أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم: كثير من الناس ينامون وهواتفهم بالقرب منهم. سواء أكان هذا لتصفحه أول شيء في الصباح، أو وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم مباشرة، أو أي شيء بينهما، فإن وضع الهاتف في السرير يمكن أن يؤثر على مقدار النوم الذي تحصل عليه ومدى راحته.

الحصول على نوم جيد أمر بالغ الأهمية للصحة العقلية والجسدية، ويمكن لهاتفك أن يجعل ذلك أكثر صعوبة.

على الرغم من أنه قد يكون من المغري تسجيل الوصول أو التنقل عبر الإنترنت – لتكون متاحًا لتلك الرسائل الإلكترونية أو الرسائل النصية أو المكالمات المهمة – فهناك العديد من الأسباب التي تجعلك حريصًا على استخدام الهاتف الذكي.

فيما يلي نظرة عامة سريعة على مخاطر النوم مع هاتفك، وما يمكنك القيام به للتحقق من عاداتك والحصول على نوم أفضل وأكثر صحة.

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

هناك تكلفة للبقاء على اتصال واستخدام هاتفك في السرير.

لاحظ الباحثون باستمرار أن أولئك الذين يستخدمون الأجهزة بشكل متكرر، خاصة في الليل، هم أكثر عرضة للإبلاغ عن نوم غير كافٍ وسوء الجودة.

ذلك لأن الهواتف المحمولة قد تشكل مخاطر إضافية، اعتمادًا على كيفية استخدامها.

فيما يلي تفصيل لماذا من الجيد إبقاء سريرك خاليًا من الهاتف.

1. الشاشات تعطل دورات النوم

تم ربط استخدام الهاتف المحمول والشاشة ارتباطًا مباشرًا باضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية، أو دورة النوم والاستيقاظ الطبيعية.

كما لوحظ في البحث، فإن الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف المحمولة يمنع إنتاج الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يجعلك تشعر بالنعاس.

عادة ما تزداد مستويات الميلاتونين قبل النوم ولكن الضوء الأزرق يثبط مستويات الميلاتونين. هذا يجعل من الصعب عليك النوم لأنك أكثر يقظة ولست نعسانًا كما تفعل عادة.

تتضمن دورة نومك نوم الريم (مرحلة تتميز بحركات العين السريعة والأحلام)، والتي تساعد في الذاكرة والمعالجة العاطفية.

إلى جانب تقليل مستويات الميلاتونين، يمكن أن يؤدي التعرض للضوء الأزرق أثناء الليل إلى تقليل مدة نوم حركة العين السريعة، مما قد يجعلك تشعر بقلة اليقظة وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول حتى تكون مستيقظًا تمامًا في الصباح.

في السرير، أو حتى قبل ذلك، وجد الباحثون أن التعرض لضوء الشاشات يمكن أن يؤثر على النوم.

لاحظت مراجعة 2018 أن استخدام الشاشة في غضون ساعة إلى ساعتين من الذهاب إلى الفراش أثر سلبًا على النوم، وكان التأثير واضحًا بشكل خاص في الأطفال الصغار والأطفال.

اقرأ أيضًا: أنواع اضطرابات النوم وأسبابه وعلاجه

أنواع اضطرابات النوم وأسبابه وعلاجه

2. الهواتف تحفز العقل

لا يقتصر الأمر على توهج الشاشة الذي يقطع النوم. ضع في اعتبارك كيفية تفاعلك مع جهازك.

الهواتف مصدر غير محدود للمعلومات والتحفيز، والتي يمكن أن تثير حالة من اليقظة. هذا يمكن أن يجعل من الصعب تفضيل الخلود إلى النوم.

ليس ذلك فحسب، يبدو أن الطبيعة التفاعلية للهواتف الذكية أو الأجهزة – التي تتطلب تحكمًا نشطًا – تجعل الأمور أسوأ.

تشير بعض الدراسات إلى أن استخدام الهاتف ليلاً، بالإضافة إلى الأجهزة التفاعلية الأخرى مثل ألعاب الفيديو، لها تأثير أكثر وضوحًا على النوم من أنشطة الشاشة الليلية السلبية، مثل مشاهدة التلفزيون.

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

3. قد تشكل الهواتف حريقًا أو خطر الحروق

على الرغم من ندرة حدوث ذلك، حيث لا تظهر إلا في حوادث فردية، إلا أن هناك خطر اشتعال بطارية هاتفك.

