أفضل حوارق الدهون الطبيعية

أفضل حوارق الدهون الطبيعية: هل تتطلعين إلى  إنقاص الوزن بسرعة بطريقة صحية؟ هل تريدين تزويب دهون البطن ؟ إن الطرق الطبيعية لمساعدتك في الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه تشمل استهلاك حوارق الدهون القائمة على الأطعمة مثل حمض اللينوليك المترافق (CLA) وبعض الأطعمة التي تحرق الدهون والتي تحتوي على نسبة عالية من البروتين والألياف.

ما هي حوارق الدهون؟

حوارق الدهون تسمى أيضًا بالحرارة، وهي المكملات الغذائية التي عمل علي حرق وتذويب الدهون.

وفقًا لمدرسة علوم الرياضة والتمارين الرياضية بجامعة برمنغهام ، يُستخدم مصطلح”حارق الدهون” لوصف المكملات الغذائية التي يُزعم أنها تزيد بشكل حاد من التمثيل الغذائي للدهون أو إنفاق الطاقة.

وتضعف امتصاص الدهون، وتزيد من فقدان الوزن، وتزيد من أكسدة الدهون أثناء التمرين، أو بطريقة ما تسبب تكيفات طويلة الأمد تعزز التمثيل الغذائي للدهون .

على الرغم من فحص فعاليتها وسلامتها باستمرار من قبل إدارة الغذاء والدواء والمنظمات الأخرى.

يزعم مصنعو “حبوب الحمية” المولدة للحرارة في كثير من الأحيان أن تناول هذه المكملات يمكن أن يساعد في تحسين فقدان الوزن بسهولة تقريبًا عن طريق  زيادة التمثيل الغذائي (معدل حرق السعرات الحرارية).

قد يكون بعضها مفيدًا إلى حد ما على الأقل لتقليل الشهية، وكبح الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة السريعة ومنح المزيد من الطاقة، والتي يمكن استخدامها في النشاط البدني.

تختلف المكونات النشطة التي يشيع استخدامها في المكملات المولدة للحرارة حسب العلامة التجارية ولكنها تحتوي عادةً على مزيج من المنشطات والأعشاب والأحماض.

تشير الشهادات، جنبًا إلى جنب مع النتائج المستخلصة من دراسات معينة، إلى أن توليد الحرارة يبدو أنه يعمل مع البعض.

ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن تكون مكوناتها أيضًا خطيرة أو غير فعالة تمامًا.

المكونات الشائعة في حبوب إنقاص الوزن

تشمل أنواع المكونات الموجودة في العديد من حبوب إنقاص الوزن، مثل كبسولات إنقاص الوزن بالبالون، ما يلي:

  • الكافيين

تظهر الدراسات آثارًا متواضعة محتملة على وزن الجسم أو انخفاض زيادة الوزن بمرور الوقت عند تناول الكافيين.

عادة ما يكون الكافيين على ما يرام بكميات صغيرة إلى معتدلة بالنسبة لمعظم الناس، ولكن يمكن أن يسبب أيضًا آثارًا جانبية مثل خفقان القلب والأرق.

ومع ذلك، لا يوجد دليل قوي على أن الكافيين وحده سيساعدك على إنقاص الوزن، ويبدو أن سلبيات تناول الكثير من الكافيين تفوق الإيجابيات.

· الغرنا

غوارانا لديها أعلى تركيزات الكافيين من أي نبات.

تحتوي على ما يصل إلى 3.5 % إلى 5.8 % من الكافيين من حيث الحجم، بينما تحتوي القهوة على ما يصل إلى 2 % فقط.

لزيادة الطاقة وتعزيز التركيز الذهني، يستخدم بعض الأشخاص ما بين 200 إلى 800 ملليجرام من الغرنا يوميًا، والتي تبدو آمنة بشكل عام.

ومع ذلك، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية للبعض تلك المشابهة لاستهلاك الكثير من الكافيين.

مثل: صعوبة النوم وعسر الهضم والقلق والتغيرات في ضغط الدم والاعتماد وتسارع ضربات القلب.

