أعراض عسر الهضم الشديد وعلاجه

أعراض عسر الهضم الشديد وعلاجه: هل سبق لك أن شعرت باضطراب في المعدة بعد تناول الطعام؟ ربما كان مصحوبا بالغازات المفرطة والانتفاخ ؟ هناك في الواقع مصطلح علمي أكثر لهذه المشكلة الصحية الشائعة: عسر الهضم.

من الناحية الطبية، يصف هذا المصطلح مجموعة من الأعراض، بما في ذلك أشياء مثل الانتفاخ وألم المعدة أو الجزء العلوي من البطن .

يقال إن عسر الهضم يؤثر على أكثر من ربع السكان – ما يصل إلى 30 بالمائة على وجه الدقة!

والخبر السار هو أن هناك بعض العلاجات الطبيعية عالية الفعالية لعسر الهضم والتي تكون إما مجانية أو غير مكلفة للغاية، وكلها سهلة التنفيذ.

ما هو عسر الهضم؟

أولاً، من أجل تعريف عسر الهضم بشكل صحيح، من المهم أن نعرف أنه ليس مرضاً. بل إن عسر الهضم عبارة عن مجموعة من الأعراض الشائعة مثل التجشؤ والانتفاخ والغثيان.

عسر الهضم، ويسمى أيضًا اضطراب المعدة، هو مصطلح عام يستخدم لوصف الانزعاج الجسدي أو الألم في الجزء العلوي من البطن، وهو الشعور الأكثر شيوعًا أثناء تناول الطعام أو بعده مباشرة.

يعاني بعض الأشخاص من عسر الهضم يوميًا أو حتى مع كل وجبة، بينما يعاني البعض الآخر من ذلك في بعض الأحيان فقط.

يعاني العديد من الأشخاص من حرقة المعدة مع عسر الهضم، لكن هاتين المسألتين منفصلتان.

في ظل الظروف العادية، هناك تمعج صحي يحدث عندما نستهلك الطعام.

التمعج هو تقلص واسترخاء لا إرادي للعضلات الملساء التي تدفع الطعام عبر المريء والأمعاء.

عندما لا يحدث التمعج بطريقة مثالية، فإن هذا يبطئ عملية معالجة الطعام في الجهاز الهضمي ويزيد من احتمالية الإصابة بعسر الهضم.

عسر الهضم الوظيفي هو خلل مزمن في أداء الجهاز الهضمي العلوي دون وجود أي تشوهات يمكن ملاحظتها لتفسير الأعراض المزمنة.

تشمل بعض الأسباب المحتملة لعسر الهضم الوظيفي الحساسية الغذائية، أو التهاب المعدة أو الاثني عشر، أو الإفراط في إفراز الحمض، أو الآثار الجانبية للأدوية، أو العوامل النفسية، أو العدوى ببكتيريا الملوية البوابية .

أظهرت بعض الأبحاث أنه قد يكون هناك استعداد وراثي لعسر الهضم الوظيفي.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر حوالي 40% من الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم الوظيفي “ضعف التكيف” أو عدم قدرة معدتهم على الاسترخاء كما ينبغي استجابةً لتناول الطعام.

كما يُعتقد أيضًا أن إفراغ المعدة غير الطبيعي والتقلصات غير المثالية للمعدة تلعب دورًا في عسر الهضم الوظيفي.

أعراض عسر الهضم الشديد

كيف يبدو الشعور بعسر الهضم؟ في أغلب الأحيان، يصف المصابون عسر الهضم بأنه امتلاء غير مريح في المعدة مصحوبًا بألم في الجزء العلوي من البطن أو الصدر.

بالنسبة لمعظم الناس، تظهر أعراض عسر الهضم أثناء تناول الطعام أو بعده مباشرة.

تشمل الأعراض الكلاسيكية لعسر الهضم (عسر الهضم) ما يلي :

  • وجع البطن.
  • طعم حمضي في الفم.
  • الانتفاخ/ الشعور بالامتلاء في منطقة المعدة.
  • التجشؤ والغازات.
  • الشعور بالحرقان في المعدة أو الجزء العلوي من البطن.
  • الإسهالولكن ليس دائما.
  • الغثيان.
  • القيء.

