الكوليسترول HDL (الجيد) يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر

الكوليسترول HDL (الجيد) يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر: مرض الزهايمر مرض مدمر، والعلاج الواعد سريع الزوال. نتيجة لذلك، يواصل المجتمع الطبي والعلمي التركيز بشكل أكبر على الوقاية من مرض الزهايمر.تحقيقًا لهذه الغاية، وجدت دراسة جديدة مشجعة من جامعة جنوب كاليفورنيا أن المستويات المرتفعة من كوليسترول HDL (أو الكوليسترول “الجيد”) في السائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي قد توفر الحماية من مرض الزهايمر.

دعونا نتعمق في ما كشفت عنه هذه الدراسة جنبًا إلى جنب مع ربما طرق طبيعية أخرى للوقاية من مرض الزهايمر (AD) ، بما في ذلك كيفية تحسين مستويات الكوليسترول الجيد.

نتائج الدراسة

في الدراسة المنشورة في Alzheimer’s & Dementia: The Journal of the Alzheimer Association .

اقترح الباحثون أن “جزيئات البروتين الدهني الصغيرة عالية الكثافة (HDL) تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بحكم قدرتها على تبادل الدهون، مما يؤثر على تكوين غشاء الخلايا العصبية والأوعية الدموية. والوظائف المشبكية. ”

كما يقترح العلماء أن جزيئات HDL الصغيرة هذه قد تساعد في علاجات مستقبلية لمرض الزهايمر المبكر.

كيفية رفع مستويات كوليسترول HDL بشكل طبيعي

للسيطرة علي مرض الزهايمر، قد يكون من الضروري بالفعل وجود جزيئات HDL الصغيرة هذه التي تعمل على تليين الدماغ والعمود الفقري من أجل الحفاظ على صحتهم.

وذلك كما يقول الدكتور حسين ياسين، أستاذ الطب وعلم الأعصاب بجامعة جنوب كاليفورنيا والمؤلف المشارك للدراسة .

للحفاظ على صحة خلايا الدماغ، يقول إنه من المهم استخدام التمارين والطرق الأخرى التي تساعد في تعزيز إنتاج جزيئات HDL.

من ناحية أخري يعد إجراء تغييرات على العادات اليومية مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة يمكن أن يعادل مستويات كوليسترول HDL الصحية.

والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بالإضافة إلى المشكلات الصحية الأخرى التي تهدد الحياة.

فيما يلي طرق رفع كوليسترول  HDL:

1. ممنوع التدخين

تشير الدراسات إلى أن تدخين السجائر يؤثر سلبًا على HDL عن طريق خفض مستواه.

2. ممارسة التمارين الرياضية

يساعد زيادة النشاط البدني بشكل مباشر على رفع مستوى الكوليسترول الحميد.

لذلك، تعتبر التمارين القوية هي الخيار الأفضل لتعزيز البروتين الدهني عالي الكثافة، ولكن أي تمرين إضافي أفضل من لا شيء.

3. إنقاص وزن الجسم

إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن حاليًا، فإن فقدان حتى بضعة أرطال يمكن أن يحسن نسبة الكوليسترول الحميد.

ذلك لأن مقابل كل ستة أرطال من الوزن تفقديه، يمكن أن يزيد HDL بمقدار 1 ملليغرام لكل ديسيلتر.

4. تناول دهون صحية

لتحسين مستوى HDL لديكِ ومستوى الكوليسترول الكلي لديكِ، فيجب تجنب  الدهون المتحولة، والتي توجد عادة في المارجرين الصلب والسلع المخبوزة والأطعمة السريعة المقلية.

بالمقابل، يجب إتستهلاك المزيد من  الدهون الصحية  مثل تلك الموجودة في الأفوكادو وزيت الزيتون والمكسرات والسلمون.

لماذا ا؟ لأنه تساعد الدهون الصحية على موازنة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة عن طريق خفضه وزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.

5. تقليل الكربوهيدرات المكررة

إن اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والسكر وما إلى ذلك له تأثير سلبي على مستوى HDL لديكِ.

لذلك، عن طريق تقليل تناول هذه الأنواع من الكربوهيدرات، يمكنك تحسين HDL الخاص بك.

اختاري الكربوهيدرات الصحية عالية الجودة مثل تلك الموجودة في الخبز والفاكهة.

6. زيادة تناول النياسين

النياسين هو فيتامين ب الذي يستخدمه جسمكِ لتحويل الطعام إلى طاقة.

علاوة علي ذلك، فهو يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والجهاز العصبي والجلد والشعر والعينين.

يحصل معظم الناس على ما يكفي من النياسين أو فيتامين ب 3 من وجباتهم الغذائية، ولكن غالبًا ما يتم تناول النياسين بجرعات وصفة طبية قوية لعلاج انخفاض مستويات HDL.

كما يمكن لمكملات النياسين  أن ترفع نسبة الكوليسترول الحميد بنسبة تزيد عن 30 % ولكن قد تأتي مع بعض الآثار الجانبية غير السارة.

تشمل  الأطعمة الغنية بالنياسين: الديك الرومي وصدر الدجاج والفول السوداني والفطر والكبد والتونة والبازلاء الخضراء ولحم البقر الذي يتغذى على العشب وبذور عباد الشمس والأفوكادو.

7. النظر في الوصفات الطبية الخاصة بكِ

هل يمكن أن تكون إحدى وصفاتك الطبية الحالية سببًا في انخفاض مستويات HDL لديك؟

يمكن للأدوية مثل الستيرويدات الابتنائية وحاصرات بيتا والبنزوديازيبينات والبروجستين أن تخفض مستويات HDL .

لذلك، إذا كنتِ تتناولين أيًا من هذه الأدوية، فتحدثي إلى طبيبكِ وفكري فيما إذا كان هناك أي شيء يمكنكِ القيام به يمكن أن يحل محل وصفتكِ الطبية الحالية.

الكوليسترول HDL (الجيد) يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر: 

HDL (‘Good’) Cholesterol May Help Prevent Alzheimer’s

المصدر
HDL (‘Good’) Cholesterol May Help Prevent Alzheimer’s
زر الذهاب إلى الأعلى