كما يمكن أن تتفاعل الغرنا أيضًا مع الأدوية مثل بعض مضادات الاكتئاب والليثيوم والمهدئات والمنشطات الأخرى ومخففات الدم.

· مستخلص الشاي الأخضر

الشاي الأخضر من أكثر مكونات فقدان الوزن شيوعًا، يبدو أنه أحد أكثر المكونات أمانًا.

ومع ذلك، ليس مضمونًا أن يعمل بشكل جيد بما يكفي لإحداث نتائج ملحوظة.

قد تشمل الآثار الضائرة المبلغ عنها الصداع والتهابات المسالك البولية، على الرغم من ندرتها.

ولكن تشمل الفوائد المحتملة زيادة طفيفة في استهلاك الطاقة وأكسدة الدهون.

· غارسينيا كامبوجيا Garcinia cambogia

تشير الدراسات العامة إلى تأثير ضئيل أو معدوم على وزن الجسم عند تناول غارسينيا كامبوجيا.

أبلغ بعض الناس عن انخفاض الجوع، لكن البعض الآخر يعاني من آثار جانبية مثل البراز الرخو وانتفاخ البطن والإسهال والإمساك وانزعاج البطن.

· الايفيدرين

تم الإبلاغ عن مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة حول هذا المنتج، حتى لدرجة أنه تم حظره كمكوِّن غذائي في الولايات المتحدة.

وتشمل ردود الفعل المبلغ عنها القلق، وتغيرات المزاج، والغثيان، والقيء، وارتفاع ضغط الدم، والخفقان، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية و الموت.

· الفورسكولين

في السنوات الأخيرة، تم استخدام مكملات الفورسكولين لتعزيز فقدان الوزن.

لا يوجد دليل علمي يدعم أن الفورسكولين النباتي يسبب فقدان الوزن أو يحرق الدهون، على الرغم من أنه قد يمنع زيادة الوزن دون تغيير نظامك الغذائي.

في حين أنه يمكن شراؤها في شكل مكمل، فإن العديد من مكملات “Pure forskolin” تعتبر خطيرة وتحتوي على مكونات غير مسماة.

أفضل حوارق الدهون الطبيعية

نظرًا للمخاطر المحتملة لتناول حوارق الدهون التجارية ومنتجات إنقاص الوزن.

فيما يلي حوارق الدهون الطبيعية الصحية التي يجب مراعاتها  بما في ذلك المركبات والعناصر الغذائية الرئيسية المضادة للشيخوخة.

وذلك للمساعدة في زيادة نمو الأنسجة العضلية الخالية من الدهون وزيادة مستوى الطاقة لديك بشكل طبيعي.

1. حمض اللينوليك المترافق (CLA)

CLA هو الاسم الذي يطلق على مجموعة من المواد الكيميائية الموجودة في الأحماض الدهنية تسمى حمض اللينوليك.

نظرًا لأنها نوع من الدهون المتعددة غير المشبعة، فإننا لا نصنع حمض اللينوليك المترافق بمفردنا ويجب أن نحصل عليه من الأطعمة الموجودة في وجباتنا الغذائية.

قد تتضمن بعض المصادر الرئيسية لـ CLA في نظامكِ الغذائي منتجات الألبان كاملة الدسم مثل: الحليب كامل الدسم أو الجبن ولحم البقر والزبدة.

تم العثور على CLA أيضًا في بعض مكملات كمال الأجسام أو مساحيق البروتين أو تركيبات إنقاص الوزن.

ولكنن كيف يمكن للأطعمة “الدهنية” السابقة والتي تحتوي على CLA أن تكون مفيدة لتقليل الدهون في الجسم؟

تشير نتائج بعض الدراسات إلى أن CLA (يؤخذ إما بمفرده أو مع مكملات مثل الكرياتين وبروتين مصل اللبن) يمكن أن يساعد في زيادة القوة وتقليل الشهية والتسبب في تغييرات مفيدة أخرى في تركيب الجسم.