أسباب عسر الهضم الشديد وعوامل الخطر

في معظم الأحيان، يمكن إرجاع جذور عسر الهضم إلى الطعام والشراب وعادات الأكل السيئة وخيارات نمط الحياة.

وفي أحيان أخرى، قد يكون السبب هو العدوى (مثل الملوية البوابية) أو حالة طبية أخرى في الجهاز الهضمي.

يمكن أن يحدث عسر الهضم عن طريق:

  • تناول الطعام بسرعة كبيرة.
  • الإفراط في تناول الطعام في جلسة واحدة.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • تناول الأطعمة الحارة أو الدهنية أو الدهنية.
  • الإفراط في استهلاك الكافيين.
  • الضغط.
  • التدخين.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لعسر الهضم حالات طبية مثل:

  • قرحة المعدة.
  • ارتجاع المريء.
  • فتق الحجاب الحاجز.
  • حصوات المرارة.
  • التهاب المريء.
  • الحمل (خاصة في وقت متأخر).
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب المعدة.
  • التهابات المعدة، مثل بكتيريا الملوية البوابية.
  • تسمم غذائي.
  • متلازمة القولون المتهيّج.
  • خزل المعدة (حالة لا تفرغ فيها المعدة بشكل صحيح، وهي شائعة عند مرضى السكري).
  • الحساسية الغذائية أو الحساسيات.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • الاكتئاب
  • سرطان المعدة (نادرا).
  • أمراض القلبوالذبحة الصدرية والنوبات القلبية (عادةً ما تكون مصحوبة بأعراض أخرى، مثل ضيق التنفس والغثيان والقيء وألم الفك)

يمكن أيضًا أن يحدث عسر الهضم عادةً بسبب الأدوية، مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية ( NSAIDs) والمضادات الحيوية والمنشطات وحبوب منع الحمل.

تشمل محفزات الأدوية الأخرى الغدة الدرقية والكوليسترول وضغط الدم وأدوية الألم.

علاج عسر الهضم الشديد

8 علاجات طبيعية لعسر الهضم الشديد

1. الزنجبيل

تم استخدام الزنجبيل منذ آلاف السنين كمساعد فعال في الجهاز الهضمي وعلاج طبيعي للغثيان.

اكتشف باحثون تايوانيون أن ثلاث كبسولات (إجمالي 1.2 جرام) من الزنجبيل يمكن أن تساعد المعدة على إطلاق محتوياتها في الأمعاء الدقيقة لدى الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم الوظيفي – وهي حالة يعاني فيها 40 بالمائة من المرضى من تأخر إفراغ المعدة بشكل غير طبيعي.

علاوة على ذلك، وجدت الأبحاث المنشورة عام 2023 أن “الزنجبيل يمكن اعتباره دواء تكميلي بديل واعد لعلاج” عسر الهضم الوظيفي.

وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل الزنجبيل يساعد الأشخاص الذين يعانون من الانتفاخ والإمساك والذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

فهو يريح العضلات الملساء في بطانة الأمعاء ويساعد الطعام على التحرك في جميع أنحاء النظام.

لذلك، إن تناول الزنجبيل الطازج بالكامل وشرب عصير الزنجبيل الطازج واستنشاق زيت الزنجبيل الأساسي  كلها طرق طبيعية فعالة للغاية لتحسين اضطرابات المعدة مثل عسر الهضم.

2. مستخلص الخرشوف

إلى جانب الزنجبيل، أظهرت دراسة أجريت عام 2015 أن مستخلص الخرشوف يمكن أن يحسن أيضًا أعراض عسر الهضم.

بالمقارنة مع من تناولوا الدواء الوهمي، فإن الأشخاص الذين تناولوا مستخلص الزنجبيل والخرشوف لمدة أربعة أسابيع انخفضت لديهم أعراض الغثيان والامتلاء والألم والانتفاخ.

