والأرداف والبطن والصدر.

حتى الآن، وجد أن الهايفو علاج واعد يمكن أن يحل محل عمليات شد الوجه.

الهايفو

كيف يختلف الهايفو عن إجراءات الليزر؟

يستخدم HIFU الطاقة الصوتية، الموجات فوق الصوتية المجربة والحقيقية، والتي لها خصائص فريدة تسمح لها بتجاوز سطح الجلد لمعالجة أعماق لا تتوافق مع أي جهاز تجميلي غير جراحي.

بالتالي، يحفز إنتاج الكولاجين في كريم الأساس للبشرة، مما يؤدي إلى رفع كبير للأنسجة سريريًا على مدى 2-3 أشهر التالية.

في المقابل، يعتمد الليزر على الطاقة الضوئية، التي لا يمكنها الوصول إلى طبقات الجلد العميقة عند درجة حرارة مثالية، لذلك عادةً ما تعالج علاجات الليزر الجلد السطحي فقط.

نظرًا لأن التقنيتين غالبًا ما تعالجان أنواعًا مختلفة من مشاكل البشرة، فإنهما متوافقان للغاية.

كم من الوقت يستغرق العلاج بالهايفو؟

تعتمد مدة العلاج على المنطقة التي يتم علاجها وخطة العلاج الفردية الخاصة بك.

عادةً ما تستغرق عملية الوجه والرقبة 90 دقيقة، بينما يستغرق علاج الصدر بمفرده حوالي 30 دقيقة.

ما هو شعور الهايفو؟

عندما يتم تسليم طاقة الموجات فوق الصوتية، ستشعرين بكميات ضئيلة من الطاقة تترسب في أعماق دقيقة، مما يشير إلى أن عملية بناء الكولاجين قد بدأت.

تختلف مستويات الراحة من شخص لآخر، لكن الإحساس يستمر فقط أثناء توصيل طاقة الموجات فوق الصوتية.

الهايفو

كم من الوقت يستغرق لرؤية النتائج وكم من الوقت تستمر؟

بعد علاج HIFU ، قد ترى بعض التأثيرات الأولية، لكن النتائج النهائية ستحدث خلال 2-3 أشهر، حيث يقوم جسمك بشكل طبيعي بتجديد الكولاجين.

نظرًا لأن الإجراء يحفز إنتاج الكولاجين، فإن المدة التي تستغرقها النتائج تعتمد عليك حقًا.

ينتج العلاج كولاجينًا جديدًا من الداخل، لكن عملية الشيخوخة الطبيعية ستحدد المدة التي يترجم فيها ذلك إلى نتائج مرئية من الخارج.

ما هي أضرار الهايفو؟

قد يبدو الجلد متوردًا في البداية، ويمكن أن يحدث هذا أثناء العلاج ولكن أحيانًا يستمر لفترة أطول، ومع ذلك، يجب أن يختفي الاحمرار في غضون ساعات قليلة.

كما يمكن أن يعاني البعض من تورم طفيف أو وخز أو ألم عند اللمس، لكنها مؤقتة في طبيعتها.

قد تشمل التأثيرات الأخرى الأقل شيوعًا بعد الإجراءات كدمات مؤقتة أو خدرًا في مناطق صغيرة من الجلد.

كما هو الحال مع أي إجراء تجميلي، هناك احتمال لحدوث تأثيرات نادرة أخرى، والتي سيراجعها طبيبكِ معك.

الهايفو

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

HIFU – High-Intensity Focused Ultrasound

NEXT GENERATION HIFU TECHNOLOGY: WHAT’S ALL THE FUSS ABOUT?

المصدر
NEXT GENERATION HIFU TECHNOLOGY: WHAT’S ALL THE FUSS ABOUT?HIFU - High-Intensity Focused Ultrasound
زر الذهاب إلى الأعلى