من المحتمل أن يتسبب انفجار الهاتف أو حريق في السرير في حدوث أضرار جسيمة.

أشارت مقالة مراجعة حديثة إلى أن البطاريات المحترقة قد ارتبطت بعدة حالات من الحروق من الدرجة الثانية. هذا النوع يسبب:

  • ألم.
  • تصريف السوائل.
  • تورم.
  • تقشر أو فقدان الطبقات العليا من الجلد.

لذلك، نظرًا لخطر الإصابة بحروق خطيرة، اضطرت Samsung إلى استدعاء مليون هاتف Galaxy Note7 في عام 2016.

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

4. صعوبة الحصول على نوم أفضل

مع العلم أن الهواتف يمكن أن تقطع نومك، فمن المهم التفكير فيما يمكنك القيام به لتنظيم وإدارة استخدامك.

نظرًا لأن التكنولوجيا يمكن أن تؤثر بشكل خاص على المراهقين والأطفال، يجب على الآباء الانتباه بشكل خاص والاستعداد لوضع قواعد أساسية صلبة.

كيف أمنع تأثير الهاتف على النوم

ما الذي يمكنك فعله لمنع هاتفك من التأثير على نومك؟ هنا تفصيل:

1. حاول الحد من الوقت الإجمالي للشاشة

لم يجد الباحثون فقط مشكلة في استخدام الليل، بل ربطوا قلة النوم والوقت الإجمالي الذي يقضيه أمام الشاشات.

يمكن أن يساعد اكتشاف طرق لتقليص وقت الهاتف و / أو الجهاز و / أو الكمبيوتر و / أو التلفزيون في النوم.

2. اجعل السرير منطقة خالية من الشاشات

يجب أن يكون سريرك للراحة أو النوم فقط.

نظرًا لتأثيرات التوهج المنبعث من الهواتف والطريقة التي تحفز بها، ففكر في إبقاء الأجهزة والهواتف خارج غرف النوم، أو فرض حظرًا على الاستخدام لمدة ساعة على الأقل قبل وقت النوم.

كما يجب ألا تعمل أبدًا في السرير.

3. إعداد الوضع الليلي

إذا كان هاتفك قريبًا، يمكن للإشعارات والنصوص في وقت متأخر من الليل أن تقلل من راحتك.

لذلك، ضع في اعتبارك إبقاء هاتفك في وضع الليل أو وضع عدم الإزعاج في الليل.

4. اتباع طقوس للنوم

يمكن أن تساعد طقوس متسقة ومريحة قبل النوم أيضًا في تسهيل النوم.

جرب أخذ حمام مريح أو التأمل أو القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة لفترة قصيرة قبل الصعود إلى السرير. حافظ على مواعيد نومك ثابتة.

5. ضبط الإضاءة

يمكن للأضواء الساطعة، مثل مصابيح 100 واط، أن تقلل من مستويات الميلاتونين، مما يجعل النوم أكثر صعوبة.

لذلك، اجعل الإضاءة في غرفة نومك باهتة وأقل شدة.

الخلاصة

لا عجب أن الهواتف الذكية قد دمجت نفسها في كل جانب من جوانب حياتنا، وبالفعل، وصلت إلى غرف نومنا.

ومع ذلك، فإن استخدام الشاشات الليلية يؤثر سلبًا على النوم؛ يجعل من الصعب عليك النوم والبقاء نائمين ويمكن أن يقطع دورات نومك الطبيعية.

يمكن أن يساعد الحد من الليل والاستخدام العام والحفاظ على سريرك في منطقة مريحة وخالية من الشاشات في ضمان راحة أفضل.

إن توفير النوم الذي يحتاجه جسمك هو جزء مهم من الحفاظ على صحتك العقلية والبدنية بشكل عام، وقد يعني التحقق من عادات هاتفك.

إذا كنت تواجه مشكلة في النوم بانتظام أو كنت قلقًا بشأن استخدام جهازك، فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول ما يمكنك القيام به.

اقرأ أيضًا: طرق للنوم عند الأرق

أضرار وضع الهاتف في السرير أثناء النوم

مُرْجَانَةٌ تتمني لكم دوام الصحة والعافية

دمتم سالمين

المصدر:

Here’s Why You Shouldn’t Sleep With Your Phone in Bed

المصدر
Here’s Why You Shouldn’t Sleep With Your Phone in Bed