وخلصت الدراسة إلى أن مكملات مستخلص الخرشوف (والزنجبيل) ليست آمنة فحسب، ولكنها فعالة للغاية في علاج عسر الهضم الوظيفي.

3. الاسترخاء

قد يبدو هذا العلاج الطبيعي بسيطًا للغاية، لكنه مفيد حقًا لمن يعانون من عسر الهضم نظرًا لوجود علاقة مباشرة بين التوتر وعسر الهضم.

من المعروف أن أعراض عسر الهضم تزداد عندما تكون متوترًا، و- كما خمنت ذلك – تقل عندما تكون في حالة استرخاء.

يمكن أن تختلف طرق الاسترخاء المثالية من شخص لآخر، ولكن بعض مسكنات التوتر المجربة والحقيقية تشمل التمارين الرياضية واليوجا والتدليك وكتابة اليوميات وقضاء المزيد من الوقت في الطبيعة.

يعد استرخاء الجسم والعقل بشكل متعمد وبشكل منتظم طريقة ممتازة لتخفيف مشاكل المعدة غير المرغوب فيها.

4. توقف عن محفزات الطعام الشائعة

بعض من أسوأ الأشياء التي يجب تناولها إذا كنت تعاني عادة من عسر الهضم تشمل الأطعمة الحارة والدهنية والدهنية والمعالجة.

هذه الأطعمة ليست سهلة على الجهاز الهضمي ويمكن أن تؤدي بسهولة إلى ظهور أعراض عسر الهضم.

القهوة (ومصادر الكافيين الأخرى) هي مشروب حمضي معروف آخر يساهم في عسر الهضم.

إذا كنت تعاني من أعراض عسر الهضم، فقد يكون من المفيد أيضًا التوقف عن تناول الأطعمة أو المجموعات الغذائية التالية:

الأطعمة الغنية باللاكتوز (مثل حليب البقر)، والأطعمة الحمضية (مثل صلصة الطماطم) والمحليات الصناعية الخطيرة.

5. ممارسة عادات الأكل السليم وعادات ما بعد الأكل

هناك الكثير من الطرق الطبيعية المجانية لمنع عسر الهضم من إحداث الفوضى في جسمك.

تقلل التوصيات الثلاث الأولى من كمية الهواء الذي تبتلعه أثناء تناول الطعام، مما يساعد على تقليل احتمال ظهور أعراض عسر الهضم (مثل التجشؤ).

فيما يلي بعض الطرق الطبيعية لتجنب عسر الهضم التي يروج لها الطب التقليدي أيضًا :

  • امضغ وفمك مغلقا.
  • لا تتحدث أثناء المضغ.
  • تناول الطعام ببطء، وامضغ طعامك جيدًا.
  • لا تستلقي أبدًا مباشرة بعد تناول الطعام.
  • تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل.
  • انتظر ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول العشاء قبل النوم.
  • ابتعد عن أي ملابس ضيقة على جسمك لأن ذلك قد يضغط على معدتك، مما قد يؤدي بدوره إلى دخول محتوياتها إلى المريء (عكس الاتجاه الصحيح تمامًا).

6. ارفع سريرك

تغيير آخر شائع وسهل والذي يبدو أنه يساعد الكثير من الأشخاص هو رفع رأس السرير بمقدار ست بوصات على الأقل. يمكنك استخدام الكتل الخشبية أو حتى الكتب لتحقيق هذا الارتفاع الإضافي.

من خلال رفع رأس سريرك، يمكنك المساعدة في تشجيع العصارات الهضمية على التدفق بالطريقة الصحيحة (إلى الأمعاء) بدلاً من الطريقة الخاطئة (إلى المريء).

7. تجنب مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والمضادات الحيوية

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم.

ذلك لأنها أدوية مضادة للالتهابات متاحة بدون وصفة طبية ويتم تناولها بشكل شائع لتخفيف الألم.