علاوة علي ذلك، وجد أحد التقارير المنشورة في  مجلة الكيمياء الحيوية الغذائية أن CLA له تأثيرات إيجابية على استقلاب الطاقة، وتكوين الشحم، والالتهاب، واستقلاب الدهون، والاستماتة.

أما فيما يتعلق بسلامة CLA ، يبدو أن هناك مخاطر قليلة جدًا للتأثيرات الضارة على نسبة الدهون في الدم ومستويات الالتهاب واستجابة الأنسولين لدى البالغين الأصحاء أو الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

2. حبوب البن الخضراء

اكتسبت حبوب البن الخضراء شعبيةً لأول مرة عندما وجدت بعض الدراسات أن لديها القدرة على المساعدة في إنقاص الوزن.

في حين أنها بالتأكيد ليست طريقة سريعة للوصول إلى وزن صحي.

تشير الأبحاث إلى أن حمض الكلوروجينيك قابل للامتصاص بدرجة عالية بمجرد استهلاكه ويساعد الجسم على حرق الجلوكوز والدهون المخزنة في الجسم للحصول على الطاقة.

بالإضافة إلي ذلك، قد يقلل أيضًا من الالتهاب (السبب الجذري لمرض السكري ومشاكل التمثيل الغذائي الأخرى).

ويبطئ إطلاق السكر في مجرى الدم ويساعد على تنظيم إفراز الأنسولين، الذي يجلب الجلوكوز إلى الخلايا.

3. زيت الجريب فروت العطري

هناك عدة طرق يمكن أن يعمل بها زيت الجريب فروت الأساسي كمعزز طبيعي لفقدان الوزن.

قد تكون المكونات النشطة في الجريب فروت قادرة على زيادة التمثيل الغذائي وتقليل الشهية وتقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتمنحك جرعة خفيفة من الطاقة المنشطة.

علاوة علي ذلك، تساعد الإنزيمات الموجودة في الفاكهة جسمك على تكسير السكر وفقًا لنتائج دراسة معينة.

وكميزة إضافية يجد الكثير من الناس أن رائحة الحمضيات تقلل من الرغبة الشديدة في تناول الحلويات.

بالإضافة إلى ذلك، عند استخدامه موضعيًا على الجلد بكميات صغيرة، يعتبر زيت الجريب فروت الأساسي مدرًا ممتازًا للبول ومحفزًا لمفاويًا.

وهذه هي أحد أسباب تضمينه في العديد من كريمات السيلوليت ومزيج من أجل التنظيف الجاف بالفرشاة.

يمكن الحصول على كل هذه الفوائد من استخدام عدة قطرات من زيت الجريب فروت العطري النقي إما منتشر في مكتبك / منزلك، أو إضافته إلى الحمام أو الاستحمام، أو تدليكه بزيت ناقل على صدرك ومعصميك.

جربي هذا عندما تصيبك الرغبة الشديدة، وقد تجدي أنك قادرة على تمرير الوجبات الخفيفة.

4. الشاي الأخضر وأنواع شاي الأعشاب الأخرى

يمكن أن يساعد استهلاك كمية آمنة من الكافيين من الشاي الطبيعي على زيادة مستويات الطاقة وتقليل الالتهاب وزيادة معدل التمثيل الغذائي لديك.

حتى أن فنجان من القهوة يوميًا يمكن أن يحسن الأداء البدني والتركيز أو الدافع، ويعزز التمثيل الغذائي بعد التمرين.

ويعتبر تناول شاي الماتشا الأخضر من أفضل الطرق للحصول على فوائد الشاي الأخضر.

وهو مسحوق شاي أخضر مركّز من اليابان ويبدو أن له بعض الفوائد الجديرة بالملاحظة في حرق الدهون.

ما الذي يجعل شاي الماتشا مفيدًا جدًا لكل شيء بدءًا من الوظيفة الإدراكية وحتى تعزيز حرق الدهون؟

إنها مادة الكاتيكين، وهي نوع من مضادات الأكسدة الموجودة في مستويات عالية في الشاي الأخضر والتي قد تقلل من وزن الجسم، وتسرع من التعافي بعد التدريبات وتقلل من ضرر الجذور الحرة.

