الفرق بين البرد والأنفلونزا

الفرق بين البرد والأنفلونزا: قد تبدو نزلات البرد والأنفلونزا متشابهة جدًا في البداية. كلاهما من أمراض الجهاز التنفسي ويمكن أن تسبب أعراضًا مماثلة. ومع ذلك، تسبب الفيروسات المختلفة هاتين الحالتين، وستساعدكِ أعراضكِ تدريجيًا على التفريق بينهما.

الفرق بين البرد والأنفلونزا

يشترك كل من البرد والأنفلونزا في بعض الأعراض الشائعة، غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بأي من المرضين من الاعراض التاليه.

الأعراض الشائعة للبرد والأنفلونزا

  •  سيلان أو انسداد الأنف.
  •  العطس.
  •  آلام الجسم.
  •  التعب العام.

كقاعدة عامة، تكون أعراض الأنفلونزا أكثر حدة من أعراض البرد، الفرق الواضح الآخر بين الاثنين هو مدى جديتهما.

نادرًا ما تسبب نزلات البرد حالات أو مشاكل صحية إضافية، ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الأنفلونزا إلى التهابات الجيوب الأنفية والأذن والالتهاب الرئوي والإنتان.

لتحديد ما إذا كانت أعراضكِ ناتجة عن البرد أو الأنفلونزا، تحتاجى إلى زيارة طبيبكِ، سيُجري طبيبكِ إختبارات يمكن أن تساعد في تحديد سبب الأعراض.

إذا قام طبيبكِ بتشخيص نزلة برد، فستحتاجين إلى علاج الأعراض فقط، حتى تتاح الفرصة للفيروس ليأخذ مجراه.

يمكن أن تشمل هذه العلاجات استخدام أدوية البرد التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)، والبقاء رطبًا، والحصول على الكثير من الراحة.

إذا كنتِ مصابة بالأنفلونزا، فقد تستفيدى من تناول دواء الأنفلونزا بدون وصفة طبية مبكرًا في دورة الفيروس.

الراحة والترطيب مفيدان جدًا أيضًا للأشخاص المصابين بالأنفلونزا تمامًا مثل نزلات البرد، تحتاج الأنفلونزا إلى وقت فقط لشق طريقها عبر جسمك.

ما هي أعراض البرد؟

عادة ما تستغرق أعراض البرد بضعة أيام لتظهر، ونادرًا ما تظهر أعراض البرد فجأة.

يمكن أن تساعدكِ معرفة الفرق بين أعراض البرد والإنفلونزا في تحديد كيفية علاج حالتكِ، وما إذا كنتِ بحاجة إلى زيارة طبيبك.

أعراض الأنف

  •  إحتقان الأنف.
  •  ضغط الجيوب الأنفية.
  •  سيلان الأنف.
  •  انسداد الأنف.
  •  فقدان حاسة الشم أو التذوق.
  • العطس.
  •  إفرازات الأنف المائية.
  •  التنقيط الأنفي الخلفي أو التصريف في مؤخرة الحلق.

أعراض الرأس

  •  عيون دامعة.
  •  صداع الرأس.
  •  إلتهاب الحلق.
  •  سعال.
  •  تورم الغدد الليمفاوية.

أعراض الجسم كله

  •  التعب العام.
  •  قشعريرة.
  •  آلام الجسم.
  •  حمى منخفضة.
  •  عدم الراحة في الصدر.
  •  صعوبة في التنفس بعمق.

قد يهمك: 20 طعام غنى بفيتامين سي أكثر من البرتقال

علاجات البرد للبالغين

إذا كنتِ تعاني من أعراض البرد، فمن المحتمل أنكِ تبحثين عن الراحة

تنقسم علاجات البرد إلى فئتين رئيسيتين

1. الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC)

تشمل الأدوية الأكثر شيوعًا التي لا تتطلب وصفة طبية المستخدمة لعلاج نزلات البرد: مزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين ومسكنات الألم.

تشمل أدوية “البرد” الشائعة أحيانًا مزيجًا من هذه الأدوية.

إذا كنتِ تستخدمى واحدة، فتأكدى من قراءة النشرة المرفقة، وفهم ما تتناوليه حتى لا تأخذى عن طريق الخطأ أكثر مما يجب أن تتناوله من أي فئة من الأدوية.