وفقا للأطباء، فإن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تسبب أكثر من نصف جميع قرح النزيف.

لذلك، إذا كانت مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين يمكن أن تسبب قرحًا نزفية، ففكر في مدى سهولة التخلص منها من الجهاز الهضمي والتسبب في عسر الهضم.

ستحتاج أيضًا إلى تجنب سبب شائع آخر قدر الإمكان: المضادات الحيوية، التي لا تساهم فقط في متلازمة الأمعاء المتسربة ومقاومة المضادات الحيوية. ومن المعروف أيضًا أنها تسبب عسر الهضم.

تشمل الأدوية الأخرى التي لا تستلزم وصفة طبية والتي من المعروف أنها تسبب عسر الهضم الأسبرين ووسائل منع الحمل وأدوية الستيرويد وأدوية الغدة الدرقية وأدوية الألم وأدوية الكوليسترول وأدوية ضغط الدم.

8. تخلص من التدخين والكحول

يعد تدخين السجائر وشرب الكحول من أسوأ العادات إذا كنت تعاني من أعراض عسر الهضم.

من المعروف أن التدخين واستهلاك الكحول مفيدان في شيء لا تريده حقًا: تهيج بطانة المعدة. تجعل بطانة المعدة المتهيجة أعراض عسر الهضم حقيقة محتملة على نحو متزايد.

يجب أن لا تدخن على الإطلاق . اشرب فقط باعتدال، أو توقف عن تناوله تمامًا إذا استمرت الأعراض.

المخاطر والآثار الجانبية لعسر الهضم الشديد

من المهم أن تعرف أن النوبة القلبية يمكن أن تسبب بعض الأعراض المشابهة لعسر الهضم.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من عسر الهضم مع صعوبة في التنفس، والتعرق الشديد، و/أو الألم الذي ينتقل إلى الفك أو الرقبة أو الذراع، فاطلب الرعاية الطبية العاجلة.

من الممكن أن يكون عسر الهضم رمزًا لمشاكل صحية خطيرة أخرى. إذا كان لديك أي من الأعراض التالية، اتصل بطبيبك على الفور:

  • أعراض عسر الهضم التي تستمر لأكثر من بضعة أيام.
  • القيء.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المقصود أو غير المبرر.
  • صعوبة في البلع.
  • براز أسود أو قطراني أو وجوددم مرئي في البراز.
  • ألم مفاجئ وشديد في البطن.
  • الانزعاج الذي لا يتعلق بالأكل أو الشرب.
  • تلون الجلد والعينين باللون الأصفر (اليرقان).

الخلاصة

يعد عسر الهضم مشكلة صحية شائعة للغاية يعاني منها الأشخاص من جميع الأعمار. بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن تصبح مشكلة مزمنة ومزعجة في حياتهم.

والخبر السار هو أن هناك العديد من الطرق الطبيعية لتحسين أعراض عسر الهضم. بالإضافة إلى ذلك، فإن أيًا من علاجات عسر الهضم الموصى بها هنا ليست صعبة التنفيذ أو باهظة الثمن.

الاتساق هو أيضا المفتاح. بمجرد أن تدرك ما هي المحفزات لديك، فمن المهم تجنبها تمامًا أو تقليلها قدر الإمكان.

على سبيل المثال، قد تجد أن تقليل تناولك للقهوة يساعد بشكل كبير في تقليل الأعراض أو القضاء عليها. استمع إلى جسدك عندما يتعلق الأمر بالمحفزات، ولا تنس أن التوتر عامل كبير في تطور أعراض عسر الهضم واستمرارها.

تأكد من أنك تعتني بنفسك بكل الطرق لأن التمتع بعقل وجسم سعيدين ومرتاحين يقلل من احتمالية إصابتك بعسر الهضم.

أعراض عسر الهضم الشديد وعلاجه

مُرْجَانَةٌ تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Dyspepsia Signs & Symptoms + 8 Natural Remedies

 

المصدر
Dyspepsia Signs & Symptoms + 8 Natural Remedies