لذلك، فشرب كوب واحد من القهوة أو الشاي الأخضر قبل حوالي ساعة من التمرين يمكن أن يوفر دفعة آمنة وفعالة للطاقة وحرق الدهون.

5. مكملات البروتين والأغذية

على الرغم من أن بعض الدراسات البحثية تظهر نتائج متضاربة فيما يتعلق بالأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين مقابل الأنظمة الغذائية منخفضة البروتين للحفاظ على وزن مثالي أو فقدان الوزن بسرعة.

إلا أن هناك الكثير من الأدلة على أن البروتين يساعد على الشعور بالشبع ويمكن أن يمنع الإفراط في تناول الطعام.

تشير الدراسات إلى أن التحكم في تناول السعرات الحرارية مع تناول كميات كبيرة من البروتين بشكل معتدل يمكن أن يكون استراتيجية فعالة وعملية لفقدان الوزن.

ذلك لأن البروتين يعمل على زيادة  الشبع بدرجة أكبر من الكربوهيدرات أو الدهون،  مما يساعد على منع  الإفراط في تناول الطعام والوجبات الخفيفة.

عادة ما يكون الإفراط في تناول الكربوهيدرات أسهل بكثير، خاصة إذا كانت مكررة أو محلاة، من الإفراط في تناول الأطعمة البروتينية الصحية.

بالإضافة إلي ذلك، يؤدي تناول البروتين إلى إنشاء عملية  في الجسم تُعرف باسم التوليد الحراري، والتي تتطلب من الجسم إنفاق المزيد من الطاقة (السعرات الحرارية) من أجل هضم الطعام.

في الوقت نفسه، يساعد البروتين في درء فقدان العضلات الذي يمكن أن ينتج عن اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، مما يجعل بعض الأطعمة البروتينية  مفيدة لفقدان الوزن.

لذلك، تتطلب الأطعمة الغنية بالبروتين مثل بروتين مصل اللبن ولحم البقر الذي يتغذى على العشب والأسماك التي يتم صيدها من البرية أو الدجاج الحر مزيدًا من الطاقة للجسم للتحلل مقارنة بالأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من البروتين.

إذا كان هدفكِ هو إنقاص وزنكِ، فاستهلكي نصف وزن جسمك بجرامات من البروتين يوميًا.

وبالنسبة للذين يسعون إلى حرق الدهون وبناء العضلات، استهدفي استهلاك 0.7 إلى جرام لكل رطل من وزن الجسم.

6. الأطعمة والمكملات بروبيوتيك

البروبيوتيك هي “بكتيريا جيدة” توجد في الأطعمة أو المشروبات المخمرة، وكذلك المكملات الغذائية.

توجد هذه البكتيريا في الجهاز الهضمي (وتسمى أيضًا الميكروبيوم ) ولها وظائف عديدة في جميع أنحاء الجسم.

تشير الأبحاث إلى أن البروبيوتيك لها فوائد عديدة لوظائف الجهاز المناعي والجهاز الهضمي والهرموني والجهاز العصبي المركزي.

أشارت الدراسات إلى وجود اختلافات في التركيب الميكروبي بين المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة وغير البدناء .

وتشارك البروبيوتيك في توازن الطاقة، وتنظيم الشهية، والمدخول الغذائي وتخزين الدهون (الدهون).

كما وجدت بعض الدراسات أن تناول المزيد من البروبيوتيك قد يكون مفيدًا للذين يحاولون إنقاص الوزن – لأن تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك يرتبط بزيادة فقدان الوزن والحماية من السمنة.

لاستهلاك المزيد من البروبيوتيك في نظامك الغذائي، جربي تناول الزبادي أو الكفير أو الخضار المزروعة على الأقل عدة مرات في الأسبوع، مع الأخذ في الاعتبار مكملات البروبيوتيك.

7. الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف والبروتينات

إن تناول الأطعمة المملوءة، وحرق الدهون، والأطعمة الطبيعية لا تأتي مع نفس مخاطر تناول الحبوب.