2. العلاجات المنزلية

تشمل العلاجات المنزلية الأكثر فعالية وشائعة لنزلات البرد: الغرغرة بالمياه المالحة والراحة والبقاء رطبًا.

تظهر بعض الأبحاث أيضًا أن الأعشاب، مثل: إشنسا قد تكون فعالة في تقليل أعراض البرد.

هذه العلاجات لا تشفي أو تعالج الزكام، بدلاً من ذلك، يمكنهم فقط جعل الأعراض أقل حدة وأسهل في التعامل معها.

إذا كنتِ تعاني من إرتفاع ضغط الدم، فتحدثى مع طبيبكِ قبل تناول أي دواء بارد من غير وصفة طبية.

يمكن لمعظم الأشخاص المصابين بإرتفاع ضغط الدم تناول هذه الأدوية دون مخاوف.

ومع ذلك، فإن بعض الأدوية المزيلة للإحتقان تعمل عن طريق تضييق الأوعية الدموية.

قد يؤدي ذلك إلى زيادة ضغط الدم، وإذا كنتِ تعاني بالفعل من مشاكل في ضغط الدم، فقد يؤدي الدواء إلى تعقيد حالتكِ.

علاج البرد للأطفال

لا توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات بتناول أدوية البرد بدون وصفة طبية.

يمتد بعض الأطباء هذه التوصية إلى سن 6 سنوات. إذا كانت لديك أي أسئلة، فتحدثى مع طبيب طفلكِ.

خففى من أعراض البرد لدى الطفل باستخدام العلاجات المنزلية التالية:

  • الراحة

قد يكون الأطفال المصابون بالزكام أكثر خمولًا واسرع انفعالا من المعتاد.

لذلك يجب ان يبقوا في المنزل ولا يذهبون إلى المدرسة ويستريحون حتى زوال البرد.

  • الترطيب

من المهم جدًا أن يحصل الأطفال المصابون بالبرد على الكثير من السوائل، فيمكن لنزلات البرد أن تسبب لهم الجفاف بسرعة.

تأكدى من أنهم يشربون بانتظام، لابد من شرب الماء فهو رائع وأيضًا يمكن للمشروبات الدافئة مثل الشاي أن تعمل على مضاعفة المهمة كمهدئ لالتهاب الحلق.

  • الطعام

قد لا يشعر الأطفال المصابون بالبرد بالجوع كالمعتاد، لذا يجب الحرص على أن يتناولوا الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والسوائل الكافية مثل العصائر والحساء.

  • الغرغرة بالملح

ليست أكثر التجارب متعة، لكن الغرغرة بالماء الدافئ المالح يمكن أن تجعل التهاب الحلق يتحسن، يمكن أن تساعد بخاخات الأنف المالحة أيضًا في إزالة احتقان الأنف.

  • الحمامات الدافئة

يمكن أن يساعد الحمام الدافئ أحيانًا في تقليل الحمى وتخفيف الآلام الخفيفة الشائعة مع نزلات البرد.

ما هي مدة البرد؟

نزلات البرد هي عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، لا يمكن علاج الفيروسات بالمضادات الحيوية في معظم الحالات.

تحتاج الفيروسات مثل الزكام فقط إلى أن تأخذ مسارها، يمكن علاج أعراض العدوى، لكن لا يمكن علاج العدوى نفسها.

يستمر متوسط نزلات البرد من سبعة إلى عشرة أيام، اعتمادًا على صحتكش العامة، قد تعاني من الأعراض لفترة أطول أو أقل.

على سبيل المثال: قد يعاني الأشخاص الذين يدخنون أو يعانون من الربو من الأعراض لفترة أطول.

إذا لم تخف الأعراض أو تختفي في غضون سبعة إلى 10 أيام، يجب عليكش تحديد موعد لرؤية طبيبكِ.

قد تكون الأعراض التي لا تختفي علامة على وجود مشكلة أكبر، مثل الأنفلونزا أو التهاب الحلق.

قد يهمك: الحفاظ على جهاز المناعة

الفرق بين البرد والأنفلونزا

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر: Everything You Need to Know About the Common Cold

بواسطة
Everything You Need to Know About the Common Cold
المصدر
Everything You Need to Know About the Common Cold
زر الذهاب إلى الأعلى