المفتاح هو أن تستهلكي سعراتك الحرارية بحكمة، واختيار الأطعمة التي تملأ وتعالج الجسم والمليئة بالعناصر الغذائية مثل الألياف والبروتين والأحماض الدهنية الصحية ومضادات الأكسدة.

· الأطعمة الغنية بالألياف

تشمل بذور الشيا أو بذور الكتان أو الخضار الطازجة والتوت.

نظرًا لأن الألياف لا يمكن هضمها بمجرد تناولها، بالإضافة إلى أنها تمتص الكثير من وزنها في الماء.

فإن هذه الأطعمة تساعد على إبطاء هضم الجسم للجلوكوز (السكر)، وتجعلكِ تشعرين بالشبع وتتغلبين على الرغبة الشديدة.

العديد من الأطعمة الغنية بالألياف كثيفة جدًا من الناحية التغذوية، مما يعني أنكِ تحصلين على المزيد من الفوائد مقابل ربحك الغذائي.

· الكرز

يحتوي الكرز على مستويات عالية من مضادات الأكسدة التي تحارب أضرار الجذور الحرة وتحمي الخلايا.

تشير الأبحاث الحديثة أيضًا إلى أن الكرز قد يساعد في إزالة الدهون الزائدة في الجسم وزيادة الميلاتونين، مما يدعم دورة النوم الصحية، وهو أمر ضروري لوظيفة الغدة الدرقية الصحية.

· خل التفاح

قد يساعد تناول خل التفاح قبل الوجبة على الشعور بالشبع مع كمية أقل من الطعام، ويقلل من الرغبة الشديدة في تناول الحلويات ويحسن وظائف الهضم.

· زيت جوز الهند

بفضل الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة التي يحتويها، يمكن لزيت جوز الهند (والدهون المماثلة، مثل السمن) أن يساعد جسمك على حرق الدهون للحصول على الطاقة واستهلاك المزيد من الطاقة أثناء الوظائف اليومية مثل الهضم.

تم العثور أيضًا على الدهون الصحية مثل زيت جوز الهند لتكون مرضية جدًا للجوع وقد تدعم صحة الغدة الدرقية، وهو أمر ضروري للحفاظ على التمثيل الغذائي القوي.

يعد استبدال الزيوت النباتية المكررة بزيت جوز الهند في طبخك طريقة بسيطة للحصول على المزيد في نظامك الغذائي.

· مرق العظام

بفضل وفرة الأحماض الأمينية التي تحتوي على مرق العظام (مثل الجلايسين والبرولين والأرجينين) ، يمنع مرق العظام انهيار العضلات.

كما يزيد من التمثيل الغذائي الخاص بك ويساعد على إزالة السموم من الجسم.

· الأطعمة الحارة مثل  فلفل كايين

يبدو أن التوابل التي تدفئ الجسم مفيدة لأكثر من مجرد إبقائك تشعرين بالدفء – فقد تزيد أيضًا من قدرة جسمك على حرق الدهون، وقمع مستويات الجوع، وتطبيع مستويات الجلوكوز وتقليل شهيتك للحلويات. تشير الدراسات إلى أن الأعشاب مثل الفلفل الحار والكركم والقرفة والهندباء قد تساعد جميعها في تقليل زيادة الوزن دون أن يكون لها آثار سلبية.

نصائح مهمة أخرى لحرق الدهون

في حين أن الأطعمة والمكملات المذكورة يمكن أن توجهك في الاتجاه الصحيح، لا تهملي هذه النصائح:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم (سبع إلى تسع ساعات في الليلة) من أجل التحكم في مستويات الكورتيزول.
  • امنحي نفسك وقتًا كافيًا للتعافي بين التدريبات.
  • شرب الكثير من الماء.
  • إدارة الإجهاد لتنظيم إفراز هرمونات الشهية والكورتيزول والإندورفين والسيروتونين.

أفضل حوارق الدهون الطبيعية

مرجانة تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر

7 Natural Fat Burners that Work

 

المصدر
7 Natural Fat Burners that Work

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى